Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار

خطة إسرائيل لإضفاء الشرعية على خمس مستوطنات في الضفة الغربية: ما يجب معرفته


وقد استمرت بعض عمليات بناء المستوطنات في ظل كل حكومة إسرائيلية لعقود من الزمن. وحتى العام الماضي، تم بناء أكثر من 130 مستوطنة بترخيص من الحكومة الإسرائيلية منذ عام 1967.

وأقيمت أكثر من 100 بؤرة استيطانية غير مصرح بها منذ تسعينيات القرن الماضي، وتعمل السلطات الإسرائيلية على تقنين الكثير منها بأثر رجعي.

ويعيش الآن أكثر من 500 ألف مستوطن إسرائيلي في الضفة الغربية – لا يشملون أكثر من 200 ألف مستوطن في القدس الشرقية – إلى جانب أكثر من 2.7 مليون فلسطيني. بعض المستوطنات هي موطن للصهاينة المتدينين الذين يعتقدون أن المنطقة هي حقهم التوراتي. كما انتقل العديد من اليهود العلمانيين والحريديم إلى هناك أيضًا، وذلك للحصول على سكن أرخص إلى حد كبير.

وفي هذا العام، خصصت الحكومة الإسرائيلية مساحة قياسية من الأراضي، تبلغ حوالي 6000 فدان، لتكون مؤهلة للاستيطان بحلول شهر مارس/آذار، وهي إشارة أخرى إلى نية السيد سموتريش تعميق السيطرة الإسرائيلية على الضفة الغربية.

في مارس/آذار، أدان مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان، فولكر تورك، التوسع السريع للمستوطنات بعد أن أظهر تقرير للأمم المتحدة “زيادة كبيرة في شدة وشدة وانتظام عنف المستوطنين الإسرائيليين والدولة ضد الفلسطينيين في الضفة الغربية المحتلة، بما في ذلك شرق البلاد”. القدس، وتحديداً منذ 7 أكتوبر 2023، مما يسرع تهجير الفلسطينيين من أراضيهم.

قال تور وينيسلاند، المنسق الخاص للأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط، يوم الثلاثاء، إن المؤشرات على الاستيطان السريع وإضفاء الشرعية على البؤر الاستيطانية تقوض احتمالات التوصل إلى حل الدولتين.

ويبدو أن هذا هو هدف سموتريش، الذي يعارض بشدة إقامة دولة فلسطينية. وقال إنه سيضفي الشرعية على البؤر الاستيطانية الإضافية ردا على أي دولة تعلن الاعتراف بدولة فلسطينية.

وفي الشهرين الماضيين، اعترفت إسبانيا وأيرلندا والنرويج وسلوفينيا وأرمينيا رسميا بالدولة الفلسطينية المستقلة. وفي منشور له على وسائل التواصل الاجتماعي يوم الخميس، أشار السيد سموتريتش إلى أن تقنين الاستيطان الأخير جاء ردا على تلك القرارات.

وقال: “سنواصل تطوير المستوطنات للحفاظ على أمن إسرائيل ومنع قيام دولة فلسطينية من شأنها أن تعرض وجودنا للخطر”.

وقال الميجور جنرال يهودا فوكس، رئيس القيادة المركزية الإسرائيلية، المسؤولة عن الضفة الغربية، إنه منذ أن تولى السيد سموتريش منصبه، تضاءلت الجهود المبذولة لقمع بناء المستوطنات غير القانونية “إلى درجة اختفت فيها”. “.

آرون بوكرمان ساهمت في التقارير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى