Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار

تقرير يدعو إلى التحقيق مع بوتين والمسؤولين الروس بتهمة الاعتداء على ماريوبول


قالت منظمة هيومن رايتس ووتش وعدة منظمات أخرى يوم الخميس، في ختام تحقيق استمر عامين، إنه ينبغي التحقيق مع الرئيس فلاديمير بوتين وغيره من كبار المسؤولين الروس بتهمة ارتكاب جرائم حرب بعد التدمير الذي وقع في مدينة ماريوبول الساحلية الأوكرانية والذي أسفر عن مقتل آلاف المدنيين.

كان الهجوم الروسي على ماريوبول في الفترة من فبراير/شباط 2022 إلى مايو/أيار 2022، أحد أكثر حلقات الحرب دموية، حيث أدى إلى محاصرة المدنيين في ملاجئ في الطابق السفلي وأثار إدانة دولية.

أعادت منظمة هيومن رايتس ووتش، وهي منظمة حقوقية مقرها نيويورك، بناء التسلسل القيادي للقوات الروسية وأدرجت 10 من كبار المسؤولين، بمن فيهم السيد بوتين؛ سيرجي ك. شويجو، وزير الدفاع؛ والجنرال فاليري في. جيراسيموف، الذي تحمل على الأرجح مسؤولية القيادة عن جرائم الحرب المرتكبة في ماريوبول خلال تلك الفترة. وحددت ما لا يقل عن 17 وحدة روسية أو تابعة لروسيا شاركت في الهجوم.

عملت هيومن رايتس ووتش مع منظمة تروث هاوندز، وهي منظمة حقوقية أوكرانية، لإجراء أكثر من 200 مقابلة، معظمها مع سكان ماريوبول النازحين. كما استخدمت أيضًا عمليات إعادة البناء ثلاثية الأبعاد والتحليل البصري والمكاني بواسطة SITU Research لإجراء مسح تفصيلي للدمار الذي لحق بالمدينة. ولم تسمح روسيا لخبراء الطب الشرعي بزيارة ماريوبول.

قالت هيومن رايتس ووتش إن الحكومة الروسية لم تتحدث علناً عن نتائج التحقيق ولم ترد على استفسارات المحققين.

ووجدت الدراسة التي استمرت عامين أن الضربات الجوية والمدفعية الروسية على مستشفيين ومباني سكنية ومواقع تخزين وتوزيع المواد الغذائية تنتهك القانون الدولي.

وقال المحققون إنه لا يوجد دليل على وجود عسكري أوكراني في مواقع القنابل التي التحقيق فيها التقرير أو بالقرب منها، مما يجعل الهجمات عشوائية بشكل غير قانوني. وقال التقرير إنه في بعض الحالات التي كان فيها الوجود العسكري محدودا، كانت الهجمات غير متناسبة بشكل غير قانوني. كما وجدت أدلة على المنع غير القانوني للمساعدات الإنسانية وعمليات الإجلاء والنقل القسري للسكان إلى روسيا، وكلها يمكن أن ترقى إلى جرائم حرب.

ووجد البحث أن 93% من المباني الشاهقة في منطقة مركزية تبلغ مساحتها خمسة أميال مربعة قد تضررت أو دمرت وأن ما لا يقل عن 8000 شخص لقوا حتفهم بسبب القتال أو لأسباب متعلقة بالحرب خلال أشهر الهجوم. وهذا الرقم أقل من تقديرات الحكومة الأوكرانية، لكنه تم حسابه من خلال دراسة صور الأقمار الصناعية المحسنة لمقابر المدينة، حيث تم دفن العديد من الضحايا في مقابر جماعية.

وقال مؤلفو التقرير إن العدد الحقيقي للضحايا قد لا يُعرف أبدًا، لأن الكثير منهم ما زالوا في عداد المفقودين، وقد أزالت الحكومة الروسية بالفعل الكثير من الأدلة أثناء قيامها بتجريف المباني المتضررة وبدأت حملة لإعادة البناء.

قالت إيدا سوير، مديرة الأزمات والصراع في هيومن رايتس ووتش: “قامت قوات الاحتلال فعليا بمحو الأدلة المادية في مئات من مسرح الجرائم المحتملة في جميع أنحاء المدينة.

ومع ذلك، كشفت الشهادات ومقاطع الفيديو التي سجلها الصحفيون وروايات الناجين وعمال الإنقاذ عن أضرار كارثية ناجمة عن القنابل التي تحطمت على أرضيات المجمعات السكنية الشاهقة وقتلت عائلات لجأت إلى الأقبية تحت الأرض. وتم وضع الجثث التي تم انتشالها من تحت الحطام تحت البطانيات في الشوارع لجمعها ودفنها معًا في خنادق طويلة.

وذكرت الحكومة الأوكرانية أن العشرات من القنابل المماثلة تستخدم يوميًا في مدن وبلدات أخرى تتعرض لهجوم من القوات الروسية.

ودعت هيومن رايتس ووتش دول العالم إلى حظر استخدام المتفجرات في المناطق الحضرية المأهولة بالسكان في جميع أنحاء العالم.

وجاء في ملخص تقريرها: “يجب عليهم إدانة جميع أشكال استخدام الأسلحة المتفجرة ذات الآثار الواسعة النطاق في المدن والبلدات والقرى والسعي إلى إنهائها – بغض النظر عن مكانها أو من قام بها”.

أولكسندر تشوبكو ساهم في إعداد التقارير من خاركيف، أوكرانيا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى