Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار

مقتل 18 شخصا على الأقل في تفجيرات انتحارية متعددة في نيجيريا


قُتل ما لا يقل عن 18 شخصًا وأصيب العشرات في سلسلة من التفجيرات الانتحارية بعد ظهر السبت في شمال شرق نيجيريا، بما في ذلك حفل زفاف وجنازة، وفقًا لمسؤولين محليين والشرطة.

وقال باركيندو سيدو، المدير العام لوكالة إدارة الطوارئ في ولاية بورنو، إن ثلاث مهاجمات هاجمن مواقع مختلفة في جوزا، وهي مدينة مزدحمة في ولاية بورنو كانت مركزًا للتمرد الإسلامي الذي تشنه بوكو حرام على مدار الخمسة عشر عامًا الماضية.

وقال السيد سيدو إن من بين الضحايا أطفال ونساء حوامل. وذكرت بعض وسائل الإعلام النيجيرية أن ما لا يقل عن 30 شخصا قتلوا.

وحتى صباح الأحد، لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن التفجيرات. وتشبه هذه الانفجارات هجمات سابقة نفذتها جماعة بوكو حرام التي قتل مقاتلوها عشرات الآلاف في نيجيريا وأدى عدوانها في المنطقة إلى نزوح أكثر من مليوني شخص.

وقال السيد سيدو في تقرير أولي اطلعت عليه صحيفة نيويورك تايمز، إن المهاجمة الأولى فجرت يوم السبت قنبلة كانت ترتديها في حفل زفاف. وقتل ثمانية أشخاص في ذلك الانفجار، من بينهم المهاجمة وطفلها الذي كانت معه، بحسب كينيث داسو، مسؤول العلاقات العامة في الشرطة في بورنو. وقال السيد سيدو إن مهاجمين هاجما في وقت لاحق بالقرب من مستشفى وأثناء مراسم تشييع أحد ضحايا الانفجار السابق.

وتواجه نيجيريا، أكبر دولة في أفريقيا من حيث عدد السكان، أزمات أمنية متعددة منذ سنوات، بما في ذلك عمليات الاختطاف الجماعي للأشخاص من جميع الأعمار والطبقات.

اختطف متمردو بوكو حرام آلاف الفتيات المراهقات وأجبروهن على الزواج القسري. كما أجبروا الكثيرين على تنفيذ هجمات انتحارية على المدارس والأسواق والمباني الدينية والتجمعات الكبيرة.

وفي عام 2014، اختطف مقاتلو بوكو حرام 276 تلميذة في قرية شيبوك. حظيت فتيات شيبوك، كما أصبحن معروفات، باهتمام عالمي بعد إدانة ميشيل أوباما وبسبب النشاط الذي قام به النشطاء الذين نشروا شعار “أعيدوا فتياتنا”.

وبعد عقد من الزمن، لا يزال العشرات في عداد المفقودين.

وفي عام 2014 أيضًا، أعلن زعيم بوكو حرام في ذلك الوقت، أبو بكر شيكاو، دولة الخلافة في جوزا بعد أن استولى مقاتلوه على المدينة. استعاد الجيش النيجيري السيطرة في عام 2015، وقُتل السيد شيكاو في عام 2021، لكن مقاتلي بوكو حرام شنوا منذ ذلك الحين هجمات متعددة في المنطقة المجاورة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى