اخبار

وتقول هيئة حقوقية إن القوات الإثيوبية قتلت “ما لا يقل عن 45 مواطناً” في أمهرة أخبار الجماعات المسلحة


يعد العنف في أمهرة أخطر أزمة في إثيوبيا منذ اتفاق السلام لعام 2022 الذي أنهى الحرب في تيغراي المجاورة.

قالت لجنة حقوق الإنسان الإثيوبية المستقلة التابعة للدولة، اليوم الثلاثاء، إن قوات الأمن الفيدرالية الإثيوبية قتلت ما لا يقل عن 45 مدنيًا في مذبحة بولاية أمهرة في أواخر يناير.

وقال بيان إن اللجنة أكدت “هوية ما لا يقل عن 45 مدنيا قتلوا خارج نطاق القضاء على يد قوات الأمن الحكومية بزعم دعمهم” [ethnic Amhara armed group] فانو.”

وأضافت: “لكن يمكن الافتراض أن عدد الضحايا أعلى من ذلك”.

وتأتي عمليات القتل في بلدة ميراوي في أمهرة بعد أشهر من الاشتباكات في العام الماضي بين الجيش الإثيوبي وفانو، وهي منظمة “للدفاع عن النفس” ليس لها هيكل قيادي معروف علنًا وتستقطب متطوعين من السكان المحليين.

ودفع القتال الحكومة الاتحادية إلى فرض حالة الطوارئ في أغسطس/آب ومددها السياسيون لأربعة أشهر هذا الشهر.

كما كان هناك ارتفاع في نشاط الطائرات بدون طيار القاتل في المنطقة.

قال تيودروز تيرف، رئيس مجموعة المناصرة “رابطة أمهرة الأمريكية” ومقرها الولايات المتحدة، لقناة الجزيرة في ديسمبر/كانون الأول إن منظمته جمعت بيانات عن حوالي 70 غارة بطائرات بدون طيار تسببت في سقوط ضحايا من المدنيين في منطقة أمهرة منذ مايو/أيار.

ويعد الجيش الإثيوبي هو المشغل الوحيد للطائرات المسلحة بدون طيار في الدولة الواقعة في القرن الأفريقي،

وقالت الولايات المتحدة الأسبوع الماضي إنها تشعر بقلق عميق إزاء التقارير التي تتحدث عن “عمليات قتل مستهدفة للمدنيين” في ميراوي ودعت إلى إجراء تحقيق مستقل.

ويعد العنف في أمهرة أخطر أزمة تشهدها إثيوبيا منذ توقيع اتفاق السلام في نوفمبر 2022 لإنهاء الصراع المستمر منذ عامين في منطقة تيغراي المجاورة.

وقاتلت قوات إقليم أمهرة، بما في ذلك فانو، إلى جانب القوات الفيدرالية ضد متمردي تيغراي، لكن العلاقات توترت في أبريل من العام الماضي عندما قررت حكومة رئيس الوزراء أبي أحمد تفكيك القوات شبه العسكرية التابعة للدولة في جميع أنحاء البلاد.

وقال قوميو أمهرة إن ذلك سيضعف منطقتهم واحتجوا على هذه الخطوة.

في سبتمبر/أيلول، اتهمت “اللجنة الإثيوبية لحقوق الإنسان” قوات الحكومة الفيدرالية بتنفيذ عمليات قتل خارج نطاق القضاء في أمهرة، واعتقالات تعسفية جماعية في المنطقة وأماكن أخرى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى