Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار

أضاعت الولايات المتحدة وإسرائيل العديد من الفرص للسلام مع حماس | آراء


قد يكون الفشل المستمر لإدارة بايدن في تأمين وقف كامل ودائم لإطلاق النار في غزة بمثابة الكارثة الدبلوماسية الأكثر فظاعة والأكثر فتكا في عصرنا. لقد ظلت المبادئ قائمة منذ أسابيع؛ وقد وافقت حماس على الشروط العامة، وأيدت قرار وقف إطلاق النار الصادر عن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة في 10 يونيو/حزيران. ومع ذلك فإن إذعان الولايات المتحدة للتصلب الإسرائيلي ــ بغض النظر عن إصرارها على إلقاء اللوم على حماس ــ يكلف الآلاف من أرواح الفلسطينيين.

وكان من الممكن لأي متابع وثيق للعلاقات الأميركية الإسرائيلية أن يتوقع ذلك. إن إذعان الولايات المتحدة للهجوم الإسرائيلي غير المسبوق على غزة له جذور قوية في السنوات الثلاثين الماضية ــ ومن عجيب المفارقات أنه منذ بداية “عملية السلام” في أوسلو في عام 1993. وإحجام الولايات المتحدة عن مواجهة حليفتها، وإنقاذها من نفسها، والإصرار على اتباع مسار يتسم بالرؤية الحكيمة المصالحة، أوصلتنا إلى هذه الهاوية الأخيرة.

دعونا نسافر، على سبيل المثال، إلى يونيو/حزيران 2006، عندما غادر مواطن أمريكي يدعى جيروم سيغال قطاع غزة حاملاً رسالة إلى واشنطن. وكانت الرسالة من إسماعيل هنية، زعيم حماس آنذاك والآن. كان سيغال، مؤسس لوبي السلام اليهودي في جامعة ميريلاند، متجهاً إلى وزارة الخارجية، حيث سيقدم عرضاً مفاجئاً.

وكانت حماس قد انتخبت للتو من قبل الشعب الفلسطيني، الذي أصبح منهكاً وغاضباً بسبب فساد السلطة الفلسطينية التي تقودها فتح، وصوت لصالح التغيير. لقد وجد هنية، زعيم المعارضة الإسلامية في فلسطين لفترة طويلة، نفسه فجأة في مواجهة الاحتمال الحقيقي المتمثل في الإبحار عبر الأزمات الإنسانية والاقتصادية، ناهيك عن الضغوط العسكرية المستمرة من جانب إسرائيل والحصار الاقتصادي الذي يلوح في الأفق على غزة. وفي رسالة عبر القنوات الخلفية، سعى هنية إلى التوصل إلى تسوية.

وعلى الرغم من أن ميثاق حماس يدعو إلى القضاء على إسرائيل، إلا أن مذكرة هنية للرئيس جورج دبليو بوش كانت تصالحية. وكتب هنية: “نحن قلقون للغاية بشأن الاستقرار والأمن في المنطقة، لدرجة أننا لا نمانع في إقامة دولة فلسطينية على حدود عام 1967 وعرض هدنة لسنوات عديدة”. وكان هذا في الأساس اعترافاً فعلياً بإسرائيل، مع وقف الأعمال العدائية ـ وهما من المطالب الأميركية والإسرائيلية الرئيسية التي تطالب بها حماس. وأضاف هنية متنبئاً بأن “استمرار هذا الوضع سيشجع العنف والفوضى في المنطقة كلها”.

هل كانت حماس جادة؟ وكان يجري في ذلك الوقت مفاوضات مع السلطة الفلسطينية لتشكيل حكومة وحدة وطنية – مما يشير إلى أن الرسالة لم تكن مجرد خدعة. ويبدو الآن أن هنية يقبل مفهوم حل الدولتين. وإذا كان هذا صحيحا، فقد كان تنازلا مذهلا.

ولن يكون من غير المسبوق أن تجلس مجموعة ثورية متشددة، تعتبرها الولايات المتحدة إرهابية، إلى طاولة المفاوضات. ففي نهاية المطاف، كانت منظمة التحرير الفلسطينية، سلف السلطة الفلسطينية، تحمل لفترة طويلة وصف الإرهاب، كما فعل المؤتمر الوطني الأفريقي بقيادة نيلسون مانديلا. وفي هذا الصدد، صنفت السلطات البريطانية الميليشيات اليهودية التي كانت تقاتل من أجل استقلال إسرائيل قبل عام 1948 على أنها إرهابية – وأصبح اثنان منهم، إسحاق شامير ومناحيم بيغن، رئيسين لوزراء إسرائيل. ومع ذلك، فقد سلكوا جميعًا طريقًا نحو المصالحة، وإن كان ذلك بأهداف متباينة بشكل حاد ودرجات نجاح متباينة.

أيدت بعض الأصوات في المؤسسة الأمنية الإسرائيلية التعامل مع حماس. وحث شموئيل زكاي، العميد السابق وقائد الفرقة العسكرية الإسرائيلية في غزة، إسرائيل على “الاستفادة من الهدوء لتحسين المحنة الاقتصادية للفلسطينيين في غزة، بدلا من تفاقمها بشكل ملحوظ”. [Gaza] قطاع… لا يمكنك توجيه الضربات فحسب، وترك الفلسطينيين في غزة في الضائقة الاقتصادية التي يعيشونها، وتتوقع من حماس أن تجلس دون فعل أي شيء”.

ومن المدافعين الآخرين عن الحوار مدير سابق للموساد. وقال إفرايم هاليفي: “أعتقد أن هناك فرصة لأن تكون حماس، شياطين الأمس، أشخاصاً عقلانيين اليوم”. “بدلاً من أن نكون مشكلة، يجب أن نسعى جاهدين لجعلها جزءًا من الحل.”

ولكننا لن نعرف أبدًا ما إذا كانت حماس تريد حقًا المساعدة في التوصل إلى حل. ولم ترد الولايات المتحدة على رسالة هنية. وبدلا من ذلك، أطلقت في عام 2007 جهودا سرية لإثارة حرب أهلية فلسطينية، وحاولت الإطاحة بحماس ولكنها فشلت. وفي قتال الشوارع بالأيدي، اشتبكت حماس مع مقاتلي السلطة الفلسطينية المدعومين من الولايات المتحدة. لقد انتصرت حماس في معركة غزة، وهي تحكم منذ ذلك الحين. ووفقاً لتوقعات هنية، فقد تلا ذلك أعمال العنف والفوضى، دون توقف تقريباً. وفي حرب تلو الأخرى، تعهدت إسرائيل بتدمير حماس، لكنها فشلت.

في عام 2014، اتبعت إدارة أوباما نفس المسار الذي اتبعته إدارة بوش عندما رفضت صفقة أخرى مع حماس، التي كانت تجري مفاوضات وحدة جديدة مع السلطة الفلسطينية، ووافقت مرة أخرى على صفقة مع إسرائيل والغرب – وهذا الاتفاق أكثر مرونة من ذلك بكثير. نداء هنية قبل ثماني سنوات. وكتب الكاتب والمحلل المقيم في القدس ناثان ثرال: إن الجهود الجديدة للمصالحة “كان من الممكن أن تخدم مصالح إسرائيل”:

لقد عرضت على خصوم حماس السياسيين موطئ قدم في غزة؛ وقد تم تشكيلها بدون عضو واحد من حماس؛ واحتفظت بنفس رئيس الوزراء ونواب رئيس الوزراء ووزير المالية ووزير الخارجية في رام الله؛ والأهم من ذلك، أنها تعهدت بالامتثال للشروط الثلاثة للمساعدات الغربية التي طالما طالبت بها أمريكا وحلفاؤها الأوروبيون: نبذ العنف، والالتزام بالاتفاقيات السابقة، والاعتراف بإسرائيل.

وبدلاً من ذلك، دعمت الولايات المتحدة ضمناً “استراتيجية التقسيم” التي تتبناها إسرائيل لتقسيم الفصائل الفلسطينية، ومعها الأرض ذاتها. وفي برقية لوزارة الخارجية نشرتها ويكيليكس، قال مدير المخابرات العسكرية الإسرائيلية للسفير الأمريكي في تل أبيب إن انتصار حماس سيسمح لإسرائيل “بالتعامل مع غزة” باعتبارها “دولة معادية” منفصلة، ​​وأنه “سيسعده ذلك”. “إذا قام رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس “بإقامة نظام منفصل في الضفة الغربية”. وهكذا أصبحت الضفة الغربية معزولة بشكل أساسي عن غزة، وتوفي فعلياً حلم إنشاء ممر بين المنطقتين في فلسطين ذات السيادة.

كما ساهمت الولايات المتحدة في تحريض إسرائيل على انتهاج سياسة تقسيم فلسطين عن نفسها، وإضعاف حلم تقرير المصير، وجعل حل الدولتين شبه مستحيل. ففي الأعوام الثلاثين الماضية، منذ توقيع اتفاق أوسلو، تضاعف عدد المستوطنين في الضفة الغربية إلى أربعة أمثاله، ولا تزال المئات من نقاط التفتيش العسكرية قائمة، وتحيط الآن أكثر من اثنتي عشرة مستوطنة يهودية بالقدس الشرقية، التي لا يزال الفلسطينيون يعتبرونها عاصمتهم. ومع ذلك، خلال تلك العقود الثلاثة، لم يكن أي رئيس أمريكي على استعداد لمحاسبة إسرائيل من خلال ربط المساعدات العسكرية الأمريكية بإنهاء استعمارها المستمر للضفة الغربية. وكان آخر مسؤول أميركي فعل ذلك هو وزير الخارجية جيمس بيكر في إدارة بوش الأولى في العام 1992. وعلى هذا فقد أدى تقاعس الولايات المتحدة عن تمكين إسرائيل من التوسع الاستيطاني والقتل العشوائي لعشرات الآلاف من المدنيين في غزة.

والآن، بعد أن أصبحت غزة في حالة خراب، وافقت حماس من حيث المبدأ على وقف إطلاق النار، سواء في السادس من مايو/أيار، ثم مرة أخرى بعد القرار الذي اتخذه مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة في العاشر من يونيو/حزيران. وتشير التقارير إلى أن حماس تريد ضمان ضمانات الانسحاب الإسرائيلي ورفع الحصار عن غزة. وقال مسؤول كبير في حماس لرويترز إن أي تغييرات مطلوبة “ليست مهمة”، وادعى هنية أن موقف حماس “متسق” مع مبادئ الاتفاق. وفي هذه الأثناء، تتردد إسرائيل قائلة مرة أخرى إنها لن تهدأ حتى تختفي حماس. ومع ذلك فإن أياً من وعود إسرائيل السابقة بتدمير حماس لم تتحقق. ومع ارتفاع شعبية هذه الجماعة بين الفلسطينيين، فإن إصرار إسرائيل المستمر على القضاء على حماس يرقى إلى مجرد وهم لتبرير المذابح الجارية. لم يكن وزير الخارجية الأميركي بلينكن، في رحلته الأخيرة إلى المنطقة، مصدراً للثقة تماماً. ففي تصريحاته في القاهرة يوم 10 يونيو/حزيران، ألقى اللوم كله على حماس، دون أن يذكر ولو مرة واحدة مقتل 274 فلسطينياً في العملية العسكرية الإسرائيلية لانتزاع أربع رهائن في النصيرات.

إذا كان لدى إدارة بايدن ذرة من الرؤية السياسية، ناهيك عن الإنسانية، فسوف تنهي الولايات المتحدة احترامها الشديد لإسرائيل، وتستعرض عضلاتها، وتستخدم النفوذ الذي ترفض ممارسته بطريقة أو بأخرى. ومهما كانت المصداقية الضئيلة التي تحتفظ بها الولايات المتحدة على المستوى الدولي فإنها أصبحت على المحك. والأهم من ذلك بكثير أن حياة أكثر من مليوني فلسطيني في غزة تعتمد عليها.

ولكن مع دعوة حزب بايدن نتنياهو لإلقاء كلمة أمام الكونجرس الأمريكي حول “رؤية الحكومة الإسرائيلية للدفاع عن الديمقراطية”؛ ومع ما يسمى بزعيم العالم الحر الذي يلعب دور كيس اللكم لرئيس وزراء إسرائيل؛ مع كل الوضوح الأخلاقي والمنطق السياسي الذي تخلى عنه المثقفون في واشنطن الذين أسرتهم المصالح المؤيدة لإسرائيل: قد يكون من المبالغة أن نتوقع تغييراً في السلوك في أي وقت قريب.

ومع ذلك، يجب أن يقال. لقد حان الوقت للولايات المتحدة أن تتوقف عن استيعاب سلوك إسرائيل المارق والمدمر، وأن تصر على وقف فوري وكامل ودائم لإطلاق النار.

الآراء الواردة في هذا المقال هي آراء المؤلف ولا تعكس بالضرورة الموقف التحريري لقناة الجزيرة.



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى