Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار

جوليان أسانج في طريقه إلى الحرية – لكن المعركة لم تنته بعد | جوليان أسانج


خلال إحدى المحادثات العديدة التي أجريتها مع جوليان أسانج أثناء وجوده في سفارة الإكوادور في لندن، سألته عما سيفعله أولاً إذا تمكن من الخروج من المبنى.

قال بهدوء: “سأنظر إلى السماء”.

كان ذلك في عام 2016، وفي ذلك الوقت كان قد أمضى بالفعل أكثر من 2500 يوم دون رؤية السماء.

وبعد ثلاث سنوات، في أبريل 2019، سُمح له أخيرًا بمغادرة السفارة، لكن لم يُمنح لحظة واحدة للنظر إلى السماء.

واقتحمت الشرطة البريطانية المبنى، وألقت القبض عليه، ثم نقلته بسرعة إلى سجن بلمارش شديد الحراسة في جنوب لندن، حيث سيظل مسجونا وفي الحبس الانفرادي بشكل أساسي، على مدى السنوات الخمس المقبلة.

لقد عرفت جوليان لأكثر من تسع سنوات، ولكن لم أتمكن من مقابلته كرجل حر.

ولم يتمكن طفلاه، اللذان يبلغان من العمر الآن خمس وسبع سنوات، من رؤية والدهما كرجل حر أيضًا.

ويبدو أن هذا الظلم، أخيراً، كما نأمل، قد وصل إلى نهايته.

بينما أكتب هذا، كان جوليان في طائرة تحلق في السماء، تحلق باتجاه جزيرة في وسط المحيط الهادئ تقع تحت سلطة الولايات المتحدة.

وبمجرد وصوله إلى هناك، فسوف يواجه قاضاً أميركياً ويعترف بالذنب في “جريمة” ــ تهمة التآمر للحصول على وثائق سرية للدفاع الوطني الأميركي والكشف عنها. وسيُحكم عليه بعد ذلك بـ “المدة التي قضاها بالفعل”، ونأمل أن يعود إلى موطنه أستراليا كرجل حر.

لذا، اليوم هو يوم الاحتفال. أخيرًا، أصبح أحد الناشرين الأكثر شجاعة في عصرنا في طريقه إلى الحرية.

ولكن بينما نحتفل بحرية جوليان، فلا ينبغي لنا أن نغض الطرف عن الجريمة الخطيرة التي ترتكب في وقت واحد ليس ضده فحسب، بل وأيضاً ضد الصحافة وحرية التعبير.

واليوم، يُجبر جوليان على الاعتراف بالذنب في “جريمة” مفبركة بعد سنوات من الاحتجاز التعسفي، ولكن أولئك المسؤولين عن الجرائم الحقيقية التي كشف عنها – قتل صحفيي رويترز والمدنيين العراقيين على يد القوات الأمريكية وغيرها – ما زالوا يسيرون بحرية.

اليوم، من خلال إطلاق سراح جوليان أسانج في ظل هذه الظروف – وإجباره على الاعتراف بالذنب في “جريمة” ممارسة الصحافة ومحاسبة السلطة – تحاول الإمبراطورية الأمريكية مرة أخرى تخويف الصحفيين والناشرين والناشطين في كل مكان الذين يتجرأون على تسليط الضوء. في حد ذاته جرائم حقيقية جدًا ومميتة جدًا.

لا يسعني إلا أن أسأل: هل يمكن لأي منا أن يعتبر نفسه حراً حقاً إذا كانت المبادئ الأساسية للصحافة، مثل حماية المصادر والكشف عن جرائم حكوماتنا، تُعامل الآن على أنها جرائم؟

فهل نحن أحرار حقاً، إن لم يكن هؤلاء هم الذين ارتكبوا الجرائم التي كشفت عنها ويكيليكس، أو الجرائم التي يتم بثها مباشرة على هواتفنا اليوم من غزة، بل جوليان أسانج الذي أجبر على “الاعتراف بالذنب”؟

وفي هذا اليوم، بينما يطير جوليان نحو حريته، أريد أن أكون متفائلاً، وأقول: “نعم، رغم كل الصعاب، لا نزال أحراراً إلى حد ما”.

وسوف نبقى أحرارا طالما أن هناك أشخاصا مثل جوليان أسانج، مثل تشيلسي مانينغ، مثل إدوارد سنودن، الذين يجرؤون على التشكيك في سلوك حكوماتنا وفضح وحشيتهم. سنبقى أحرارًا طالما استمر الصحفيون والناشرون والمبلغون عن المخالفات والسجناء السياسيون في جميع أنحاء العالم في قول الحقيقة للسلطة بغض النظر عن العواقب.

نحن أحرار وسنبقى أحرارًا طالما أن أولئك الذين ناضلوا من أجل حرية جوليان لسنوات عديدة، وهم آلاف الأشخاص من جميع مناحي الحياة في جميع أنحاء العالم، يواصلون النضال من أجل الصحافة وحرية التعبير والعدالة.

طوال تلك السنوات الماضية، أثناء حديثنا في سفارة الإكوادور، أخبرني جوليان أنه بينما يريد “النظر إلى السماء”، فإنه لا يستاء من عدم قدرته على ذلك.

قال لي: “هذا ليس الثمن الذي صادفته، لأنني لم أفهم كيف يعمل العالم”. “هذا هو الثمن الذي كنت أعرف أنني سأدفعه، ليس هذا السعر بالتحديد، ولكن سعر مثل هذا. نعم، الوضع صعب، لكنني واثق من أن هناك ثمنًا يجب دفعه مقابل ما تؤمن به.

لقد دفع جوليان بالفعل ثمنا باهظا مقابل ما آمن به. فقد واجه إساءة لا يمكن تصورها لقيامه بعمل صحفي شجاع وحاسم ولا غنى عنه. لقد أمضى سنوات دون أن يتمكن من التطلع إلى السماء الزرقاء كرجل حر.

لكنه في النهاية فاز. وقد علمنا جميعًا درسًا مهمًا للغاية. خلال سنوات اعتقاله التعسفي وغير القانوني وغير العادل، تمكن من عدم التخلي عن مبادئه. كان يعرف كيف يعمل العالم، والثمن الباهظ الذي سيتعين عليه دفعه لتغييره. وقد أخذ هذا الثمن بكل فخر واقتناع.

لقد أظهر لنا جميعًا كيفية النضال من أجل ما نؤمن به.

ونشر موقع ويكيليكس للتو صورة له وهو ينظر إلى السماء من نافذة طائرته. لقد وجدت الكثير من الفرح والأمل في تلك الصورة. من المؤكد أن مجرمي الحرب، من الولايات المتحدة إلى إسرائيل، ما زالوا أحرارا، وما زال الكثيرون في جميع أنحاء العالم يواجهون الاضطهاد وسوء المعاملة والحرب القانونية لجرأتهم على فضح تجاوزاتهم. لكن رؤية جوليان وهو في طريقه إلى الحرية يجعلني أعتقد أننا نحرز تقدما. لقد أصبحت الحركة من أجل العدالة والمساءلة الآن أقوى وأكثر اتحادًا وتصميمًا من أي وقت مضى.

دعونا نحتفل بحرية جوليان، بمجرد وصوله بأمان إلى الأراضي الأسترالية ولم شمله مع عائلته. دعونا نبتهج بحقيقة أنه بمجرد وصوله إلى هناك، سيكون قادرًا على النظر إلى السماء وقتما يشاء.

ولكن بعد ذلك، دعونا نتذكر أن القوى التي سلبته حريته في المقام الأول، القوى التي لا تزال تهدد حرياتنا اليوم، لم تهزم بعد. ودعونا نواصل العمل الشاق في النضال من أجل ما نؤمن به.

الآراء الواردة في هذا المقال هي آراء المؤلف ولا تعكس بالضرورة الموقف التحريري لقناة الجزيرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى