Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار

وسط الاستقطاب العالمي، اتفاقية الوباء تشجع التعاون | منظمة الصحة العالمية


لأكثر من عامين، عملت دول العالم معًا لتحقيق هدف تاريخي وجيلي واحد – لضمان استعدادنا بشكل أفضل للوباء القادم من خلال تعلم الدروس من الدمار الذي سببه فيروس كورونا.

في الوقت الذي تسببت فيه الصراعات والسياسة والاقتصاد في الدمار والشقاق والانقسام، وجدت الحكومات ذات السيادة طريقة للعمل بشكل تعاوني لصياغة اتفاق عالمي جديد لحماية العالم من حالات الطوارئ الوبائية التي لا مفر منها في المستقبل.

لقد تم إطلاق هذا الجهد الأساسي، الذي قاده مئات المفاوضين المكلفين من قبل أكثر من 190 دولة، في خضم الحدث الأكثر تدميراً في حياتنا.

واستنادا إلى الإحصائيات الرسمية، خلف فيروس كورونا أكثر من 7 ملايين قتيل. لكن من المرجح أن يكون عدد القتلى الحقيقي أعلى من ذلك بكثير. كما قضت جائحة فيروس كورونا على المليارات، إن لم يكن التريليونات، من الاقتصاد العالمي. وكانت الاضطرابات الاجتماعية ــ من فقدان الوظائف إلى إغلاق المدارس ــ سبباً في إلحاق الضرر بالمجتمعات في مختلف أنحاء العالم.

وفي ذروة هذه الكارثة، ومع ازدحام المستشفيات في جميع أنحاء العالم بالمرضى الذين يتلقون الرعاية من قبل العاملين الصحيين المنهكين، اجتمع أكثر من عشرين من قادة العالم لإصدار دعوة عالمية للوحدة.

وقالوا إن العالم يجب ألا يُترك مرة أخرى عرضة لخطر جائحة آخر. واتفقوا على أن الحكومات يجب ألا تفشل مرة أخرى في التعاون في تبادل المعلومات الحيوية والمعدات الطبية والأدوية. وشددوا على أنه لا يمكن أبدًا ترك أفقر البلدان والمجتمعات في العالم في نهاية الطابور عندما يتعلق الأمر بالوصول إلى الأدوات المنقذة للحياة مثل اللقاحات.

لقد قلنا آنذاك، وما زلنا نقول الآن، إن العدالة يجب أن تكون نورنا الهادي.

وقال الرؤساء ورؤساء الوزراء آنذاك إن المطلوب هو ميثاق تاريخي يلزم البلدان بالعمل معا، عبر الحدود، مع الاعتراف بأن الفيروسات القاتلة لا تحترم الحدود، ولا ترى العرق، ولا تعترف بالثروة.

وقد أدى ذلك إلى اتخاذ قرار من قبل الدول الأعضاء في منظمة الصحة العالمية البالغ عددها 194 دولة، لبذل جهدين بارزين ومتوازيين: البدء في التفاوض على أول اتفاق بشأن الجائحة على الإطلاق للوقاية من الأوبئة والاستعداد لها والاستجابة لها، مع العمل في الوقت نفسه على اتخاذ قرار بشأن مكافحة الأوبئة. سلسلة من التعديلات المستهدفة للوائح الصحية الدولية الحالية، وهي قواعد اللعبة العالمية التي تستخدمها البلدان للكشف عن حالات الطوارئ المتعلقة بالصحة العامة والتنبيه بها والاستجابة لها.

تم إطلاق هذه الجهود في وقت كان فيه الانقسام الاجتماعي والسياسي والاستقطاب يخلقان حواجز تبدو غير قابلة للاختراق بين العديد من البلدان.

ولكن بدلاً من الاستسلام للضغوط الجيوسياسية، أدت هذه الجهود التي تقودها الحكومات إلى جمع الدول معًا لجعل العالم أكثر أمانًا من الوباء التالي.

ومن المقرر أن يتم النظر في نتائج هذه المفاوضات الحيوية في الدورة السابعة والسبعين لجمعية الصحة العالمية التي ستفتتح في جنيف يوم 27 مايو.

ومع اقتراب خط النهاية، أصبحت المخاطر التي تواجه العالم أكبر من أي وقت مضى. ولا تزال القضايا الرئيسية بحاجة إلى حل، وفي المقام الأول، كيف سيضمن اتفاق الوباء العدالة لجميع البلدان عندما يتعلق الأمر بجعلها مستعدة للوقاية من الوباء التالي أو الاستجابة له.

لقد كان “تفعيل” الأسهم بمثابة لازمة متكررة خلال المحادثات.

ويستلزم ذلك ضمان حصول البلدان في الوقت الحقيقي على القدرات اللازمة لحماية العاملين في مجال الصحة ومجتمعاتها من تهديد الوباء، حتى لا نشهد تكرارا لعدم المساواة في الحصول على اللقاحات ووسائل التشخيص والعلاجات ومعدات الحماية الشخصية والرعاية الصحية. أدوات حيوية أخرى.

ويتعلق تفعيل الإنصاف أيضًا بالتأكد من أن جميع البلدان لديها أنظمة صحية قوية مستعدة للاستجابة للأوبئة المستقبلية، أينما ظهرت.

يعتمد الأمن الصحي العالمي على ضمان عدم وجود حلقات ضعيفة في سلسلة الدفاع ضد مسببات الأمراض التي يحتمل أن تكون وبائية. إن العدالة الصحية العالمية تشكل عنصراً أساسياً لضمان قوة كل حلقة في السلسلة.

وكل هذا يتطلب التعاون بين البلدان لتقاسم ما هو مطلوب، من مسببات الأمراض ووسائل التشخيص، إلى المعلومات والموارد. ولن يتسنى تأمين هذه الغاية إلا إذا ركزت القيادة السياسية على التعاون العالمي، وليس على القومية الضيقة.

وتوفر الاتفاقية الخاصة بالجائحة الأساس الذي يمكن أن يبنى عليه النهج التعاوني العالمي في المستقبل لمنع التهديد الوبائي التالي.

إنها ليست قطعة من الورق. إنها في جوهرها أداة لإنقاذ الحياة ستحدد كيفية تعامل البلدان مع بعضها البعض لحماية سكانها وتعزيز الصحة العامة وتجنب الاضطرابات غير الضرورية للمجتمعات والاقتصادات.

وفي وقت يتسم بمثل هذا الاحتكاك والتوتر العالمي، أحيي كل الجهود التي يبذلها المجتمع الدولي لاغتنام هذه الفرصة الفريدة لجعل العالم أكثر أمانا من الأوبئة. ويقابل ثقل هذه المسؤولية المشتركة الفوائد التي سيوفرها الاتفاق القوي من أجل صحة وأمن الجميع.

الآراء الواردة في هذا المقال هي آراء المؤلف ولا تعكس بالضرورة الموقف التحريري لقناة الجزيرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى