Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار

حزب الله يطلق وابلاً من الصواريخ على إسرائيل بعد مقتل قائده الأعلى | أخبار حزب الله


ومحمد نعمة ناصر هو ثالث قائد كبير على الأقل يُقتل في القتال عبر الحدود منذ أكتوبر/تشرين الأول.

قال حزب الله إن قائدا كبيرا قتل في هجوم إسرائيلي في جنوب لبنان، وهو على الأقل ثالث مسؤول رفيع المستوى في الجماعة يقتل خلال ما يقرب من تسعة أشهر من القتال عبر الحدود الذي أثار مخاوف من تصعيد إقليمي أوسع.

أعلنت الجماعة المسلحة اللبنانية، اليوم الأربعاء، مقتل محمد نعمة ناصر، المعروف أيضًا باسم “الحاج أبو نعمة”. وقالت الجماعة المتحالفة مع إيران في وقت لاحق إنها أطلقت 100 صاروخ كاتيوشا على مواقع عسكرية إسرائيلية.

ولم يذكر الإعلان عن مقتل ناصر على برقية الجماعة الموقع، لكن مصدر سبق أن قال للجزيرة إن قائدا قتل في منطقة الحوش في صور بجنوب لبنان. وأكد مصدر مقرب من الجماعة لوكالة فرانس برس مقتل ناصر في هجوم صور.

وقال المصدر إن ناصر يحمل نفس رتبة طالب عبد الله، وهو قائد كبير آخر قُتل في هجوم إسرائيلي في يونيو/حزيران. في ذلك الوقت، كان عبد الله هو المسؤول العسكري الأعلى رتبة في حزب الله الذي قُتل منذ أن بدأت الجماعة قتال إسرائيل في 8 أكتوبر ردًا على قصف غزة. وفي أعقاب مقتل عبد الله، أطلق حزب الله أحد أكبر هجماته الصاروخية على شمال إسرائيل.

قُتل ناصر في غارة جوية إسرائيلية أصابت سيارته في مدينة صور الساحلية بلبنان [Hezbollah Media Relations Office via AP Photo]

وأكد الجيش الإسرائيلي أنه استهدف ناصر، وقال إنه “نظير” لعبد الله ومسؤول عن “إطلاق الصواريخ المضادة للدبابات والصواريخ من جنوب غرب لبنان” التابع لحزب الله.

وتأتي الهجمات الأخيرة وسط تصاعد القتال والخطاب المشحون بين حزب الله والمسؤولين الإسرائيليين، الأمر الذي دفع الوسطاء الأمريكيين والأوروبيين والعرب إلى التدافع لمنع تصعيد إقليمي أوسع.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في أواخر يونيو/حزيران إن القوات الإسرائيلية يجب أن تحول تركيزها إلى شمال إسرائيل، في حين دعا الوزراء الإسرائيليون من اليمين المتطرف إلى غزو واسع النطاق للأراضي التي يسيطر عليها حزب الله في لبنان.

وقال وزير الدفاع يوآف غالانت إن إسرائيل تسعى إلى منع نشوب حرب أوسع نطاقا، لكنه حذر من أن جيشها لديه القدرة على “إعادة لبنان إلى العصر الحجري”.

وقال زعيم حزب الله حسن نصر الله إن الجماعة مستعدة للحرب “بلا ضبط النفس ولا قواعد ولا أسقف” في حالة وقوع هجوم إسرائيلي كبير.

من جانبها، حذرت إيران من أن “جميع جبهات المقاومة” ستواجه إسرائيل إذا هاجمت لبنان، في إشارة إلى الجماعات المسلحة التي تدعمها في جميع أنحاء المنطقة.

حث الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، يوم الثلاثاء، رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو على منع “حريق” بين إسرائيل وحزب الله.

وقالت الرئاسة الفرنسية في بيان إن ماكرون “أكد مجددا قلقه البالغ إزاء تفاقم التوترات بين حزب الله وإسرائيل… وشدد على الحاجة المطلقة لمنع اشتعال من شأنه الإضرار بمصالح لبنان وإسرائيل أيضا”.

في هذه الأثناء، من المقرر أن يصل المبعوث الأمريكي عاموس هوشستين، الذي قام بزيارات متكررة إلى لبنان في الأشهر الأخيرة، إلى باريس يوم الأربعاء للقاء مبعوث ماكرون إلى لبنان جان إيف لودريان.

وقال جالانت يوم الأربعاء إن الهجمات مستمرة، مضيفا أن الجيش “سيصل إلى حالة الاستعداد الكامل لاتخاذ أي إجراء مطلوب في لبنان أو التوصل إلى ترتيب من موقع قوة”.

وقبل وقت قصير من حديثه، قصفت الطائرات المقاتلة الإسرائيلية عدة قرى في جنوب لبنان خلال الليل، بما في ذلك يارون وطير حرفا وعيترون.

وفي اليوم السابق، قال نائب قائد حزب الله الشيخ نعيم قاسم إن الجماعة ستتوقف عن القتال “دون أي نقاش” إذا تم التوصل إلى وقف كامل لإطلاق النار في غزة – وهو الموقف الذي حافظت عليه منذ بداية الحرب.

قُتل ما لا يقل عن 543 شخصاً، بينهم 88 مدنياً، في الهجمات الإسرائيلية في لبنان، بينما قُتل ما لا يقل عن 21 إسرائيلياً، بينهم 10 مدنيين، في هجمات شنها حزب الله وغيره من الجماعات المسلحة في لبنان منذ بداية الحرب.

وقتل ما لا يقل عن 37953 شخصا في الحرب الإسرائيلية على غزة منذ أكتوبر/تشرين الأول، وفقا للسلطات الصحية الفلسطينية. وشنت إسرائيل الهجوم بعد هجوم قادته حماس على جنوب إسرائيل في 7 أكتوبر/تشرين الأول أدى إلى مقتل ما لا يقل عن 1139 شخصا، وفقا لإحصاء الجزيرة استنادا إلى إحصاءات إسرائيلية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى