Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار

ارتفاع عدد قتلى الانهيار الأرضي إلى 54 جنوب الفلبين | أخبار المناخ


وتقول السلطات إن 63 شخصاً ما زالوا في عداد المفقودين، حيث تعرقل جهود الإنقاذ بسبب الأمطار الغزيرة والطين الكثيف والتهديد بحدوث المزيد من الانهيارات الأرضية.

قالت السلطات الفلبينية إن عدد قتلى الانهيار الأرضي الذي ضرب قرية لتعدين الذهب في جنوب الفلبين ارتفع إلى 54 شخصا فيما لا يزال 63 آخرون في عداد المفقودين.

وضرب الانهيار الأرضي قرية ماسارا الجبلية في مقاطعة دافاو دي أورو مساء الثلاثاء بعد أسابيع من الأمطار الغزيرة.

وقالت حكومة إقليم دافاو دي أورو في منشور على فيسبوك، إنه تم انتشال 54 جثة، مما رفع عدد القتلى السابق إلى 37 في وقت سابق من اليوم، حيث عثر عمال الإنقاذ على المزيد من الجثث. وأضافت أن 32 ساكنا على الأقل نجوا من الإصابات لكن 63 ما زالوا في عداد المفقودين.

ومن بين المفقودين عمال مناجم الذهب الذين كانوا ينتظرون في حافلتين للعودة إلى منازلهم عندما وقع الانهيار الأرضي ودفنهم.

وقال إدوارد ماكابيلي، المسؤول في دافاو دي أورو، إن أكثر من 300 شخص شاركوا في عملية الإنقاذ، لكن العمليات تعرقلت بسبب الأمطار الغزيرة والطين الكثيف والتهديد بحدوث المزيد من الانهيارات الأرضية.

وقال ماكابيلي إن أعمال الإنقاذ استؤنفت صباح الأحد. وردا على سؤال عما إذا كان لا يزال هناك ناجون، قال إن ذلك “غير مرجح” بالفعل، لكن البحث سيستمر. وقال لوكالة رويترز للأنباء: “فريق الإنقاذ يبذل قصارى جهده، حتى لو كان الأمر صعبا للغاية”.

وانزلقت الصخور والطين والأشجار لمسافة أكثر من 700 متر (2300 قدم) أسفل سفح جبل شديد الانحدار بالقرب من امتياز شركة أبيكس للتعدين، مما أدى إلى دفن قسم مساحته 8.9 هكتار (22 فدانًا) من مجتمع مسرة.

وتم انتشال طفلة تبلغ من العمر ثلاث سنوات حية من تحت الأنقاض يوم الجمعة، فيما وصفه رجال الإنقاذ بـ”المعجزة”.

وقال مسؤولو الاستجابة للكوارث إنه تم نقل أكثر من 1100 أسرة إلى مراكز الإخلاء حفاظا على سلامتهم.

وهطلت الأمطار على أجزاء من المنطقة الجنوبية بشكل متقطع لأسابيع، مما أدى إلى عشرات الانهيارات الأرضية والفيضانات التي أجبرت عشرات الآلاف من الأشخاص على اللجوء إلى ملاجئ الطوارئ.

وقال مسؤولون إن الزلازل دمرت أيضا المنازل والمباني في المنطقة في الأشهر الأخيرة.

وتشكل الانهيارات الأرضية خطرا متكررا في معظم أنحاء الدولة الأرخبيلية بسبب التضاريس الجبلية والأمطار الغزيرة وإزالة الغابات على نطاق واسع بسبب التعدين وزراعة القطع والحرق وقطع الأشجار غير القانوني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى