Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار

روسيا تطلق “سلاحا فضائيا” في مسار قمر صناعي أمريكي: البنتاغون | أخبار الفضاء


تعتقد الولايات المتحدة أن القمر الصناعي الروسي الذي أطلقته روسيا مؤخرًا يمكنه فحص ومهاجمة الأقمار الصناعية الأخرى الموجودة في مدار أرضي منخفض.

قالت الولايات المتحدة إن روسيا أطلقت قمرا صناعيا يعتقد مسؤولو المخابرات الأمريكية أنه سلاح قادر على تفتيش ومهاجمة الأقمار الصناعية الأخرى.

انطلق صاروخ سويوز من موقع إطلاق بليسيتسك الروسي، على بعد حوالي 800 كيلومتر (500 ميل) شمال موسكو، يوم الخميس، ونشر في مدار أرضي منخفض تسعة أقمار صناعية على الأقل، بما في ذلك COSMOS 2576، وهو نوع من المركبات الفضائية العسكرية الروسية “المفتش” قال مسؤولون أمريكيون تم إدانتها منذ فترة طويلة لأنها تظهر سلوكًا فضائيًا متهورًا.

وقال متحدث باسم قيادة الفضاء الأمريكية، وهي جزء من وزارة الدفاع الأمريكية، في بيان يوم الثلاثاء: “لقد لاحظنا نشاطًا رمزيًا ونقدر أنه من المحتمل أن يكون سلاحًا فضائيًا مضادًا قادرًا على مهاجمة أقمار صناعية أخرى في مدار أرضي منخفض”.

وأضافت: “نشرت روسيا هذا السلاح الفضائي المضاد الجديد في نفس مدار قمر صناعي حكومي أمريكي”.

وأضاف البيان أن كوزموس 2576 يشبه الحمولات الفضائية المضادة التي تم نشرها سابقًا من عامي 2019 و2022، في إشارة إلى التكتيكات الروسية السابقة لنشر الأقمار الصناعية بالقرب من أقمار التجسس الأمريكية الحساسة.

وكانت وكالات المخابرات الأمريكية تتوقع إطلاق COSMOS 2576 وأبلغت الحلفاء بتقييمهم للقمر الصناعي قبل نشره في الفضاء، وفقًا لمسؤول أمريكي مطلع على المعلومات الاستخبارية.

وشمل الإطلاق أيضًا أقمارًا صناعية مدنية منتشرة في مدارات مختلفة.

“كان هذا المزيج من الحمولات العسكرية والمدنية غير متوقع على الإطلاق. وقال بارت هندريكس، المحلل الذي يتابع برنامج الفضاء الروسي، “لم يسبق أن رأيت ذلك من قبل في إطلاق روسي”.

وذكرت وكالتا تاس وإنترفاكس الروسيتان للأنباء أن نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف نفى يوم الأربعاء التأكيد الأمريكي، قائلا إن موسكو تعارض نشر أسلحة في المدار.

وقال ريابكوف إن روسيا لا تزال ملتزمة بالقيود الكمية على الأسلحة النووية التي حددتها معاهدة ستارت الجديدة بين موسكو وواشنطن.

الإطلاقات السابقة

قام القمر الصناعي الروسي الذي تم إطلاقه في عام 2019 بطرد جسم ما إلى الفضاء وتتبع عن كثب قمرًا صناعيًا من مكتب الاستطلاع الوطني الأمريكي (NRO)، وهي وكالة استخبارات تشرف على أقمار التجسس الصناعية.

وحتى يوم الثلاثاء، لم يقترب COSMOS 2576 من قمر صناعي أمريكي، لكن محللي الفضاء لاحظوا أنه موجود في نفس الحلقة المدارية مثل USA 314، وهو قمر صناعي NRO بحجم حافلة تم إطلاقه في عام 2021.

يبدو أن القمر الصناعي الروسي يتبع المسار المداري لـ USA 314 بسرعة أكبر، مما يشير إلى أن الاثنين سيقتربان في النهاية من بعضهما البعض، وفقًا لمراجعة أجرتها وكالة رويترز للأنباء للبيانات المدارية في كتالوج الأقمار الصناعية العامة لقيادة الفضاء.

وتم نشر القمر الصناعي في الوقت الذي تزعم فيه الولايات المتحدة أن روسيا تعمل على تطوير سلاح نووي فضائي قادر على تدمير شبكات كاملة من الأقمار الصناعية.

وقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، في فبراير/شباط الماضي، إن موسكو ليس لديها أي نية لنشر أسلحة نووية في الفضاء، وأصر على أن بلاده لم تطور سوى قدرات فضائية مماثلة لتلك التي تمتلكها الولايات المتحدة.

ويعتقد المسؤولون الأمريكيون أن روسيا أطلقت قمرًا صناعيًا واحدًا على الأقل، وهو COSMOS 2553، يتعلق ببرنامجها للأسلحة الفضائية النووية، وفقًا لمسؤولين مطلعين على المعلومات الاستخبارية.

ومع ذلك، قال مسؤولون أمريكيون إن روسيا لم تنشر سلاحًا نوويًا في الفضاء.

“أهداف سلمية”

منذ الغزو الشامل لأوكرانيا في فبراير 2022، أحاطت روسيا الكثير من أنشطتها الفضائية بالسرية وهددت بمهاجمة الأقمار الصناعية الأمريكية التي تساعد الدفاع الأوكراني، مثل Starlink من SpaceX، وهي شبكة مكونة من آلاف الأقمار الصناعية في مدار أرضي منخفض توفر خدمة الإنترنت.

وتدور خلافات بين الولايات المتحدة وروسيا في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بشأن أسلحة الأقمار الصناعية.

وفي عام 2020، رفضت روسيا اتهامات الولايات المتحدة والمملكة المتحدة بأنها اختبرت سلاحًا مضادًا للأقمار الصناعية في الفضاء ووصفتها بأنها “دعاية”.

وفي ذلك الوقت، أصرت وزارة الخارجية الروسية على “التزام موسكو بالالتزامات المتعلقة بالاستخدام غير التمييزي ودراسة الفضاء لأهداف سلمية”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى