Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار

أذربيجان تجري انتخابات برلمانية مبكرة في الأول من سبتمبر | أخبار الانتخابات


ومن المتوقع أن يفوز حزب أذربيجان الجديدة الذي يتزعمه الرئيس علييف بأغلبية جديدة في المجلس التشريعي للبلد الغني بالنفط.

دعا الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف إلى إجراء انتخابات برلمانية مبكرة في الأول من سبتمبر/أيلول، ومن غير المرجح أن تؤدي إلى تغيير جذري في تركيبة المجلس التشريعي.

وأصدر علييف يوم الجمعة مرسوما يأمر بحل البرلمان الذي يهيمن عليه حزبه أذربيجان الجديدة.

وفاز الرئيس البالغ من العمر 62 عاما، والذي يتولى السلطة منذ عام 2003، بفترة رئاسية خامسة في فبراير. وكان من المقرر إجراء هذا التصويت في عام 2025.

ومن المتوقع أن يفوز حزبه، الذي يشغل 69 مقعدا من أصل 125 في البرلمان المنتهية ولايته، بأغلبية جديدة في الدولة الغنية بالنفط، والتي يتودد إليها الغرب وروسيا وتركيا.

وتعمل شركات الطاقة الغربية مثل بي.بي في أذربيجان، وهي طرف في اتفاق أوبك+ بين نادي منتجي النفط في أوبك ومصدرين رئيسيين آخرين مثل روسيا لتقييد الإنتاج لدعم الأسعار العالمية.

ومن المقرر أن تستضيف أذربيجان، التي تعتمد على عائدات الوقود الأحفوري، قمة الأمم المتحدة لتغير المناخ، المعروفة باسم مؤتمر الأطراف أو COP29 في الفترة من 11 إلى 22 نوفمبر.

وطلب المشرعون الأسبوع الماضي من علييف حل البرلمان والدعوة لإجراء الانتخابات قبل شهرين من الموعد المقرر لتجنب إجرائها خلال حدث دولي كبير. ووافقت المحكمة الدستورية يوم الخميس على التغيير الذي انتقدته أحزاب المعارضة.

وكان المراقبون الدوليون قد أثاروا تساؤلات حول صحة الانتخابات الرئاسية وفرز الأصوات.

ومع تركز السلطات في أيدي الرئاسة، فإن دور البرلمان محدود في تشكيل شؤون الدولة الواقعة على بحر قزوين.

وفي حين أن بعض نواب المعارضة في البرلمان موالون لعلييف، إلا أن منتقدين قالوا إنهم واجهوا الاضطهاد بعد اعتقال سلسلة من الصحفيين المستقلين والناشطين السياسيين قبل الانتخابات الرئاسية هذا العام، والتي فاز بها علييف بأكثر من 92 بالمائة من الأصوات.

وقد أشاد علييف بالنجاح الذي حققه الهجوم الخاطف في سبتمبر الماضي والذي استعادت فيه أذربيجان منطقة ناجورنو كاراباخ الانفصالية السابقة من القوات العرقية الأرمينية.

وفر جميع الأرمن في المنطقة تقريبًا، الذين يزيد عددهم عن 100 ألف شخص، وتقوم باكو الآن بإعادة بناء المنطقة وسط خطط لإعادة توطينها مع الأذربيجانيين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى