Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار

نبذ إسرائيل في الأمم المتحدة يجب أن يكون أولوية | الحرب الإسرائيلية على غزة


عندما صوتت الجمعية العامة للأمم المتحدة يوم 10 مايو/أيار بأغلبية ساحقة لصالح القرار دإط-10/23 المتعلق بطلب عضوية فلسطين، وصفته بعض وسائل الإعلام بأنه “دعم للدولة الفلسطينية”. ويأتي هذا الارتباك الظاهر في أعقاب نقاط حوار حكومة الولايات المتحدة التي تخلط بين الدولة والعضوية وتدعي أن هذا من شأنه أن يضر “بجهود السلام”. لكن الأمر ليس كذلك: فقد تناول القرار مسألة “العضوية” في الأمم المتحدة وليس “الدولة” الفلسطينية.

قامت الجمعية العامة للأمم المتحدة بتسوية مسألة الدولة الفلسطينية في الأمم المتحدة في عام 2012 عندما منحتها وضع دولة مراقب غير عضو – وهو نفس الوضع الذي كانت تتمتع به سويسرا قبل أن تصبح دولة عضو في عام 2002 أو الكرسي الرسولي منذ عام 1964.

إن قرار الولايات المتحدة بعدم الاعتراف بدولة فلسطين أو استخدام حق النقض ضد طلبها للحصول على عضوية الأمم المتحدة في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة لا ينفي الوضع القانوني والسياسي لفلسطين – دولة، وإن كانت تحت الاحتلال الأجنبي، معترف بها من قبل ثلاثة أرباع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة البالغ عددها 193 دولة. الأمم المتحدة والعد. ومؤخراً، اعترفت جامايكا وبربادوس وترينيداد وتوباغو رسمياً بدولة فلسطين.

ومنذ اعتماد القرار دإط-10/23 بأغلبية 143 صوتًا مقابل 9، أعلنت جمهورية أيرلندا رسميًا أنها ستعترف بدولة فلسطين في الأسابيع المقبلة. كما أصدرت بلجيكا وإسبانيا ومالطا وسلوفينيا مؤخرًا بيانات بهذا المعنى.

ورغم أن عضوية فلسطين الكاملة في الأمم المتحدة تظل رهينة الفيتو الأميركي في مجلس الأمن، فقد تحولت هذه العضوية إلى مجرد ذريعة تعمل على تحويل الانتباه والعمل عن مسألة أكثر أهمية وأهمية: وضع إسرائيل في الأمم المتحدة.

عندما تعرض نظام الفصل العنصري في جنوب أفريقيا لضغوط دولية متزايدة في الأمم المتحدة، مدفوعًا بالنفوذ السياسي الصاعد لجنوب الكرة الأرضية وأفريقيا، على وجه الخصوص، تحركت الجمعية العامة للأمم المتحدة. وأنشأت مركزًا لمناهضة الفصل العنصري وبدأت حملات مقاطعة دولية لنظام الفصل العنصري في المجالات الرياضية والثقافية والاقتصادية والسياسية، الأمر الذي فرض ضغوطًا ليس على النظام العنصري في جنوب إفريقيا فحسب، بل أيضًا على حلفائه، بما في ذلك إسرائيل.

وجاءت اللحظة الحاسمة في عام 1974 عندما دخل الحكم الذي أصدره رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة عبد العزيز بوتفليقة، وزير خارجية الجزائر آنذاك، التاريخ: حيث علق مشاركة جنوب أفريقيا، وجردها من حقوق وامتيازات دولها الأعضاء. ولم يعد بإمكانها الجلوس أو التحدث أو التصويت في الجمعية العامة وأجهزة الأمم المتحدة الأخرى.

إن ما أصبح يعرف باسم “حكم بوتفليقة” لم يسبق له مثيل في سجلات الأمم المتحدة. وجاء ذلك بعد استخدام الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وفرنسا حق النقض ضد مبادرة الدول الإفريقية التي تسعى إلى طرد جنوب إفريقيا من المنظمة وفقًا للمادة 6 من ميثاق الأمم المتحدة التي تنص على: “دولة عضو في الأمم المتحدة تنتهك باستمرار “يجوز للجمعية العامة أن تسحب المبادئ التي يتضمنها هذا الميثاق من المنظمة بناء على توصية مجلس الأمن.”

طعنت الولايات المتحدة، بدعم من المملكة المتحدة وآخرين، في قرار بوتفليقة في الجمعية العامة للأمم المتحدة – وتم تأييده بأغلبية 91 صوتًا مقابل 22، حيث كانت الأمم المتحدة تضم 133 دولة عضوًا في ذلك الوقت. وكان الحكم يتعلق بأوراق اعتماد وفد جنوب أفريقيا التي تم رفضها؛ ولم تعلق أو تطرد جنوب أفريقيا كدولة عضو، الأمر الذي يتطلب توصية إيجابية من مجلس الأمن.

وبما أن إسرائيل دأبت، بكل المقاييس، على انتهاك المبادئ العامة المنصوص عليها في ميثاق الأمم المتحدة فحسب، بل وأيضاً قرارات الجمعية العامة وقرارات مجلس الأمن الملزمة، فقد يكون من الممكن اتخاذ الإجراءات اللازمة وفقاً للمادة السادسة. ولكن السياسة الواقعية تشير إلى أن هذا قد يكون بمثابة الحل الأمثل. الطريق لا يؤدي إلى أي مكان، على الأقل إلى أن تقرر الولايات المتحدة سحب “قبتها الحديدية الدبلوماسية” التي تحمي حليفتها. يقترح حكم بوتفليقة طريقاً بديلاً.

الآن بعد أن قضت محكمة العدل الدولية بأن الفظائع المرتكبة ضد سكان غزة قد ترقى إلى مستوى الإبادة الجماعية وأصدرت عددًا من الأوامر المؤقتة التي سخرت منها حكومة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، يجب على الجمعية العامة للأمم المتحدة أن تنظر بجدية فيما إذا كان وفي الواقع فإن تعليق مشاركة الوفد الإسرائيلي لم يتأخر.

لقد أظهر الوفد الإسرائيلي في الأمم المتحدة بالفعل عدم احترامه الصارخ للمنظمة في مناسبات عديدة. فبعد التصويت في العاشر من مايو/أيار، على سبيل المثال، قام سفيرها، بطريقة مسرحية وغريبة، بتمزيق نسخة من ميثاق الأمم المتحدة من على منصة الجمعية العامة للأمم المتحدة، وهو يصرخ أمام الوفود الحاضرة: “عار عليكم”.

ومن المهم أن نتذكر أن الفصل العنصري في جنوب أفريقيا غير مساره لأنه أصبح نظاما منبوذا ومعزولا. وكان حكم بوتفليقة جزءا من تلك العملية.

وبهذا المعنى، من المرجح أن يؤدي تجريد إسرائيل من حقوقها وامتيازاتها في الأمم المتحدة إلى فرض ضغوط إضافية على نظام تل أبيب لتغيير مساره. ومن المرجح أن يؤدي نبذها إلى تعزيز احتمالات السلام أكثر من العضوية الرمزية الكاملة لدولة فلسطين في الأمم المتحدة.

الآراء الواردة في هذا المقال هي آراء المؤلف ولا تعكس بالضرورة الموقف التحريري لقناة الجزيرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى