Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار

إحاطة الثلاثاء: المحكمة العليا تمنح ترامب حصانة كبيرة


قضت المحكمة العليا أمس بأن دونالد ترامب يحق له التمتع بحصانة كبيرة من الملاحقة القضائية، وهو بيان مهم بشأن السلطة الرئاسية يمكن أن يكون له تداعيات طويلة المدى.

جوهر الحكم، الذي تم اتخاذه بأغلبية 6 أصوات مقابل 3 على أسس حزبية، يكمن في الفرق بين السلوك الرسمي والخاص. وكتب رئيس المحكمة العليا جون روبرتس للأغلبية أن هناك حاجة إلى حصانة واسعة النطاق للسلوك الرسمي، لحماية “سلطة تنفيذية نشطة ومستقلة”.

من شبه المؤكد أن الحكم سيؤخر محاكمة ترامب بتهمة التآمر لتخريب انتخابات 2020 إلى ما بعد انتخابات 2024. وتعود القضية الآن إلى المحكمة الابتدائية، التي ستقرر ما إذا كانت تصرفات ترامب كانت بصفة رسمية أو خاصة. إذا فاز ترامب بإعادة انتخابه، فيمكنه ببساطة أن يأمر وزارة العدل بإسقاط التهم.

وحذر القضاة الليبراليون المعارضون من أن الحكم يوسع مستوى من الحصانة يمكن أن يقوض الديمقراطية، وقالوا إن القرار جعل الرئيس “ملكا فوق القانون”.

بالنسبة للكثيرين، بدت فرنسا وكأنها مكان مختلف أمس بعد الجولة الأولى من الانتخابات المبكرة. فقد فاز حزب التجمع الوطني اليميني المتطرف، بقيادة مارين لوبان، بعدد قياسي من الأصوات، وبدا أن حزب النهضة الوسطي الذي يتزعمه الرئيس إيمانويل ماكرون على وشك الانهيار. وهنا خمس الوجبات السريعة.

بدأت حملة محمومة لانتخابات الإعادة يوم الأحد. ولم يتم الفوز إلا بـ 76 مقعدا فقط من أصل 577 مقعدا في الجمعية الوطنية، وستكون هناك معركة على المقاعد المتبقية هذا الأسبوع.

والسؤال الكبير هو ما إذا كان حزب التجمع الوطني سيحصل على مقاعد كافية في جولة الإعادة ليحصل على الأغلبية المطلقة. وإذا حدث ذلك، فسوف يضطر ماكرون إلى تعيين خصم سياسي كرئيس للوزراء، وهو ما من شأنه أن يغير السياسة الداخلية ويشوش السياسة الخارجية.

وإذا لم يحدث ذلك، فمن المرجح أن تصبح الجمعية الوطنية غير قابلة للحكم، حيث يقع حزب ماكرون وحلفاؤه بين اليمين واليسار، كما كتب زميلي روجر كوهين في تحليله. ومن المرجح أن تواجه فرنسا شهورا من الجمود السياسي أو الاضطرابات.


كان من المتوقع أن يعقد كبير مسؤولي حملة الرئيس بايدن اجتماعا حاسما عبر الهاتف مع المانحين لمحاولة إقناعهم بأن الرئيس لا يزال بإمكانه التغلب على دونالد ترامب في نوفمبر.

وكان الاندفاع للتحدث مع المانحين هو الجهد الأكثر رسمية للحملة حتى الآن للحد من الذعر بعد أداء بايدن المهتز والمفكك في مناظرة يوم الخميس. وسيكون الحفاظ على قاعدة المانحين حاسما في حجة الرئيس للبقاء في السباق، حتى في الوقت الذي يستعد فيه فريقه لنتائج الاستطلاع هذا الأسبوع التي يمكن أن تظهر ما إذا كان النقاش قد أدى إلى تراجع دعمه.

قبل بضعة عقود فقط، كان العديد من الباحثين يعتبرون الحيوانات الأليفة موضوعات دراسية غير جدية إلى حد كبير. اليوم، أصبحت الحيوانات الأليفة رائجة علميًا.

يقوم الخبراء حول العالم بالتعمق في أجساد وعقول القطط والكلاب. يعد البحث، الذي يعتمد أحيانًا على بيانات من عشرات الآلاف من أصحاب الحيوانات الأليفة، بإرشاد الطب البشري أيضًا.

حياة عاشها: توفي إسماعيل قادري، الروائي والشاعر الألباني الذي انتقدت أعماله المجازية المظلمة الحكومة الشمولية في بلاده بشكل غير مباشر، عن عمر يناهز 88 عامًا. وإليك دليل لكتبه.

وترتبط العشرات من العقارات المملوكة للصندوق الوطني، الذي يدير العديد من المنازل التاريخية الثمينة في بريطانيا، بعلاقات عميقة مع الاستغلال الاستعماري والعبودية.

ولكن عندما سلطت المنظمة الضوء على هذه الروابط في العروض في العشرات من ممتلكاتها، تسببت في رد فعل عنيف من المحافظين. واتهم كتاب الأعمدة والأكاديميون اليمينيون الثقة بأنها “استيقظت” و”مناهضة لبريطانيا”، وبدأوا حملة للتراجع عن بعض التغييرات. وعلى مدى ثلاث سنوات، دارت هذه المعركة على وسائل التواصل الاجتماعي وفي الصحف اليمينية في بريطانيا.

وقالت هيلاري ماكجرادي، المديرة العامة للصندوق، إنها تستطيع أن تفهم كيف أن التغييرات “قد تكون مثيرة للقلق”. لكن ما لا تستطيع فهمه هو الادعاءات القائلة بأن الثقة موجهة نحو “حملة مجنونة لتقويض التاريخ”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى