Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار

مروحية تقل الرئيس الإيراني تتعرض لهبوط اضطراري: التلفزيون الحكومي | أخبار


تطوير القصة،

قالت وسائل الإعلام الرسمية الإيرانية إن عمليات البحث جارية بعد الحادث الذي وقع بالقرب من جلفا في مقاطعة أذربيجان الشرقية الإيرانية.

أفاد التلفزيون الرسمي الإيراني أن طائرة هليكوبتر تقل الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي تعرضت “لهبوط اضطراري”، مضيفًا أنه سيتم الكشف عن المزيد من التفاصيل قريبًا مع استمرار عمليات البحث عن المروحية.

وقالت وسائل الإعلام الرسمية الإيرانية إن الحادث وقع يوم الأحد بالقرب من جلفا في مقاطعة أذربيجان الشرقية الإيرانية.

وقبل ذلك بيوم، كان رئيسي في أذربيجان المجاورة لافتتاح سد إلى جانب الرئيس إلهام علييف.

وقالت وسائل إعلام مرتبطة بالدولة إن ثلاث طائرات هليكوبتر كانت في القافلة، وعادت الطائرتان الأخريان بسلام.

ويُعتقد أن وزير الخارجية حسين أمير عبد اللهيان وآية الله محمد علي آل هاشم، ممثل المرشد الأعلى الإيراني في المحافظة، كانا على نفس المروحية التي كان فيها رئيسي.

وكان وزير الطاقة علي أكبر مهرابيان ووزير الإسكان والنقل مهرداد بازرباش في المروحيات الأخرى التي عادت بسلام.

رئيسي (يسار) والرئيس الأذربيجاني علييف يزوران سد قيز-قلاسي على الحدود الأذربيجانية الإيرانية، 19 مايو [Iran’s Presidency/WANA/Handout via Reuters]

وتمكن الأشخاص الذين كانوا مع الرئيس داخل المروحية من إجراء مكالمة طوارئ، بحسب وكالة أنباء تسنيم شبه الرسمية.

وذكرت وكالة تسنيم أن الاتصال زاد الآمال في إمكانية انتهاء الحادث “دون سقوط قتلى”.

وأرسلت فرق الإنقاذ

وقال وزير الداخلية أحمد وحيدي للتلفزيون الرسمي إن فرق الإنقاذ المختلفة تحاول الوصول إلى موقع الحادث، لكن الأمر قد يستغرق بعض الوقت بسبب الضباب وسوء الأحوال الجوية.

وأكد أنه تم إجراء اتصال لاسلكي مع المروحية، لكنه لم يقدم مزيدا من التفاصيل، وأشار إلى قطع خطوط الاتصال.

وقال موقع “إيرنا” الإخباري الحكومي إنه من المعتقد أن المروحية التابعة للرئيس تحطمت في منطقة ديزمار المحمية، وهي منطقة غابات وجبلية.

ولا يوجد تأكيد بشأن نوع المروحية التي كانت تقل الرئيس وفريقه.

وتشغل إيران مجموعة متنوعة من طائرات الهليكوبتر، لكن عقودا من العقوبات جعلت من الصعب شراء طائرات جديدة أو الحصول على قطع غيار.

يعود تاريخ العديد من الطائرات العسكرية الموجودة حاليًا في الخدمة في إيران إلى ما قبل ثورة البلاد عام 1979.

وفي تقرير من العاصمة الإيرانية طهران يوم الأحد، قال رسول سردار من قناة الجزيرة إن “المروحيات والطائرات المستخدمة في إيران عفا عليها الزمن تمامًا”.

وأوضح: “لهذا السبب تتكرر مثل هذه الحوادث في إيران”.

وأضاف سردار أن وصول فرق الإنقاذ إلى موقع الحادث قد يستغرق ساعات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى