Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار

من هو الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي؟


تم انتخاب إبراهيم رئيسي، 63 عامًا، وهو رجل دين متشدد، رئيسًا لإيران في عام 2021. وخلال فترة رئاسته، أشرف على استراتيجية لتوسيع نفوذ بلاده الإقليمي – دعم الوكلاء المتشددين في جميع أنحاء الشرق الأوسط، وتسريع البرنامج النووي للبلاد. البرنامج ودفع البلاد إلى حافة الحرب مع إسرائيل.

لكن في الفترة نفسها، شهدت إيران أكبر احتجاجات مناهضة للحكومة منذ عقود وتراجعًا اقتصاديًا حادًا بسبب العقوبات الدولية وارتفاع معدلات البطالة.

ويُنظر إلى السيد رئيسي على أنه الخليفة المحتمل لآية الله علي خامنئي كمرشد أعلى، وهو أعلى منصب سياسي وديني في الجمهورية الإسلامية.

ولد رئيسي في مدينة مشهد الشرقية عام 1960 لعائلة متدينة، وقد تأثر بحماسة الثورة الإسلامية في إيران، التي أطاحت بالنظام الملكي في البلاد عام 1979.

وباعتباره عالمًا دينيًا في الحكومة الثيوقراطية في البلاد وتلميذًا للسيد خامنئي، صعد السيد رئيسي إلى مراتب السلطة القضائية في البلاد، حيث عمل كمدعي عام في عدة مدن.

وبعد تعيينه على رأس قضاة إيران، يُعتقد أنه كان جزءًا من لجنة صغيرة أمرت بإعدام آلاف المعارضين السياسيين في عام 1988.

المتهم بانتهاكات حقوق الإنسان على مدى عقود، يخضع السيد رئيسي لعقوبات عقابية من قبل الولايات المتحدة.

.

خلال رئاسة السيد رئيسي، واجهت إيران احتجاجات كبيرة مناهضة للحكومة بعد وفاة شابة كردية، ماهسا أميني، في حجز الشرطة. وردت السلطات بحملة قمع وحشية شملت القتل والإعدام.

وواصلت طهران أيضًا برنامجها لتخصيب اليورانيوم ومضت قدمًا في برنامج الصواريخ الباليستية. وظهرت حرب الظل المستمرة منذ سنوات مع إسرائيل إلى العلن الشهر الماضي بعد أن أطلقت إيران وابلاً من مئات الصواريخ والطائرات بدون طيار على إسرائيل. نتج هذا الهجوم عن تصاعد التوترات بين البلدين بعد أن قامت حركة حماس، وهي جماعة مسلحة مدعومة من إيران، بمداهمة إسرائيل في 7 أكتوبر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى