Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار

الشعبوية النيوليبرالية لميلي وميلوني | آراء


عندما تم انتخاب “الخارجي” اليميني المتطرف خافيير مايلي رئيساً للأرجنتين في نوفمبر/تشرين الثاني، كانت رئيسة الوزراء الإيطالية اليمينية المتشددة جيورجيا ميلوني أول زعيم أوروبي يهنئه. وفي فبراير/شباط، رد مايلي الجميل بجعل إيطاليا أول دولة في أوروبا يزورها كرئيس. ومنذ ذلك الحين، لم يكن لدى الزعيمين سوى الثناء على بعضهما البعض.

ليس من المستغرب أن يدعم كل من ميلوني وميلي بعضهما البعض، بالنظر إلى وجهات النظر اليمينية المتشددة والمواقف السياسية التي يتقاسمانها، بدءًا من معارضة الإجهاض إلى العداء لمجتمع المثليين. وعلى الورق، يعتبر كل منهما من “الشعبويين” المحافظين اجتماعياً الذين يستفيدون من الإحباط المتزايد لدى شعبهم تجاه السياسيين المؤسسيين الذين يعتبرونهم يخدمون “قوى العولمة”. ولكن العلاقة الواضحة بين الزعيمين ــ اللذين خاطبا مؤتمراً لليمين المتطرف في مدريد في نهاية الأسبوع الماضي ــ لا تستند فقط إلى التقارب الأيديولوجي. في الواقع، فإن سياسات مايلي وميلوني بعيدة كل البعد عن أن تكون قابلة للتبادل: فرئيس الوزراء الإيطالي يقود حزبًا قوميًا دولتيًا له روابط تاريخية بالفاشية، بينما يعرّف الرئيس الأرجنتيني نفسه بأنه تحرري و”رأسمالي فوضوي”. وبينما ترى ميلوني أن الحد من الهجرة هو السبب الرئيسي لحكومتها، فإن مايلي غير مبالية إلى حد كبير بهذه القضية. ويبدو أن العامل الأكثر أهمية الذي يجمع الزعيمين معاً ليس قناعاتهم الأيديولوجية المشتركة، بل “الشعبوية النيوليبرالية” المنافقة التي يمارسونها في خدمة الإمبريالية الغربية.

في الواقع، فإن المراجعة السريعة للإصلاحات الاجتماعية التي أقرها الزعيمان خلال فترة وجودهما في السلطة تكشف على الفور الروح النيوليبرالية لما يسمى “الشعبوية”.

وفازت مايلي بالانتخابات الرئاسية راكبة موجة من الغضب بشأن عقود من الأزمات الاقتصادية والفساد الذي أصاب البلاد بالشلل. لقد وعد بإعادة ضبط النظام، وكان الشعار الرئيسي لحملته الانتخابية هو “اخرجوا جميعا” في إشارة إلى النخبة الأرجنتينية والساسة التقليديين. ووعد بخفض الإنفاق الحكومي من خلال الخصخصة، وخفض التضخم ووضع الأموال في جيوب الأرجنتينيين الذين عانوا منذ فترة طويلة. ولكن من الناحية العملية، لم تنتج سياساته سوى المزيد من البؤس للأرجنتينيين العاديين، بينما ساهمت في ملء جيوب النخبة. في الواقع، بعد توليه السلطة، أوضح أنه ليس لديه مصلحة في إرضاء الجمهور الذي أوصله إلى السلطة. فقد تحرك لخفض الدعم الحكومي للوقود والنقل، في حين وعد بخفض ميزانية الجامعات العامة بأكثر من النصف، دون أن يبالي بمعدلات تأييده المتدهورة. فهو لا يزال مصمماً على إقرار إصلاحات لا تحظى بشعبية كبيرة والتي من شأنها تجريد العمال من معظم الحقوق الأساسية وخصخصة الشركات الكبرى المملوكة للدولة. فقد أغلق وكالات الدولة، وطرد عشرات الآلاف من المسؤولين، وخفض معاشات التقاعد والرواتب لجذب المزيد من المستثمرين وتحفيز التفاؤل في السوق. ومع تحمل المجتمع ككل، وليس الطبقة السياسية، وطأة سياساته الاقتصادية الراديكالية، فإن العديد من الأرجنتينيين يتساءلون بالفعل عن مدى شعبوية مايلي في الواقع. ومن ناحية أخرى، أشاد صندوق النقد الدولي، حامل راية الليبرالية الجديدة الدولية، بالفعل “بخطة الاستقرار الطموحة” التي روج لها مايلي.

وفي إيطاليا، أصبحت مؤهلات ميلوني الشعبوية موضع تساؤل بنفس القدر.

وفي أغسطس، وجه رئيس الوزراء ضربة مفاجئة للبنوك الإيطالية من خلال فرض ضريبة لمرة واحدة بنسبة 40% على أرباحها نتيجة لارتفاع أسعار الفائدة بعد توبيخها لفشلها في مكافأة الودائع. وكانت هذه خطوة شعبوية تقليديا – إلى جانب الشعب وضد البنوك – وقد اكتسبت ميلوني قدرا كبيرا من الثناء والاحترام بين أنصارها. ولكن بعد بضعة أسابيع فقط، أدى التحذير الصارم من البنك المركزي الأوروبي ورد الفعل العنيف من اللوبي المصرفي إلى دفع ميلوني إلى إعادة النظر في موقفها الشعبوي وتخفيف الضريبة الجديدة بشكل كبير بما يتماشى مع المصالح النيوليبرالية.

ولم يكن هذا أول تحول من جانب ميلوني في تعاملها مع البنوك الإيطالية. قبل انتخابات 2022 التي أوصلتها إلى السلطة، قامت ميلوني وحزبها فراتيلي ديتاليا (إخوة إيطاليا) بحملة ضد إعادة رسملة مونتي دي باشي دي سيينا، أقدم بنك في إيطاليا، والذي كان يعاني من أزمة منذ عدة سنوات. . ومع ذلك، عند توليهم السلطة، غيروا موقفهم بسرعة وبدأوا في الدعوة إلى الخصخصة.

وفي الآونة الأخيرة، بدا أن ميلوني أدارت ظهرها لتاريخ حزبها الطويل المؤيد للدولة، وتخلت عن أي ادعاء بالحمائية الشعبوية، معلنة عزمها على جمع نحو 20 مليار يورو (21.7 مليار دولار) في ثلاث سنوات من خلال بيع أغلى الشركات الوطنية في إيطاليا، بما في ذلك السكك الحديدية الوطنية والخدمة البريدية.

على عكس مايلي، تم انتخاب ميلوني على قائمة حمائية حصرية، ويشكك ناخبوها الأساسيون بطبيعتهم في سياسات السوق الحرة ومحركات الخصخصة التي يطالب بها النظام العالمي الذي تقوده الولايات المتحدة. وهذا يعني أنها أقل صراحة بشأن نيتها الحفاظ على الوضع الراهن النيوليبرالي. ومع ذلك، فإن الأفعال تتحدث بصوت أعلى من الكلمات، وأفعال ميلوني تكشف للجميع نفاق وضحالة “شعبويتها”.

وعلى جبهة السياسة الخارجية، نرى نمطاً مماثلاً. يدعم مايلي بشكل علني وحماسي الإجماع النيوليبرالي على كافة الجبهات، دون أن يولي أي اهتمام حقيقي للإجماع الشعبي في بلاده. وهو متحيز، أو حتى معادي، ضد الصين، ويدعم الولايات المتحدة في كل مغامراتها الخارجية ويعتبر نفسه «متعصباً لإسرائيل». ويبدو أنه يعيش في عالم أبيض وأسود، حيث يقف الغرب الأخلاقي والحر بقوة في مواجهة مجموعة خطيرة من الشيوعيين والماركسيين والاشتراكيين القتلة. في هذه الأثناء، تتحدث ميلوني عن الحديث الشعبوي عن الوقوف في وجه القوى وإعادة إيطاليا إلى الخريطة كدولة قوية ومستقلة، لكنها لا تفعل أي شيء يمكن أن يزعج الولايات المتحدة فعليًا.

في الواقع، في كتابها لعام 2021، أنا جيورجيا، دعت رئيسة الوزراء الإيطالية إلى إقامة علاقة أفضل مع روسيا. ولكن عندما أصبحت رئيسة للحكومة الإيطالية، انحنت على الفور لواشنطن وتبنت سياساتها المناهضة لروسيا وكأنها سياساتها الخاصة. لقد وقفت بحزم إلى جانب الولايات المتحدة ليس فقط فيما يتعلق بالحرب في أوكرانيا، بل أيضًا فيما يتعلق بالحرب الإسرائيلية على غزة. في الأساس، أعطت الشعبوية ميلوني التي فازت في الانتخابات مقعدها لميلوني النيوليبرالية، حتى تتمكن إيطاليا من الحصول على بعض الفتات (لا تزال كبيرة بالنسبة لدولة صغيرة) من الكعكة العملاقة المتمثلة في المجمع الصناعي العسكري.

وأظهرت ميلوني نفس النفاق في تعاملها مع أوروبا. وفي المعارضة، كانت من أشد المتشككين في الاتحاد الأوروبي مثل غالبية مؤيديها الأساسيين. ولكن بمجرد وصولها إلى السلطة، انضمت بسرعة إلى الممثلين الأوروبيين الصقور مثل الرئيسة الألمانية للمفوضية الأوروبية، أورسولا فون دير لاين. وتظهر ميلوني الشعبوية من حين لآخر لتنتقد الجمود الأوروبي في التعامل مع الديون الإيطالية، ولكن هذا الأداء لا يترجم أبدا إلى أي عمل.

واليوم تعاني كل من إيطاليا والأرجنتين من مشاكل حادة ــ من ارتفاع تكاليف المعيشة وانهيار الخدمات الاجتماعية إلى البطالة والافتقار إلى الفرص المتاحة للشباب ــ والتي نشأت عن التجاوزات العديدة للرأسمالية. مما لا شك فيه أن هناك شهية في كلا البلدين لأجندة شعبوية وإصلاح النظام. ولكن الزعماء الشعبويين المفترضين في كلا البلدين، بدلاً من التركيز على معالجة هذه المشاكل الملحة، يركزون اهتمامهم على مواجهة التهديدات الافتراضية من روسيا والصين. إنهم يشنون حربًا ضد شبح الشيوعية بينما يختنق شعبهم تحت وطأة الرأسمالية الجامحة.

من المؤكد أن ميلوني وميلي ليسا متماثلين، لكن اختلافاتهما عميقة فقط. كلاهما يعمل على إبقاء السكان الذين يقودانهم خاضعين للنظام النيوليبرالي بينما يحاولون خلق الانطباع بأنهم “يقاتلون من أجل الشعب”. ميلوني وميلي صديقان حميمان ومن المرجح أن يظلا على هذا النحو، ليس لأنهما يشتركان في نظام معتقد، ولكن لأنهما يتمتعان بالسيادة دون سيادة.

الآراء الواردة في هذا المقال هي آراء المؤلف ولا تعكس بالضرورة الموقف التحريري لقناة الجزيرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى