Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار

العراق: العثور على 5 قنابل كبيرة لداعش مخبأة في مسجد النوري بالموصل | أخبار داعش/داعش


وطلبت السلطات العراقية من اليونسكو وقف جميع عمليات إعادة الإعمار في جامع النوري وإخلاء المجمع بأكمله حتى يتم إبطال مفعول الأجهزة.

عثر على خمس قنابل كبيرة مخبأة في جدران جامع النوري التاريخي في مدينة الموصل شمالي العراق، وهو من بقايا حكم تنظيم داعش المسلح على المنطقة.

تم تدمير المسجد – المشهور بمئذنته المائلة التي تعود إلى القرن الثاني عشر – على يد داعش في عام 2017 وكان نقطة محورية في جهود الترميم التي تبذلها وكالة الأمم المتحدة للثقافة اليونسكو منذ عام 2020.

وقالت الوكالة التابعة للأمم المتحدة إنه تم العثور على خمس عبوات ناسفة كبيرة الحجم، مصممة لإحداث دمار كبير، داخل الجدار الجنوبي لقاعة الصلاة يوم الثلاثاء.

وجاء في بيان لليونسكو يوم السبت “تم إخفاء هذه العبوات الناسفة داخل جزء أعيد بناؤه خصيصا من الجدار”.

“تم إخطار السلطات العراقية على الفور، وقامت بتأمين المنطقة، وأصبح الوضع الآن تحت السيطرة الكاملة. وتم إبطال مفعول قنبلة واحدة وإزالتها بينما تم ربط الأربع المتبقية وسيتم التخلص منها بشكل آمن في الأيام المقبلة.

وطلبت السلطات العراقية من اليونسكو وقف جميع عمليات إعادة الإعمار في جامع النوري وإخلاء المجمع بأكمله حتى يتم إبطال مفعول الأجهزة.

وأعلن زعيم تنظيم داعش أبو بكر البغدادي “دولة الخلافة” من المسجد قبل عقد من الزمن في 29 يونيو 2014، مما أدى إلى تدميره عندما فجره المقاتلون خلال معركة تحرير الموصل في عام 2017.

الموصل لا تزال في حالة خراب

ويسلط اكتشاف القنابل الضوء على التحديات المستمرة التي تواجه تطهير الموصل من المتفجرات وإعادة إحياء المناطق الحضرية المدمرة.

تركز الجهود الدولية، بدعم من الأمم المتحدة، على إزالة الألغام والمساعدة في تعافي المدينة. على الرغم من التقدم المحرز، لا يزال جزء كبير من مدينة الموصل القديمة في حالة خراب، وتتميز بعلامات تحذير من حقول الألغام، مما يسلط الضوء على مدى تعقيد عملية إعادة الإعمار بعد الصراع.

وتهدف اليونسكو إلى استكمال إعادة إعمار مسجد النوري بالكامل بحلول كانون الأول/ديسمبر، “لمحو وصمة عار احتلال داعش في نهاية المطاف”، بحسب البيان، مستخدما الاختصار العربي لاسم داعش.

بعد مرور عقد من الزمن على إعلان الجماعة المسلحة خلافتها في أجزاء كبيرة من العراق وسوريا، لم يعد تنظيم داعش يسيطر على أي أرض، وفقد العديد من القادة البارزين، وخرج في الغالب من عناوين الأخبار.

ومع ذلك، يواصل التنظيم تجنيد أعضاء ويعلن مسؤوليته عن الهجمات القاتلة في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك العمليات المميتة في إيران وروسيا في وقت سابق من هذا العام والتي خلفت العديد من القتلى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى