Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار

باحث فرنسي يعترف بتهم الأسرار العسكرية كما تزعم روسيا | أخبار السياسة


تم القبض على لوران فيناتييه، الباحث في منظمة للوساطة في النزاعات، لانتهاكه قانون “العملاء الأجانب” الروسي.

اعترف باحث فرنسي بتهم جنائية تتعلق بجمع معلومات عسكرية حساسة، حسبما زعم محققون روس.

قالت لجنة التحقيق الروسية يوم الأربعاء إن لوران فيناتييه اعترف أثناء استجوابه بأنه مذنب لعدم التسجيل كعميل أجنبي أثناء جمع معلومات عسكرية حساسة بشكل غير قانوني. وانضم الباحث الفرنسي إلى قائمة المواطنين الغربيين الذين اعتقلتهم موسكو عندما اعتقله جهاز الأمن الفيدرالي الشهر الماضي.

وقالت لجنة التحقيق في بيان: “أقر المواطن الفرنسي بالذنب في قضية جنائية تتعلق بجمع معلومات بشكل غير قانوني في مجال الأنشطة العسكرية الروسية”. “خلال التحقيق اعترف بذنبه بالكامل.”

مما قد يزيد المخاوف الغربية، أعلن جهاز الأمن الفيدرالي في بيان له أن فيناتييه، الذي عمل لفترة طويلة في روسيا لصالح مركز الحوار الإنساني (HD) وهو منظمة غير حكومية، “جمع معلومات ذات طبيعة عسكرية وعسكرية تقنية يمكن استخدامها”. على حساب أمن الاتحاد الروسي”.

وبحسب التقارير، فإن الاتهامات الموجهة إليه قد تؤدي إلى الحكم عليه بالسجن لمدة خمس سنوات.

“دعاية”

وجاء اعتقال الباحث البالغ من العمر 47 عاما مع تصاعد التوتر بين موسكو وباريس، حيث دعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى اتخاذ موقف متشدد بشأن الحرب في أوكرانيا.

وبعد الاعتقال، أصر ماكرون على أن الموظف في مجموعة HD للوساطة في النزاعات ومقرها سويسرا لم يعمل قط لصالح الدولة الفرنسية وطالب بالإفراج الفوري عنه، واصفا “الدعاية” ضده بأنها “لا تتطابق مع الواقع”.

لكن محكمة الشهر الماضي وضعته في الحبس الاحتياطي حتى الخامس من أغسطس/آب.

ولم تتهم روسيا فيناتييه أو تتهمه علنًا بالعمل مع أي وكالة استخبارات أجنبية أو التورط بشكل مباشر في التجسس.

ومع ذلك، سبق للسلطات أن ألقت القبض على أشخاص لانتهاكهم قانون “العملاء الأجانب” قبل توجيه الاتهام إليهم بجرائم أكثر خطورة.

لوران فيناتييه، مستشار المركز السويسري غير الربحي للحوار الإنساني، المواطن الفرنسي لوران فيناتييه، يُزعم أنه جمع معلومات ذات “طبيعة عسكرية تقنية”، موسكو، 7 يونيو 2024 [Maxim Shemetov/Reuters]

وقالت لجنة التحقيق إنه تم استجواب سبعة شهود حاول فيناتير جمع معلومات عسكرية منهم.

وقالت اللجنة في بيانها: “تم تحديد موعد لإجراء الفحص الشرعي اللغوي بناءً على التسجيلات الصوتية لهذه الاجتماعات”.

وفي بيان عقب اعتقال فيناتييه، قالت HD: “في سياق أنشطة HD كمنظمة وساطة محايدة ومستقلة، يعمل موظفونا في جميع أنحاء العالم ويجتمعون بشكل روتيني مع مجموعة واسعة من المسؤولين والخبراء والأطراف الأخرى بهدف تعزيز الجهود الرامية إلى منع الصراعات المسلحة وتخفيفها وحلها.”

“دبلوماسية الرهائن”

وبموجب القانون الروسي، يجب على الأشخاص الذين يجمعون معلومات حول الأجهزة العسكرية أو الأمنية الروسية أو يبلغون عنها أو يشاركونها أن يسجلوا أنفسهم باعتبارهم “عملاء أجانب”.

ويقول منتقدون إن هذا التشريع يُستخدم لقمع المعارضة. كما ارتفع استخدامه منذ أن أطلق الكرملين حربه على أوكرانيا المجاورة في فبراير 2022.

وألقي القبض على الصحفية الأمريكية الروسية ألسو كورماشيفا العام الماضي لعدم تسجيلها باعتبارها “عميلاً أجنبياً”. ومنذ ذلك الحين وُجهت ضدها ادعاءات أكثر خطورة بنشر معلومات كاذبة عن القوات المسلحة.

وتم اعتقال العديد من المواطنين الغربيين الآخرين في روسيا منذ بدء الحرب الأوكرانية، الأمر الذي أدى إلى تراجع العلاقات بين البلدين إلى أدنى مستوياتها منذ خضم الحرب الباردة.

ومثل المراسل الأمريكي إيفان غيرشكوفيتش، الذي اعتقل في مارس 2023 بتهم التجسس، للمحاكمة خلف أبواب مغلقة الشهر الماضي. وقد تم مؤخراً اعتقال العديد من المواطنين الأمريكيين الآخرين.

ومن بين الاعتقالات البارزة، اعتقال المسؤول الأمني ​​الأمريكي بول ويلان، الذي اعتقل في موسكو بتهمة التجسس في عام 2018. وقد تمت محاكمة المواطنة الأمريكية الروسية كسينيا كاريلينا بتهمة الخيانة العظمى الشهر الماضي بعد التبرع بمبلغ 50 دولارًا لجمعية خيرية أوكرانية.

وقد أشارت روسيا إلى أنها منفتحة على فكرة تبادل السجناء الذي يشمل غيرشكوفيتش وآخرين، زاعمة أن اتصالات قد جرت مع الولايات المتحدة.

واتهمت الولايات المتحدة بدورها روسيا بممارسة “دبلوماسية الرهائن”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى