Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار

المحكمة العليا في جنوب أفريقيا تقول إن جاكوب زوما لا يمكنه الترشح للانتخابات


منعت المحكمة العليا في جنوب أفريقيا، اليوم الاثنين، الرئيس السابق جاكوب زوما من الظهور في صناديق الاقتراع في الانتخابات المقبلة، وهو حكم قد يعمق الاضطرابات السياسية في البلاد قبل ما يزيد قليلا عن أسبوع من الانتخابات الحاسمة.

وقضت المحكمة الدستورية، التي ألغت قرارا سابقا أصدرته محكمة انتخابية خاصة، بأن زوما لا يمكنه الترشح للانتخابات المقرر إجراؤها في 29 مايو/أيار بسبب إدانة جنائية سابقة.

استقال زوما، زعيم حزب المؤتمر الوطني الأفريقي، من الرئاسة في عام 2018 وسط احتجاجات واسعة النطاق. وبعد ثلاث سنوات، أدين وحكم عليه لعدم المثول في تحقيق الفساد.

لقد شكلت محاولة زوما العودة إلى الحياة السياسية اختباراً كبيراً للديمقراطية الوليدة في جنوب أفريقيا.

وأصبح أول رئيس سابق يقضي عقوبة السجن في جنوب أفريقيا ما بعد الفصل العنصري بعد اعتقاله في يوليو 2021، على الرغم من إطلاق سراحه بموجب عفو طبي مشروط بعد شهرين فقط من عقوبته البالغة 15 شهرًا. ألغت المحكمة الدستورية في وقت لاحق الإفراج الطبي المشروط عنه، لكن السيد زوما حصل بعد ذلك على عفو رئاسي من خليفته الذي تحول إلى منافس سياسي، السيد رامافوسا.

ويتوقف قرار المحكمة على مدة عقوبة السيد زوما. وبينما حصل على عفو قلل من مدة سجنه، فقد حُكم عليه بالسجن لمدة 15 شهرًا، مما جعله غير مؤهل للترشح، حسبما قررت المحكمة.

وفقا لقانون جنوب أفريقيا، لا يمكن لأي شخص أدين بارتكاب جريمة وحكم عليه بالسجن لأكثر من 12 شهرا أن يخدم في الجمعية الوطنية.

وقالت القاضية ليونا ثيرون: “لقد أُعلن أن السيد زوما أدين بارتكاب جريمة وحكم عليه بالسجن لأكثر من 12 شهراً”.

وأضاف القاضي أن زوما ليس “مؤهلاً وغير مؤهل” للترشح للانتخابات إلا بعد مرور خمس سنوات على انتهاء عقوبته.

وكان زوما (82 عاما) يأمل في الترشح كزعيم لحزب uMkhonto weSizwe، وهو حزب مغرور تأسس لتحدي المؤتمر الوطني الأفريقي، الذي يحكم البلاد منذ نهاية الفصل العنصري قبل ثلاثة عقود.

وقد أدى قرار السيد زوما بقيادة حزب معارض وتنظيم حملته الانتخابية إلى زعزعة استقرار المشهد السياسي في جنوب أفريقيا بشدة. تأسست منظمة “أومخونتو فيسيزوي” أو “MK” في ديسمبر/كانون الأول، وسرعان ما أصبحت واحدة من أبرز منظمات المعارضة في الانتخابات التي يتنافس فيها 52 حزباً للحصول على الأصوات في الاقتراع الوطني.

يصوت مواطنو جنوب أفريقيا لحزب بدلا من فرد، لكن يبدو أن عضو الكنيست يعتمد على جاذبية وجه مألوف لجذب الناخبين: ​​صورة زوما منتشرة في جميع أنحاء الملصقات والقمصان الانتخابية.

وبينما استقال زوما من الرئاسة في عام 2018، فإنه لا يزال شخصية شعبية في المشهد السياسي في جنوب إفريقيا، وقد ضرب خطابه الشعبوي على وتر حساس بين الناخبين الغاضبين من حزب المؤتمر الوطني الأفريقي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى