Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار

إسرائيل تفرج عن مدير مستشفى وسجون “مليئة” بأسرى غزة | أخبار غزة


وقال مدير مستشفى الشفاء محمد أبو سلمية إن المعتقلين تعرضوا “للتعذيب بشكل شبه يومي”.

أطلقت إسرائيل سراح عشرات الفلسطينيين الذين اعتقلتهم خلال حربها في غزة، ومن بينهم مدير أحد المستشفيات الرئيسية في القطاع.

أطلقت إسرائيل سراح 55 سجينا يوم الاثنين لإفساح المجال في سجونها، بحسب ما أفادت تقارير غير مؤكدة. وفي حديثه بعد وقت قصير من عودته إلى غزة، أكد مدير مستشفى الشفاء محمد أبو سلمية أن الأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية يتعرضون لانتهاكات يومية.

ومع إضافة آلاف الفلسطينيين إلى المعتقلين بالفعل منذ بدء الحرب في 7 أكتوبر/تشرين الأول، أصبحت السجون الإسرائيلية “ممتلئة”، حسبما ذكرت هيئة الإذاعة العامة الإسرائيلية.

وتم اعتقال أبو سلمية وسط مزاعم من قبل الجيش الإسرائيلي بأن حماس تستخدم مستشفى الشفاء كقاعدة. وقال رئيس الأطباء إنه لم يتم توجيه أي تهمة إليه على الإطلاق.

وقال إنه تم إطلاق سراحه بعد أكثر من سبعة أشهر من الاحتجاز، وقال إن المعتقلين تعرضوا “للإذلال الجسدي والنفسي اليومي” في الأسر.

وقال في مؤتمر صحفي في غزة: “لقد تعرض معتقلونا لكل أنواع التعذيب خلف القضبان”. “كان هناك تعذيب شبه يومي. يتم اقتحام الزنازين وضرب السجناء.

وأضاف أن “عدداً من السجناء ماتوا في مراكز التحقيق وحرموا من الطعام والدواء”.

وقال أبو سلمية، وهو يروي الانتهاكات المزعومة، إن الحراس كسروا إصبعه وضربوه بالهراوات والكلاب.

وأضاف أن الطواقم الطبية مسؤولة عن سوء المعاملة والإهمال أيضا، حيث بُترت أطراف بعض المعتقلين بسبب سوء الرعاية الطبية.

وأضاف أن الأسرى كانوا يعانون أيضًا من نقص شديد في التغذية أثناء احتجازهم، ولم يعيشوا على أكثر من رغيف خبز يوميًا لمدة شهرين. وقال إن جميعهم فقدوا ما لا يقل عن 30 كيلوغراما (66 رطلا).

ولم يعلق المسؤولون الإسرائيليون على الفور على مزاعم سوء المعاملة، لكنهم نفوا في السابق مثل هذه الاتهامات.

ونفت مصلحة السجون الإسرائيلية أن يكون إطلاق سراح أبو سلمية بسبب ضيق المساحة في سجون البلاد.

حملة صحية

وكان أبو سلمية من بين المعتقلين الذين اعتقلوا في نوفمبر/تشرين الثاني أثناء غارة عسكرية إسرائيلية على مستشفى الشفاء، وهو أكبر منشأة صحية في غزة.

وزعمت إسرائيل أن المجمع، الذي يؤوي ما يقدر بنحو 2300 فلسطيني، يستخدم كمركز قيادة لحماس، وهو ما نفاه العاملون.

وخلال الغارة، دمرت القوات الإسرائيلية الخدمات الطبية في المجمع وأطلقت النار على الأشخاص الذين كانوا يحاولون مغادرة المجمع، بحسب الأطباء. ودُفنت جثث ما لا يقل عن 179 شخصاً، بينهم سبعة أطفال، في مقبرة جماعية داخل المستشفى.

ومشفى الشفاء هو من بين أكثر من 100 منشأة صحية داهمتها إسرائيل وهاجمتها خلال الحرب التي استمرت تسعة أشهر، وفقًا لمنظمة الصحة العالمية.

“الإهمال”

وبعد إطلاق سراحهم، تم نقل معظم المعتقلين لإجراء الفحوصات الطبية في مستشفى ناصر بخانيونس. ونقل آخرون إلى مستشفى الأقصى في دير البلح، حيث حضر العشرات من أقارب المعتقلين للم شملهم معهم والاستفسار عن مصير من ما زالوا خلف القضبان، بحسب ما أظهرته لقطات تم التحقق منها من قبل وكالة سند لتقصي الحقائق في الجزيرة.

رجال فلسطينيون اعتقلتهم القوات الإسرائيلية يصلون لإجراء فحص طبي في مستشفى الأقصى في دير البلح، وسط قطاع غزة، في 1 يوليو/تموز. [Bashar Taleb/AFP]

وانتقدت عدة شخصيات سياسية إسرائيلية قرار إطلاق سراح المعتقلين.

ووصف وزير الأمن اليميني المتطرف إيتامار بن جفير هذه الخطوة بأنها “إهمال أمني”.

وقال وزير الحرب السابق بيني غانتس إنه يجب إقالة كل من أمر بالإفراج عنهم ودعا رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو إلى “إغلاق بعض المكاتب الحكومية لتوفير المساحة والميزانية للسجناء”.

منذ اندلاع الحرب في غزة، اعتقلت إسرائيل مئات الفلسطينيين من القطاع وآلافًا آخرين من الضفة الغربية المحتلة، واحتجزت العديد منهم دون توجيه تهم إليهم.

وقال مسؤول في المرصد الفلسطيني الضمير لقناة الجزيرة إن ما لا يقل عن 40 فلسطينيا لقوا حتفهم في السجون الإسرائيلية خلال هذه الفترة.

وقال أبو سلمية بعد إطلاق سراحه إن البعض قتلوا في زنزانات الاستجواب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى