Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار

ألمانيا تحاكم القادة المزعومين لمؤامرة انقلاب يمينية متطرفة | أخبار اليمين المتطرف


تتم محاكمة تسعة متهمين، من بينهم الأمير هاينريش الثالث عشر رويس، في فرانكفورت بتهمة مؤامرة الانقلاب “الخيانة” عام 2022.

أمير ونائب سابق وضباط سابقون بالجيش هم من بين تسعة متهمين تمت محاكمتهم في ألمانيا، متهمين بتدبير مؤامرة تحركها نظرية المؤامرة لمهاجمة البرلمان الألماني والإطاحة بالحكومة.

وفي واحدة من أكبر القضايا التي نظرتها المحاكم الألمانية منذ عقود، اتهم ممثلو الادعاء المجموعة بالتحضير “لعملية خيانة” لاقتحام البوندستاغ واحتجاز أعضاء البرلمان كرهائن.

تعتبر إجراءات الثلاثاء في المحكمة الإقليمية في فرانكفورت هي الثانية من ثلاث محاكمات ضد متهمين مرتبطين بخطة الانقلاب عام 2022.

ووقف ثمانية من المشتبه بهم في مؤامرة الانقلاب في فرانكفورت، بالإضافة إلى امرأة متهمة بدعم جهودهم للإطاحة بحكومة المستشار أولاف شولتس.

وقيل إن الأرستقراطي الصغير ورجل الأعمال الأمير هاينريش الثالث عشر رويس، أحد زعماء المجموعة الذين مثلوا للمحاكمة في فرانكفورت، كان على وشك أن يصبح الرئيس المؤقت للدولة بعد الإطاحة بالحكومة الحالية.

“أساطير المؤامرة”

تعد الخطة المثيرة، التي أحبطتها السلطات في نهاية عام 2022، أبرز مثال على التهديد المتزايد بالعنف من الأطراف السياسية في ألمانيا.

ويقال إن المتآمرين المزعومين استلهموا من “أساطير المؤامرة” بما في ذلك حركة QAnon العالمية ووضعوا “قوائم للأعداء”.

وكانوا ينتمون أيضاً إلى مشهد “مواطني الرايخ” الألماني ــ وهي مجموعة من المتطرفين وعشاق السلاح الذين يرفضون شرعية الجمهورية الألمانية الحديثة.

ووفقا للمدعين العامين، اعتقد المتآمرون أن ألمانيا كانت تدار من قبل “دولة عميقة” مخفية وكانوا ينتظرون إشارة من “التحالف” الدولي المزيف للحكومات لشن انقلابهم.

وتجري الإجراءات في هذه القضية المعقدة للغاية، والتي يواجه فيها 26 شخصًا للمحاكمة، في ثلاث محاكم مختلفة.

المحاكمة السابقة

وفي نهاية إبريل/نيسان، خضع تسعة من “الذراع العسكري” للجماعة للمحاكمة في شتوتجارت، ومن المقرر أن تبدأ المجموعة الثالثة من الإجراءات في ميونيخ في يونيو/حزيران.

وتعقد جلسات الاستماع تحت إجراءات أمنية مشددة، حيث تتم استضافة المحاكمة في فرانكفورت في منشأة بنيت خصيصًا بتكلفة ملايين اليورو.

ومن بين الموجودين في قفص الاتهام بجوار رويس، الجنود السابقون روديجر فون بيسكاتور وماكسيميليان إيدر وبيتر فورنر، الذين يقال إنهم أسسوا المجموعة في يوليو 2021.

ومن بين المتهمين أيضًا عدد من أعضاء “المجلس” الذي كان من المقرر أن يحل محل الحكومة بعد الانقلاب، وفقًا لما ذكره ممثلو الادعاء.

ضباط شرطة يقفون خارج منشأة مؤقتة تم إنشاؤها لإيواء قاعة المحكمة في فرانكفورت لمحاكمة الدائرة الداخلية لمجموعة من مواطني الرايخ (مواطنو الرايخ) [Kai Pfaffenbach/Reuters]

ويقال إن القاضية والنائبة السابقة عن حزب البديل اليميني المتطرف لألمانيا، بيرجيت مالساك-فينكمان، قد تم ترشيحها لتولي حقيبة العدالة.

ويُزعم أن وصولها إلى مبنى البرلمان سمح للمجموعة باستكشاف موقع انقلابهم، وفقًا لتقارير وسائل الإعلام.

وفي الوقت نفسه، يُزعم أن مايكل فريتش، وهو شرطي سابق من هانوفر، كان على وشك تولي وزارة الداخلية.

المتهم التاسع هو شريك رويس، وهي مواطنة روسية تُعرف باسم فيتاليا بي. وهي متهمة بـ “التحريض” على خطة الانقلاب المزعومة وجعله على اتصال مع أحد الأشخاص في القنصلية الروسية في لايبزيغ.

وقال ممثلو الادعاء إن رويس والزعيم المزعوم الآخر للمجموعة، فون بيسكاتور، سعوا أيضًا لعقد اجتماع مع مسؤولين روس في العاصمة السلوفاكية براتيسلافا في فبراير 2022.

وقال ممثلو الادعاء: “كيف رد الاتحاد الروسي، لم يتم توضيحه بعد”. ويُزعم أن رويس كلف بالتفاوض على اتفاق مع روسيا في حالة نجاح الانقلاب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى