Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار

ركاب مهتزون من رحلة جوية ضربتها الاضطرابات يصلون إلى سنغافورة | أخبار الطيران


لقي شخص حتفه ويتلقى العشرات العلاج في مستشفى في بانكوك بعد أن تعرضت رحلتهم الأصلية لمطبات جوية “شديدة ومفاجئة”.

وصل أكثر من 140 راكبًا وطاقمًا من طائرة تابعة للخطوط الجوية السنغافورية، تعرضت لمطبات جوية شديدة أدت إلى إصابة العشرات ومقتل رجل، إلى سنغافورة، بعد يوم من اضطرار طائرتهم للقيام بهبوط اضطراري في بانكوك.

وصل الركاب البالغ عددهم 131 راكبًا وطاقم مكون من 12 فردًا في رحلة إغاثة في وقت مبكر من صباح الأربعاء بعد أن تعرضت رحلتهم الأصلية من لندن إلى “اضطراب شديد مفاجئ” بعد حوالي 10 ساعات من الرحلة بينما كانت جنوب ميانمار.

توفي راكب بريطاني يبلغ من العمر 73 عامًا بسبب نوبة قلبية مشتبه بها، وأصيب ما لا يقل عن 30 شخصًا بعد أن سقطت طائرة بوينج 777-300ER على ارتفاع 6000 قدم (1800 متر) في حوالي ثلاث دقائق.

“رأيت أشخاصًا من جميع أنحاء الممر يسيرون بشكل أفقي تمامًا، ويصطدمون بالسقف ويهبطون مرة أخرى في أوضاع محرجة حقًا. وقال دزفران أزمير، وهو طالب ماليزي يبلغ من العمر 28 عاماً كان على متن الطائرة، لوكالة رويترز للأنباء بعد وصوله إلى سنغافورة: “إن الناس يصابون بجروح شديدة في الرأس وارتجاجات”.

وأظهرت مقاطع الفيديو والصور المنشورة على وسائل التواصل الاجتماعي ركابًا خائفين يمسكون بمساند الأذرع، وأعضاء طاقم الطائرة الأشعثين – أحدهم ملطخ بالدماء على جبهتها – وأقنعة الأكسجين، وألواح بلاستيكية من ألواح المقصورة العلوية وأجزاء أخرى من الداخل تتدلى من السقف. الطعام وزجاجات المشروبات والممتلكات متناثرة على الأرض.

وكان على متن الطائرة 211 راكبًا، من بينهم أشخاص من أستراليا وماليزيا وسنغافورة والمملكة المتحدة. وبقي الجرحى وعائلاتهم في بانكوك.

وقال جوه تشون فونج، الرئيس التنفيذي لشركة الخطوط الجوية السنغافورية، في مقطع فيديو على وسائل التواصل الاجتماعي: “نحن آسفون جدًا للتجربة المؤلمة التي مر بها جميع من كانوا على متن الطائرة”. وأضاف أن شركة الطيران تقدم كل الدعم اللازم وستتعاون بشكل كامل في التحقيقات في الحادث.

وقال وزير النقل السنغافوري تشي هونغ تات في بيان على فيسبوك إن ضباطا من مكتب تحقيقات سلامة النقل في سنغافورة وصلوا إلى بانكوك مساء الثلاثاء.

وأضاف أن مجلس سلامة النقل الوطني الأمريكي (NTSB) سيرسل أيضًا ممثلًا معتمدًا وأربعة مستشارين فنيين لدعم التحقيق.

وقال جوه إن الطائرة واجهت اضطرابا شديدا مفاجئا، وأعلن الطيار بعد ذلك حالة طوارئ طبية وحوّل مساره إلى بانكوك.

وقال أندرو ديفيز، وهو راكب بريطاني، لراديو بي بي سي إن الطائرة “سقطت فجأة” ولم يكن هناك “تحذير يذكر”.

وقال: “خلال الثواني القليلة التي سقطت فيها الطائرة، كان هناك صراخ مروع وما بدا وكأنه ارتطام”، مضيفاً أنه ساعد امرأة “تصرخ من الألم” مع “جرح في رأسها”.

حددت وسائل الإعلام في المملكة المتحدة الرجل الذي توفي على أنه محترف التأمين المتقاعد جيف كيتشن، وكان من غرب إنجلترا وكان في طريقه إلى أستراليا لقضاء عطلة مع زوجته ليندا. وكانت من بين الركاب الذين تم نقلهم إلى المستشفى في بانكوك.

وزار مسؤولون من السفارتين البريطانية والماليزية في بانكوك المستشفيات يوم الاربعاء للاطمئنان على المصابين.

وقالت وزارة الخارجية الماليزية إن تسعة ماليزيين، من بينهم أحد أفراد الطاقم، يتلقون العلاج من إصاباتهم. وأضافت في بيان أن أحدهم في حالة حرجة لكنها مستقرة.

وحذر العلماء منذ فترة طويلة من أن التغير المناخي من المرجح أن يزيد من حدوث ما يسمى بالاضطرابات الجوية الصافية، والتي لا يمكن اكتشافها بالرادار.

وجدت دراسة أجريت عام 2023 أن المدة السنوية للاضطرابات الجوية الصافية زادت بنسبة 17 في المائة من عام 1979 إلى عام 2020، مع زيادة الحالات الشديدة بأكثر من 50 في المائة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى