Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار

الموريتانيون يدلون بأصواتهم في الانتخابات الرئاسية ومن المتوقع أن يفوز الرئيس الحالي | أخبار


وتشمل القضايا الرئيسية للناخبين مكافحة الفساد وخلق فرص العمل للشباب.

يدلي الموريتانيون بأصواتهم في انتخابات رئاسية يسعى فيها الرئيس الحالي محمد ولد الغزواني لولاية ثانية في مواجهة ستة منافسين في الدولة الصحراوية الواقعة في غرب أفريقيا.

وتم تسجيل نحو مليوني شخص للتصويت يوم السبت في الدولة التي يبلغ عدد سكانها 4.5 مليون نسمة.

ووعد الغزواني (67 عاما)، وهو جندي سابق، بتسريع الاستثمارات لتحفيز طفرة السلع الأساسية ومزيد من النمو الاقتصادي حيث يعيش كثيرون في فقر على الرغم من ثروة موريتانيا من الوقود الأحفوري والمعادن.

تم انتخاب الغزواني لولاية أولى في عام 2019، ومن المتوقع على نطاق واسع أن يفوز بسبب هيمنة حزب الإنصاف أو حزب العدالة الحاكم.

ومن بين معارضيه الناشط المناهض للعبودية بيرام ولد الداه ولد اعبيدي، الذي احتل المركز الثاني في عام 2019 بنسبة تزيد عن 18 بالمائة من الأصوات؛ المحامي العيد محمدين مبارك وجراح الأعصاب أوتوما أنطوان سليمان سوماري.

ويتنافس أيضا الخبير الاقتصادي محمد الأمين المرتجي الوافي. ومامادو بوكار با من حركة التحالف من أجل العدالة والديمقراطية التي تمثل في الغالب الموريتانيين السود؛ وحمادي سيدي مختار محمد عبدي من حزب تواصل المحافظ، المعارضة الرئيسية الحائزة على أكبر عدد من المقاعد البرلمانية بعد الإنصاف.

وفي حالة إعادة انتخابه، وعد الغزواني بإنشاء محطة كهرباء تعمل بالغاز من مشروع تورتو أحميم البحري الكبير، والذي يسير على الطريق الصحيح لبدء الإنتاج بحلول نهاية العام. كما تعهد بالاستثمار في الطاقة المتجددة والتوسع في استخراج الذهب واليورانيوم وخام الحديد.

الاستقرار النسبي

وترأس الغزواني فترة من الاستقرار النسبي منذ عام 2019، حيث يعاني جيران موريتانيا في منطقة الساحل، بما في ذلك مالي، من العنف مع صعود الجماعات المسلحة التي أدت إلى انقلابات عسكرية.

ولم تسجل موريتانيا أي هجوم على أراضيها في السنوات الأخيرة، ووعد الغزواني، الذي يرأس حاليا الاتحاد الأفريقي، بإدارة التهديدات من مثل هذه الجماعات.

ويتحدى الناشط البارز عبيدي الغزواني بشأن سجله في مجال حقوق الإنسان وتهميش السكان الأفارقة السود في موريتانيا، في حين يتمتع عبدي بأتباع بين الناخبين المحافظين والمتدينين.

وستكون هناك جولة إعادة إذا لم يحصل أي مرشح على أكثر من 50% من الأصوات.

ويعتقد أحد أنصار المعارضة في العاصمة نواكشوط، الذي تحدث إلى وكالة رويترز للأنباء شريطة عدم الكشف عن هويته، أن الغزواني قد يواجه صعوبة في الفوز بشكل مباشر “إذا أجريت الانتخابات بشفافية”.

وفي الانتخابات الأخيرة، شكك بعض مرشحي المعارضة في مصداقية التصويت، مما أدى إلى بعض الاحتجاجات على نطاق صغير.

وفتحت مراكز الاقتراع أبوابها عند الساعة 07:00 بتوقيت جرينتش، ومن المقرر أن تغلق عند الساعة 19:00 بتوقيت جرينتش.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى