Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار

روسيا وأوكرانيا تشنان هجمات جوية مبارزة خلف الخطوط الأمامية


استهدفت روسيا وأوكرانيا أراضي كل منهما يوم الأحد بهجمات بطائرات بدون طيار وغارات جوية ضربت المراكز الحضرية ومنشآت الطاقة، حيث يبحث الجانبان عن طرق لإلحاق الضرر خارج ساحة المعركة.

قال الجيش الروسي إنه أسقط ما يقرب من 60 طائرة بدون طيار أوكرانية فوق منطقة كراسنودار بجنوب غرب روسيا، والتي استهدفتها أوكرانيا بشكل متزايد في الأسابيع الأخيرة لأنها موطن لمنشآت الطاقة والعسكرية التي تدعم العمليات القتالية.

وقال مسؤولون روس محليون إن مصفاة نفط تعرضت للقصف في الهجوم. وقال مسؤول أمني أوكراني، تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته لمناقشة أمور عسكرية حساسة، إن طائرات بدون طيار أوكرانية ضربت المصفاة بالإضافة إلى مطار عسكري في المنطقة. ولم يعلق المسؤولون الروس على الغارة المزعومة على المطار.

وقال مسؤولون أوكرانيون إن روسيا ضربت شمال شرق أوكرانيا، بما في ذلك مدينة خاركيف، مما أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 10 مدنيين وإصابة أكثر من 20 شخصا. ولم تعلق روسيا على الضربات التي لم يتسن التأكد منها بشكل مستقل. وتعرضت خاركيف، ثاني أكبر مدينة في أوكرانيا، للقصف بالصواريخ الروسية في الأشهر الأخيرة، فيما يقول خبراء عسكريون إنه تكتيك روسي يهدف إلى إثارة الذعر وإجبار السكان على الفرار.

لقد كانت الضربات على المراكز اللوجستية وتمركزات القوات في عمق خطوط العدو أمرًا ثابتًا في هذه الحرب. لكنه أصبح أكثر أهمية بالنسبة لأوكرانيا في سعيها إلى تخفيف عبء القوات التي تكافح من أجل احتواء التقدم الروسي على الأرض من خلال تعطيل العمليات العسكرية لموسكو.

منذ السقوط، كانت لروسيا اليد العليا في ساحة المعركة، مما سمح لها بشن هجمات على أجزاء مختلفة من خط المواجهة الذي يزيد طوله عن 600 ميل لاستكشاف الدفاعات الأوكرانية واختراقها. وفي الآونة الأخيرة، فتحت جبهة جديدة في شمال شرق أوكرانيا، بالقرب من خاركيف، وسرعان ما استولت على العديد من المستوطنات وأجبرت الجيش الأوكراني على إعادة نشر وحدات هناك من مناطق ساخنة أخرى في ساحة المعركة.

والآن، تتطلع روسيا إلى تحقيق أقصى استفادة من الوضع من خلال اختراق الخطوط الأوكرانية الضعيفة.

وذكرت هيئة الأركان العامة الأوكرانية أن أكثر من 80 هجومًا روسيًا وقعت يوم السبت. ووقع الكثير منها في منطقة دونيتسك بجنوب شرق البلاد، والتي ضمتها روسيا عام 2022 لكنها لا تسيطر عليها بشكل كامل. وعلى وجه الخصوص، قال الجيش الأوكراني إنه صد هجومًا روسيًا كبيرًا باستخدام الدبابات على تشاسيف يار، وهو معقل أوكراني يعد أحد الأهداف الرئيسية لروسيا في منطقة دونيتسك.

وعلى مدى أشهر من الهجمات الدموية، تمكنت روسيا تدريجياً من استعادة الأراضي الأوكرانية. وقال باسي باروينن، المحلل من مجموعة بلاك بيرد الفنلندية، التي تحلل صور الأقمار الصناعية واللقطات القتالية من ساحة المعركة، إن روسيا اكتسبت المزيد من الأراضي حتى الآن هذا العام مما خسرته خلال الهجوم المضاد الذي شنته أوكرانيا في صيف العام الماضي.

وكان جزء من استراتيجية أوكرانيا لعرقلة هذا التقدم البطيء والمطرد هو شن حملة جوية مستمرة ضد المنشآت الروسية التي تزود الدبابات والسفن والطائرات المقاتلة بالوقود والمنتجات النفطية المكررة الأخرى.

يوم الأحد، ضربت ست طائرات بدون طيار أوكرانية مصفاة نفط في سلافيانسك، في منطقة كراسنودار الروسية، مما أجبر المصنع على وقف العمليات، وفقًا لوكالة الأنباء الروسية تاس.

ويبدو أن الحملة تهدف أيضًا إلى تقويض صناعة الطاقة الروسية، التي تمثل جوهر الاقتصاد الروسي والمجهود الحربي. وقالت الولايات المتحدة في تقرير صدر الأسبوع الماضي إن الضربات “عطلت نحو 14 بالمئة من طاقة تكرير النفط في روسيا” وإنه بحلول منتصف مارس آذار ارتفعت أسعار البنزين والديزل المحلية بنسبة 20 إلى 30 بالمئة في روسيا. ويغطي التقرير فترة شهرين فقط من أواخر يناير إلى أواخر مارس.

وقالت روسيا أيضًا يوم الأحد إنها اعترضت تسعة صواريخ أوكرانية متجهة نحو شبه الجزيرة الأوكرانية التي ضمتها موسكو بشكل غير قانوني في عام 2014. وحولت موسكو شبه الجزيرة إلى مركز لوجستي عسكري لنقل القوات والذخيرة إلى ساحة المعركة في الجنوب. كما تم استخدامها كمنصة انطلاق لهجمات الطائرات بدون طيار والصواريخ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى