Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار

اشتباكات بين متظاهرين والشرطة مع بدء مؤتمر حزب البديل من أجل ألمانيا اليميني المتطرف | أخبار اليمين المتطرف


وجاء حزب البديل من أجل ألمانيا في المركز الثاني في انتخابات البرلمان الأوروبي في وقت سابق من هذا الشهر.

اندلعت احتجاجات كبيرة مع افتتاح حزب البديل من أجل ألمانيا اليميني المتطرف مؤتمره في مدينة إيسن الغربية، حيث حاول المتظاهرون إغلاق الطرق والاشتباك مع الشرطة.

وقال متحدث باسم الشرطة لوكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) إن الشرطة استخدمت رذاذ الفلفل والهراوات يوم السبت لإبعاد المتظاهرين الذين حاولوا اختراق الطوق الأمني ​​قبل بدء الحدث الذي يستمر يومين.

وقالت الشرطة إن متظاهرين ملثمين هاجموا الضباط، الذين أبلغوا عن اعتقالات “عدة”. وتم نشر حوالي 1000 شرطي في إيسن.

“وقعت عدة أعمال عنف تخريبية… هاجم المتظاهرون، وبعضهم ملثمون، قوات الأمن. وقالت الشرطة في ولاية شمال الراين وستفاليا، حيث تقع مدينة إيسن، على قناة إكس: “تم اعتقال العديد من الأشخاص”.

ومن المتوقع أن يشارك ما يصل إلى 100 ألف متظاهر في المظاهرات المضادة وغيرها من الأحداث في مدينة إيسن. وأثارت السلطات مخاوف من أنه على الرغم من أن معظمهم قد يكونون سلميين، إلا أن حوالي 1000 يساري سيستخدمون العنف لتعطيل المؤتمر.

وحذرت الجماعات اليسارية من إغلاق المداخل إلى مكان انعقاد المؤتمر لمنع مندوبي حزب البديل من أجل ألمانيا من الدخول.

ويجتمع حوالي 600 مندوب، حيث يسعى زعيما الحزب الحاليان أليس فايدل وتينو شروبالا إلى إعادة انتخابهما قبل الانتخابات البرلمانية الألمانية العام المقبل.

مظاهرات تجري في مدينة إيسن خارج مقر انعقاد مؤتمر حزب البديل من أجل ألمانيا اليميني المتطرف، في 29 يونيو 2024 [Christian Mang/Reuters]

وقالت فايدل للمندوبين أثناء افتتاحها الاجتماع إن “ما يجري هناك لا علاقة له بالديمقراطية”، مضيفة “نحن هنا وسنبقى”.

وأضافت: “لدينا الحق، مثل جميع الأحزاب السياسية، في عقد مؤتمر”.

حصل حزب البديل من أجل ألمانيا على 16% من الأصوات ليحتل المركز الثاني في انتخابات البرلمان الأوروبي في وقت سابق من هذا الشهر على الرغم من سلسلة من الفضائح والانتكاسات.

وتم طرد الحزب من مجموعة الهوية والديمقراطية في البرلمان الأوروبي في مايو/أيار، بعد تعليقات أدلى بها مرشحه الرئيسي ماكسيميليان كراه لصحيفة إيطالية مفادها أن أعضاء قوة الأمن الخاصة النازية شبه العسكرية “ليسوا جميعهم مجرمين”.

وبينما منع حزب البديل من أجل ألمانيا كراه من القيام بحملاته الانتخابية، كان الحزب بالفعل تحت المجهر بسبب مزاعم بأنه يؤوي عملاء لروسيا والصين. وتم القبض على أحد مساعديه للاشتباه في تجسسه لصالح الصين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى