Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار

الولايات المتحدة وحلفاؤها في حرب كلامية مع التحالف الروسي الكوري الشمالي | أخبار الحرب الروسية الأوكرانية


وتصاعد التوتر بعد الإعلان عن التعاون العسكري خلال زيارة بوتين لبيونغ يانغ الأسبوع الماضي.

أدانت الولايات المتحدة وحلفاؤها الإقليميون في منطقة آسيا والمحيط الهادئ بشدة التحالف العسكري المعلن حديثًا بين روسيا وكوريا الشمالية.

أصدرت الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية واليابان بيانا يوم الاثنين أعربت فيه عن “قلقها البالغ” إزاء اتفاق الدفاع الذي تم توقيعه الأسبوع الماضي خلال زيارة دولة حظيت بتغطية إعلامية جيدة لكوريا الشمالية قام بها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

من ناحية أخرى، انتقد مسؤول في بيونغ يانغ الولايات المتحدة لإرسالها أسلحة إلى أوكرانيا. وسط حرب موسكو المستمرة ضد جارتها، يُلزم الاتفاق روسيا وكوريا الشمالية بتقديم المساعدة في حالة تعرض الطرف الآخر لهجوم.

وقال الحلفاء الثلاثة في البيان إن التحالف يجب أن ينبه “أي شخص لديه مصلحة في الحفاظ على السلام والاستقرار في شبه الجزيرة الكورية، ودعم نظام منع الانتشار العالمي، ودعم شعب أوكرانيا”.

وأضافت أن الثلاثي تعهدوا أيضا “بمواصلة تعزيز التعاون الدبلوماسي والأمني” لمواجهة التهديدات التي تشكلها كوريا الشمالية، فيما وعدت واشنطن بدعمها العسكري لكوريا الجنوبية بينما تظل اليابان “صارمة”.

“حرب عالمية جديدة”

ويأتي هذا الخطاب المتصاعد بعد أن رست حاملة الطائرات يو إس إس ثيودور روزفلت التي تعمل بالطاقة النووية في ميناء بوسان كجزء من تدريبات ثلاثية مع كوريا الجنوبية واليابان.

ولطالما اعتبرت كوريا الشمالية مثل هذه التدريبات بمثابة ممارسة للغزو. ووصف نائب وزير الدفاع كيم كانغ إيل يوم الاثنين وصول حاملة الطائرات إلى شبه الجزيرة الكورية بأنه استعراض “خطير للغاية” للقوة.

وأكد أن ذلك يترك الأبواب مفتوحة أمام “استعراض الردع الساحق والجديد لكوريا الشمالية”، حسبما ذكرت وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية.

يو إس إس ثيودور روزفلت [File: US Navy/Anna Van Nuys via Reuters]

وفي الوقت نفسه، أصر أحد كبار المسؤولين العسكريين في كوريا الشمالية، باك جونغ تشون، على أن موسكو لديها “الحق في اختيار أي نوع من الضربة الانتقامية” إذا استمرت واشنطن في دفع أوكرانيا إلى “حرب بالوكالة” ضد روسيا.

وأضاف أنه يمكن استفزاز موسكو للقيام برد أقوى، مما قد يؤدي إلى “حرب عالمية جديدة” إذا واصلت الولايات المتحدة قرارها بالسماح باستخدام أسلحتها ضد روسيا.

وقد ردت كوريا الشمالية في السابق على التدريبات العسكرية الأمريكية المشتركة باختبارات صاروخية، ولا تزال بيونغ يانغ تؤكد أنها اضطرت إلى إنشاء برنامج للأسلحة النووية بسبب العداء الأمريكي.

وقالت كوريا الجنوبية الأسبوع الماضي إن جنودها أطلقوا طلقات تحذيرية بعد أن عبر عدد من الجنود الكوريين الشماليين الحدود لفترة وجيزة في ثالث حادث من نوعه هذا الشهر.

يأتي ذلك وسط تصاعد الحوادث التي شملت أيضًا إرسال كوريا الشمالية بالونات مملوءة بالقمامة عبر الحدود، وإطلاق كوريا الجنوبية منشورات دعائية واستخدام مكبرات صوت عملاقة على الحدود.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى