Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار

إطلاق سراح مدير مستشفى غزة يثير غضبا في إسرائيل


وحولت الغارة مستشفى الشفاء إلى رمز للحرب، ورأى العديد من سكان غزة أن استهداف إسرائيل للمؤسسات الطبية علامة على الاستخفاف بالحياة الفلسطينية. وقد عزز اعتقال الدكتور أبو سلمية هذا الرأي. بالنسبة للإسرائيليين، كان المستشفى مثالاً على استغلال حماس للبنية التحتية المدنية لأغراض عسكرية.

ونشر الجيش الإسرائيلي في وقت لاحق بعض الأدلة التي تدعم حجته بأن حماس تعمل من داخل مجمع الشفاء، بما في ذلك من خلال إظهار المراسلين نفقًا محصنًا تم بناؤه تحت أراضيه. وأشار تحقيق أجرته صحيفة نيويورك تايمز إلى أن حماس استخدمت الموقع للغطاء وخزنت الأسلحة هناك. ومع ذلك، يواجه الجيش الإسرائيلي صعوبة في إثبات تأكيده على أن حماس تحتفظ بمركز للقيادة والسيطرة تحت المنشأة.

وتسبب إطلاق سراح الدكتور أبو سلمية في حدوث اضطراب بين الوزراء وأعضاء البرلمان الإسرائيلي الذين كانوا على خلاف بالفعل بشأن طريقة تعامل السيد نتنياهو مع الحرب. ووصف بيني غانتس، العضو الرئيسي السابق في حكومة نتنياهو الحربية الذي استقال من الحكومة الشهر الماضي، القرار بأنه “خطأ أخلاقي وعملياتي”، واتهم رئيس الوزراء بإطلاق سراح الدكتور أبو سلمية لتحرير “المساحة والميزانية”. لأسرى فلسطينيين آخرين.

وقال جهاز الشين بيت، وكالة المخابرات الداخلية الإسرائيلية، في بيان له، إن الحكومة فشلت في تلبية مطلبها بتوفير مساحة إضافية في مراكز الاحتجاز للسماح باعتقال المزيد من “الإرهابيين في إسرائيل وقطاع غزة”. وبسبب ذلك، طُلب من الشاباك والجيش إطلاق سراح عدد معين من المعتقلين الذين يشكلون “خطرًا أقل” من غزة إلى “أماكن الاحتجاز الواضحة”، بحسب البيان.

وبعد الغارة الأولى على الشفاء في تشرين الثاني/نوفمبر، انسحبت القوات الإسرائيلية من المنطقة. لكن في أواخر مارس/آذار، بعد أن قال الجيش إن فلول الجناح العسكري لحماس قد أعادوا تجميع صفوفهم هناك، عادت القوات الإسرائيلية إلى المستشفى، لتبدأ أسبوعين من القتال الذي قالوا إنهم قتلوا فيه حوالي 200 فلسطيني واعتقلوا مئات آخرين.

وألحق القتال أضرارا جسيمة بالعديد من المباني الرئيسية للمستشفى. وتركت الجثث متناثرة في المجمع وحوله، بحسب طبيب هناك ومتحدث باسم الدفاع المدني الفلسطيني.

وقالت وزارة الصحة في غزة، في بيان لها، اليوم الإثنين، إنه تم الإفراج عن الدكتور أبو سلمية، والدكتور عصام أبو عجوة، جراح مستشفى الشفاء. ودعا البيان إلى إطلاق سراح جميع العاملين الطبيين المحتجزين الآخرين من غزة الذين “تم اعتقالهم وإساءة معاملتهم لمجرد أنهم كانوا يعالجون المرضى والجرحى”.

وقالت وزارة الصحة يوم الأحد إن القوات الإسرائيلية احتجزت ما لا يقل عن 310 من العاملين الطبيين في غزة منذ بداية الحرب، لكنها لم تحدد عدد الذين أفرج عنهم.

أبو بكر بشير ساهم في إعداد التقارير من لندن ، ميرا نوفيك من القدس و غابي سوبلمان من رحوفوت، إسرائيل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى