Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار

قوات الدعم السريع السودانية تزعم أنها استولت على مدينة رئيسية في جنوب شرق البلاد | أخبار


ولم يشكك الجيش في بيان قوات الدعم السريع، لكنه يقول إن القتال مستمر في سنجة، عاصمة ولاية سنار.

أعلنت القوات شبه العسكرية التي تقاتل الجيش السوداني منذ أكثر من عام، أنها استولت على عاصمة ولاية رئيسية في جنوب شرق البلاد التي مزقتها الحرب.

“لقد حررنا فرقة المشاة السابعة عشرة من سنجة [the capital of Sennar state]أعلنت قوات الدعم السريع يوم السبت.

وقالت هبة مرجان من قناة الجزيرة، من العاصمة الخرطوم، إن قوات الدعم السريع تسيطر على عدد متزايد من المناطق في جميع أنحاء السودان، خاصة في الأجزاء الشرقية والغربية من جنوب البلاد.

وأضافت: “إنهم يسيطرون بالفعل على جزء كبير من إقليم دارفور، باستثناء الفاشر، وهي المدينة الوحيدة المتبقية تحت سيطرة الجيش والفصائل المتحالفة معه”.

وقال مورجان إن الجيش السوداني لا يشكك في تصريح قوات الدعم السريع بشأن سيطرته على الفرقة 17 مشاة.

وأضافت: “لكنهم يقولون إن قواتهم لا تزال موجودة في المدينة وما زالوا يقاتلون”. وأضاف: “ما يمكننا تأكيده بالتأكيد هو أن المدنيين شهدوا اشتباكات وأن الكثير منهم بدأوا بمغادرة المدينة منذ أمس [Saturday] والمزيد من الناس يغادرون المدينة هذا [Sunday] صباح.”

الملايين نزحوا

ويشهد السودان حربا منذ أبريل 2023، عندما اندلع القتال بين القوات الموالية لرئيس الجيش عبد الفتاح البرهان وقوات الدعم السريع بقيادة نائبه السابق محمد حمدان دقلو.

وأدى الصراع في الدولة التي يبلغ عدد سكانها 48 مليون نسمة إلى مقتل عشرات الآلاف وتشريد الملايين وتسبب في واحدة من أسوأ الأزمات الإنسانية في العالم.

ويعني الاختراق الأخير لقوات الدعم السريع أنها تقترب من بورتسودان على البحر الأحمر، حيث يتمركز الآن الجيش والحكومة ووكالات الأمم المتحدة.

وتسيطر قوات الدعم السريع على معظم أنحاء العاصمة الخرطوم، وولاية الجزيرة في وسط البلاد، ومنطقة دارفور الشاسعة في الغرب، وجزء كبير من كردفان في الجنوب.

وتؤوي ولاية سنار بالفعل أكثر من مليون نازح سوداني. ويربط وسط السودان بالجنوب الشرقي الذي يسيطر عليه الجيش.

وأظهرت منشورات على وسائل التواصل الاجتماعي آلاف الأشخاص يفرون بالسيارات وعلى الأقدام، وقال شهود لوكالة فرانس برس للأنباء إن “آلاف الأشخاص لجأوا” إلى الضفة الشرقية لنهر النيل الأزرق شرق سنجة.

وأضافت الوكالة أن قوات الدعم السريع تحاصر أيضا مدينة الفاشر عاصمة ولاية شمال دارفور وتسعى للسيطرة عليها.

وقال المرصد العالمي للجوع يوم الخميس إن ما يقرب من 26 مليون شخص يواجهون مستويات عالية من “انعدام الأمن الغذائي الحاد” في السودان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى