Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار

في مسيرات كرنفال ريو، نشطاء يانومامي يحاربون “الإبادة الجماعية” بالسامبا | أخبار حقوق السكان الأصليين


ريو دي جانيرو، البرازيل – ريش أصفر وأخضر يشع من غطاء رأسه، سار دافي كوبيناوا على طريق العرض وهو يحمل مهمة في ذهنه.

في كل مكان من حوله، كانت مدينة ريو دي جانيرو تنبض بالموسيقى والمرح: كان ذلك يوم 12 فبراير، وكان أكبر احتفال بالكرنفال في العالم جاريًا. لكن كوبيناوا لم يكن في المدينة للاحتفال.

وبدلا من ذلك، كان قد سافر أكثر من 3500 كيلومتر (2000 ميل) من قريته في غابات الأمازون المطيرة في البرازيل لنشر رسالة خطيرة مفادها أن شعبه، يانومامي، كان في ورطة.

لعقود من الزمن، عانى سكان اليانومامي الأصليون على أيدي عمال مناجم الذهب غير الشرعيين، الذين دمروا مساحات شاسعة من وطنهم وتلوثوا أنهارهم بالزئبق.

ولكن منذ عام 2019، وصلت الأزمة إلى آفاق جديدة، مع وفاة المئات من اليانومامي بسبب ظروف تتعلق بالتعدين. وقد ذهب الرئيس لويز إيناسيو لولا دا سيلفا إلى حد إعلان الوضع “إبادة جماعية”.

وقال كوبيناوا، وهو شامان، لقناة الجزيرة: “كل يوم، نواجه الموت في قرانا وهجمات من عمال المناجم غير الشرعيين”.

دافي كوبيناوا، في الوسط، يقف مع المشاركين في العرض العسكري في ريو دي جانيرو [Monica Yanakiew/Al Jazeera]

لذا، اتخذ كوبيناوا وغيره من زعماء السكان الأصليين خطوة غير عادية هذا العام. لقد تعاونوا مع سالجويرو، إحدى مدارس السامبا الشهيرة في ريو، لتنظيم حملة توعية، في منتصف احتفالات الكرنفال السنوية.

تم الكشف عن النتيجة في الساعات الأولى من يوم الاثنين في سامبادروم، إحدى الوجهات الرئيسية لعروض الكرنفال.

أبحرت العربات المخصصة لـ “شعب الغابة” في شارع العرض الواسع في سامبادروم، محاطة بمواقف مكتظة بآلاف المتفرجين.

وتضمنت بعض العوامات صورًا أكبر من الحياة للشعوب الأصلية، وأذرعها ممدودة كما لو كانت ترتفع فوق الرصيف. ومع ذلك، كانت إحدى العوامات تمثل الموت والدمار الذي أحدثه عمال المناجم، مع أغطية رأس من الريش تتوج الجماجم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى