Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار

روسيا وأوكرانيا تشنان هجمات جوية على مدن متعددة مع اشتداد الحرب | أخبار الحرب بين روسيا وأوكرانيا


قال مسؤولون من الجانبين إن روسيا وأوكرانيا تبادلتا الهجمات التي أسفرت عن سقوط ضحايا خلال الليل وحتى يوم الأحد.

أصيب شخصان ولحقت أضرار بعشرات المباني السكنية وغيرها في هجوم صاروخي روسي على كييف خلال الليل، بحسب رئيس الإدارة الإقليمية.

وقال قائد القوات الجوية الأوكرانية، ميكولا أوليشوك، عبر تطبيق الرسائل “تيليغرام”، إن من بين الصواريخ الثلاثة التي أطلقتها روسيا، دمرت أنظمة الدفاع الجوي الأوكرانية صاروخين فوق منطقة كييف.

وقال رسلان كرافشينكو، رئيس إدارة منطقة كييف، عبر تطبيق تيليغرام، إن الحطام المتساقط أدى إلى إصابة شخصين لم يحتاجا إلى دخول المستشفى. وأضاف أن ستة مباني سكنية متعددة الطوابق وأكثر من 20 منزلا خاصا ومحطة وقود وصيدلية تضررت.

في غضون ذلك، دمرت القوات الأوكرانية منشآت للطائرات بدون طيار في منطقة كراسنودار بجنوب روسيا، حسبما ذكرت البحرية الأوكرانية على تلغرام.

وأضافت أن صور الأقمار الصناعية أكدت تدمير مستودعات تخزين ومنشآت تدريب ونقاط مراقبة للطائرات بدون طيار في المنطقة التي تقع شرق شبه جزيرة القرم، ونشرت صورا لتقديم الأدلة.

هجمات أوكرانيا

وقالت السلطات الروسية يوم الأحد إن أشخاصا قتلوا في الهجمات الأوكرانية.

قال مسؤولون روس إن ثلاثة أشخاص، بينهم طفلان، قتلوا في هجوم صاروخي أوكراني على مدينة سيفاستوبول الخاضعة لسيطرة روسيا، مضيفين أن نحو 100 شخص أصيبوا بشظايا متفاوتة الخطورة.

وقالت وزارة الدفاع الروسية إن أربعة من صواريخ ATACMS الخمسة التي قدمتها الولايات المتحدة والتي استخدمت في الهجوم أسقطتها أنظمة الدفاع الجوي، وإن ذخيرة الصاروخ الخامس انفجرت في الجو.

وفي منطقة بيلغورود، قال حاكم منطقة بيلغورود فياتشيسلاف جلادكوف على تلغرام، إن شخصا قتل وأصيب ثلاثة بعد أن ضربت طائرات مسيرة أوكرانية بلدة غرايفورون الروسية.

وقال حاكم ولاية بريانسك ألكسندر بوجوماز عبر تطبيق تيليجرام، إنه تم تدمير ما لا يقل عن 30 طائرة مسيرة فوق منطقة بريانسك بغرب روسيا، المتاخمة لأوكرانيا. ولم يتم الإبلاغ عن أي ضرر.

وقال فاسيلي أنوخين، حاكم المنطقة الواقعة في غرب روسيا، على تطبيق تليجرام، إن أنظمة الدفاع الجوي الروسية دمرت أيضًا طائرات بدون طيار فوق منطقة سمولينسك.

القنابل الموجهة

يوم السبت، دمرت قنابل موسكو الموجهة مبنى سكنيا في ثاني أكبر مدينة في أوكرانيا، مما أسفر عن مقتل ثلاثة أشخاص وإصابة 52 آخرين، مما دفع الرئيس فولوديمير زيلينسكي إلى طلب المزيد من المساعدة للتعامل مع التهديد المتزايد لمثل هذه الأسلحة.

وكتب زيلينسكي على تيليجرام: “هذا الإرهاب الروسي بالقنابل الموجهة يجب أن يتوقف ويمكن إيقافه”. “نحن بحاجة إلى قرارات قوية من شركائنا لتمكيننا من إيقاف الإرهابيين الروس والطيران العسكري الروسي حيثما كانوا.”

وفي وقت لاحق، قال زيلينسكي في خطابه المسائي بالفيديو، إن القوات الروسية استخدمت أكثر من 2400 قنبلة موجهة على أهداف أوكرانية في يونيو وحده، منها حوالي 700 قنبلة موجهة إلى خاركيف.

واعتمدت روسيا بشكل متزايد على القنابل الموجهة غير المكلفة نسبياً، والتي يتم إسقاطها من مسافة بعيدة وتنطوي على مخاطر أقل على قواتها في حربها في أوكرانيا.

القرارات المتعلقة بالأسلحة النووية

وقال ساموال راماني من المعهد الملكي للخدمات المتحدة لقناة الجزيرة من لندن إن روسيا فاجأت العالم بتكثيف هجماتها في الربيع والصيف، وليس في الشتاء.

وقال: “كان الافتراض السائد في الغرب هو أن الروس سيكررون الهجمات التي قاموا بها في شتاء 2022 وشتاء 2023”. “لكنهم لم يفعلوا ذلك وفاجأوا الجميع”.

نقلت وكالة الإعلام الروسية عن أندريه كارتابولوف، رئيس لجنة الدفاع بمجلس النواب بالبرلمان الروسي، قوله يوم الأحد إن بلاده يمكن أن تقلل الوقت اللازم لاتخاذ القرار المنصوص عليه في السياسة الرسمية بشأن استخدام الأسلحة النووية.

“إذا رأينا أن التحديات والتهديدات تتزايد، فهذا يعني أنه يمكننا تصحيح شيء ما [the doctrine] ونقلت وكالة الإعلام الروسية عن كارتابولوف قوله: “فيما يتعلق بتوقيت استخدام الأسلحة النووية وقرار القيام بهذا الاستخدام”.

تحدد العقيدة النووية الروسية لعام 2020 متى سيفكر رئيسها في استخدام سلاح نووي: على نطاق واسع كرد على هجوم باستخدام الأسلحة النووية أو غيرها من أسلحة الدمار الشامل أو الأسلحة التقليدية “عندما يكون وجود الدولة ذاته تحت التهديد”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى