Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار

الهجمات القاتلة في منطقة داغستان الروسية: ما يجب معرفته


أثار هجومان دمويان في داغستان بجنوب روسيا، الأحد، مخاوف من عنف متطرف على الجبهة الداخلية، فيما يضخ الكرملين الموارد والجثث في حربه المترامية الأطراف في أوكرانيا.

وذبح مسلحون ما لا يقل عن 20 شخصاً وأشعلوا النار في دور العبادة، وسرعان ما انتشر مقطع فيديو على وسائل التواصل الاجتماعي لرجال يحملون بنادق يقفون في أحد الشوارع ويطلقون النار، بما في ذلك على السيارات المارة. وعلى الرغم من أنه لا يُعرف سوى القليل عن الهجمات، إلا أنها أثرت على وتر حساس في منطقة توترت منذ فترة طويلة بسبب التوترات الانفصالية والعرقية.

هنا هو ما نعرفه:

شنت مجموعات من المسلحين هجمات منسقة على ما يبدو على المعابد اليهودية والكنائس الأرثوذكسية في مدينتين – ماخاتشكالا، عاصمة داغستان، وديربنت – اللتين تفصل بينهما أكثر من 70 ميلاً.

وعلى الرغم من أن المسؤولين الروس وصفوا أعمال العنف بأنها أعمال إرهابية، إلا أنهم لم يلقوا باللوم في الهجمات على أي أشخاص أو مجموعات محددة. ولم تعلن أي منظمة مسؤوليتها عن العملية، ولا يزال الدافع مجهولاً.

وفتحت لجنة التحقيق الروسية تحقيقا في الإرهاب.

قبل الهجوم المميت الذي وقع في مارس/آذار الماضي على قاعة للحفلات الموسيقية خارج موسكو، حذرت وكالات الاستخبارات الأمريكية من هجوم وشيك من قبل فرع من تنظيم الدولة الإسلامية، وبعد ذلك الهجوم، سارعت إلى إعلان أن المجموعة مسؤولة.

لكن مسؤولين أميركيين قالوا يوم الاثنين إنهم لم يجروا بعد تقييما بشأن الجهة التي ارتكبت إطلاق النار في داغستان.

داغستان هي واحدة من أكثر من 20 جمهورية تشكل جزءاً من الاتحاد الروسي، وتقع في جبال القوقاز وبالقرب منها، على الشاطئ الغربي لبحر قزوين. وتقع الشيشان، وهي جمهورية روسية أخرى، وجورجيا إلى الغرب من داغستان، وأذربيجان إلى الجنوب.

وتشتهر المنطقة، وهي واحدة من أفقر المناطق في روسيا، بمناظرها الطبيعية الجبلية المذهلة. لقد كانت منذ فترة طويلة مفترق طرق للهجرة والغزو والإمبراطورية، التي انتزعتها روسيا من بلاد فارس في سلسلة من الصراعات في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر.

غالبية السكان المسلمين، حوالي ثلاثة ملايين نسمة، متنوعون عرقياً ولغوياً، ويتحدث بعض سكانها اللغات التركية أو الإيرانية، بالإضافة إلى اللغة الروسية.

منذ انهيار الاتحاد السوفييتي، ظلت منطقة القوقاز مضطربة للغاية، ومزقتها الحروب والحركات الانفصالية والتطرف.

وكانت الصراعات الأكثر دموية، والتي امتدت في بعض الأحيان إلى داغستان، هي الحروب في الشيشان، وهي منطقة أخرى ذات أغلبية مسلمة، بين عامي 1994 و2009، والتي أودت بحياة عشرات الآلاف.

وكان القمع الوحشي الذي مارسته روسيا ضد الانفصاليين الشيشان سبباً في دفع بعض المسلمين في المنطقة إلى التطرف، كما فعل الدمار الوحشي الذي ألحقه الجيش الروسي الذي يقاتل نيابة عن الرئيس بشار الأسد في الحرب الأهلية الدائرة في ذلك البلد.

وفي منتصف العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، استفاد تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وسوريا من هذا التيار الخفي من التعاطف المتطرف وقام بتجنيد أعداد كبيرة في القوقاز. وفي يونيو/حزيران 2015، تم الإعلان عن محافظة داغستان التابعة للجمهورية الإسلامية على وسائل التواصل الاجتماعي، حيث هدد الأئمة الناطقون بالروسية روسيا وأعلنوا انتشار الخلافة في نهاية المطاف إلى القوقاز. وسافر عشرات الأشخاص من منطقة القوقاز إلى الشرق الأوسط للانضمام إلى ما اعتبروه حرباً مقدسة.

في أكتوبر/تشرين الأول 2023، في أعقاب الاحتجاجات المناهضة لإسرائيل في داغستان، اقتحم حشد من الغوغاء، بينهم رجال يحملون الأعلام الفلسطينية، طائرة هبطت في مطار محج قلعة قادمة من تل أبيب، مما أدى إلى إصابة 20 شخصًا. ووجد التحليل اللاحق أن شائعة كاذبة تزعم أن اللاجئين الإسرائيليين أعيد توطينهم في داغستان كانت تتفاقم على قنوات Telegram المحلية طوال الأسابيع التي سبقت أعمال الشغب.

في تسعينيات القرن العشرين، حارب الانفصاليون المدعومين من روسيا ضد جورجيا، الدولة التي كانت جزءا من الاتحاد السوفييتي، وزرعوا بذور الغزو الروسي في عام 2008. كما تقاتلت جمهوريتان سوفيتيتان سابقتان أخريان، أذربيجان وأرمينيا، مرارا وتكرارا على الأراضي.

لقد وقع عدد من الهجمات الإرهابية الكبرى في روسيا منذ تفكك الاتحاد السوفييتي، وتم إلقاء اللوم على المتطرفين الإسلاميين في العديد منها.

وكانت سلسلة من تفجيرات المباني السكنية في عام 1999، والتي اتهمت روسيا المسلمين من القوقاز بتنفيذها، بمثابة الأساس المنطقي لحرب الشيشان الثانية. وادعى بعض المنشقين الروس وآخرين أن عملاء الحكومة الروسية ارتكبوا التفجيرات لتوفير ذريعة للحرب.

وفي عام 2002، استولى مسلحون شيشان على مسرح في موسكو، واحتجزوا نحو 750 شخصًا كرهائن. ولقي أكثر من 100 أسير حتفهم عندما داهمت قوات الأمن المسرح وقتلت محتجزي الرهائن. وبعد ذلك بعامين، نفذ مسلحون شيشان هجوما مماثلا على مدرسة في بيسلان، في القوقاز، وأسروا أكثر من 1000 شخص. وتوفي أكثر من 300 منهم عندما اقتحمت السلطات المبنى.

وقد أعلن الأشخاص الذين أعلنوا ولاءهم لجماعات مثل تنظيم الدولة الإسلامية وتنظيم القاعدة مسؤوليتهم عن عدد من التفجيرات القاتلة والهجمات المسلحة على مدى العقدين الماضيين.

ووقعت أخطر هذه الحوادث في مارس/آذار من هذا العام، عندما قتل أربعة مسلحين 145 شخصا في قاعة الحفلات الموسيقية في كروكوس سيتي هول على مشارف موسكو. وقال مسؤولون في المخابرات الأمريكية إن الهجوم كان من تنفيذ تنظيم الدولة الإسلامية في خراسان، المعروف باسم داعش خراسان، والذي ينشط في باكستان وأفغانستان، وأعلنت الجماعة مسؤوليتها.

وألقت الحكومة الروسية، التي تجاهلت التحذيرات الأمريكية من وقوع مثل هذا الهجوم، باللوم على أوكرانيا والغرب، لكنها لم تقدم أي دليل داعم. وتم القبض على أربعة رجال من طاجيكستان، وهي جمهورية سوفيتية سابقة تقع في آسيا الوسطى، ووجهت إليهم اتهامات.

ويقول الخبراء إن الهجمات التي وقعت يوم الأحد في داغستان قد تكون مؤشرا على هذا الاتجاه.

وقال جيروم دريفون، أحد كبار محللي الجهاد والصراع الحديث لدى مجموعة الأزمات الدولية: “هناك دلائل على أنها يمكن أن تتوسع أكثر”، خاصة وأن موارد استخبارات الكرملين تتركز في الخارج.

جوليان إي بارنز و أنطون ترويانوفسكي ساهمت في التقارير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى