Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار

سلوفاكيا: وزير يقول إن حياة رئيس الوزراء فيكو لم تعد في خطر بعد إطلاق النار | أخبار السياسة


قال مسؤولون سلوفاكيون إن رئيس الوزراء روبرت فيكو لا يزال في حالة خطيرة لكن حياته لم تعد في خطر.

قال نائب رئيس الوزراء السلوفاكي روبرت كاليناك إن حياة رئيس الوزراء السلوفاكي روبرت فيكو لم تعد في خطر بعد محاولة اغتياله.

وقال كاليناك، الحليف السياسي الأقرب لفيكو، للصحفيين يوم الأحد: “لقد خرج من التهديد المباشر لحياته، لكن حالته لا تزال خطيرة ويحتاج إلى رعاية مكثفة”.

وأطلق مسلح النار على فيكو عدة مرات الأسبوع الماضي في هجوم أحدث موجات من الصدمة في جميع أنحاء العالم، وقال مسؤولون حكوميون إن حياته في خطر.

ووقع الحادث بينما كان الزعيم السلوفاكي يرحب بأنصاره بعد اجتماع للحكومة في بلدة هاندلوفا بوسط البلاد.

وخضع فيكو لعملية جراحية استمرت خمس ساعات في نفس اليوم الذي أصيب فيه بالرصاص، بالإضافة إلى عملية جراحية ثانية يوم الجمعة في مستشفى بمدينة بانسكا بيستريتسا بوسط البلاد.

وقال كاليناك خارج المستشفى: “يمكننا أن نعتبر حالته مستقرة مع تشخيص إيجابي”، مضيفًا: “نشعر جميعًا براحة أكبر الآن”. وأشار كاليناك إلى أن فيكو سيبقى في بانسكا بيستريتسا في الوقت الحالي.

وكان إطلاق النار أول محاولة اغتيال كبرى تستهدف زعيمًا سياسيًا أوروبيًا منذ أكثر من 20 عامًا.

واتهم المسلح المشتبه به، الذي قالت وسائل الإعلام السلوفاكية إنه شاعر يبلغ من العمر 71 عاما وحارس أمن سابق، بمحاولة القتل العمد وأمر باحتجازه في جلسة استماع يوم السبت.

وقال وزير الداخلية ماتوس سوتاج إستوك إن المسؤولين يحققون في احتمال أن المشتبه به ربما لم يكن “ذئبًا منفردًا” كما كان يعتقد سابقًا.

وأثار الهجوم ناقوس الخطر بشأن حالة الاستقطاب السياسي في الدولة الواقعة في وسط أوروبا والتي يبلغ عدد سكانها 5.4 مليون نسمة.

وتولى فيكو (59 عاما) منصبه في أكتوبر/تشرين الأول بعد فوز حزبه “سمير” الشعبوي الوسطي في الانتخابات العامة.

وهو يقضي فترة ولايته الرابعة كرئيس للوزراء بعد أن ركز حملته الانتخابية على مقترحات للسلام بين روسيا وأوكرانيا جارة سلوفاكيا، ووقف المساعدات العسكرية لكييف، وهو ما فعلته حكومته.

وبحسب إستوك، فإن المشتبه به كان غاضبًا من سياسة الحكومة تجاه أوكرانيا.

ويقود فيكو ائتلافًا يتألف من حزب سمير وحزب HLAS الوسطي وحزب SNS القومي الصغير.

وقال كاليناك، نائب رئيس الوزراء، إن الحكومة ستستمر بدون فيكو “وفقا للبرنامج الذي حدده”.

وحاولت الرئيسة السلوفاكية المنتهية ولايتها زوزانا كابوتوفا وخليفتها بيتر بيليجريني، حليف فيكو الذي سيتولى السلطة في يونيو، تهدئة التوترات السياسية بعد هجوم الأسبوع الماضي.

وبعد اقتراح من كابوتوفا وبيليجريني، علقت عدة أحزاب حملتها الانتخابية لانتخابات البرلمان الأوروبي المقرر إجراؤها في يونيو.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى