Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار

محكمة روسية تصادر أصول بنكين أوروبيين وسط العقوبات الغربية | أخبار الحرب الروسية الأوكرانية


وكان تجميد أصول المقرضين بمئات المليارات من الدولارات جزءا من النزاع بشأن مشروع الغاز الذي أوقفته العقوبات.

أظهرت وثائق المحكمة أن محكمة روسية أمرت بمصادرة أصول وحسابات وممتلكات وأسهم دويتشه بنك وكومرتس بنك في البلاد كجزء من دعوى قضائية تشمل البنوك الألمانية.

وتعد البنوك من بين المقرضين الضامنين بموجب عقد بناء مصنع لمعالجة الغاز في روسيا مع شركة Linde الألمانية. تم إنهاء المشروع بسبب العقوبات الغربية.

وخرجت البنوك الأوروبية إلى حد كبير من روسيا بعد أن شنت موسكو هجومها على أوكرانيا في عام 2022.

أظهرت وثائق مؤرخة في 16 مايو/أيار أن محكمة في سان بطرسبرج قضت لصالح مصادرة 239 مليون يورو (260 مليون دولار) من دويتشه بنك.

وقال دويتشه بنك في فرانكفورت إنه خصص بالفعل نحو 260 مليون يورو (283 مليون دولار) لهذه القضية.

وأضاف البنك في بيان: “سنحتاج إلى رؤية كيفية تنفيذ المحاكم الروسية لهذا الادعاء وتقييم التأثير التشغيلي الفوري في روسيا”.

وصادرت المحكمة أيضًا أصول كومرتس بنك، وهي مؤسسة مالية ألمانية أخرى، بقيمة 93.7 مليون يورو (101.85 مليون دولار) بالإضافة إلى الأوراق المالية ومبنى البنك في وسط موسكو.

ولم يعلق البنك بعد على القضية.

وفي دعوى قضائية موازية يوم الجمعة، أمرت المحكمة الروسية أيضًا بمصادرة أصول وحسابات وممتلكات يونيكريديت، بالإضافة إلى أسهم في شركتين تابعتين. ويغطي الحكم أصولا بقيمة 462.7 مليون يورو (503 ملايين دولار).

وقال بنك يونيكريديت إنه “على علم” بالقرار ويقوم “بمراجعة” الوضع بالتفصيل. وكان البنك واحدا من أكثر البنوك الأوروبية تعرضا للخطر عندما شنت موسكو غزوها لأوكرانيا، وكان له فرع محلي كبير يعمل في روسيا.

وبدأت مناقشات أولية بشأن البيع العام الماضي، لكن المحادثات لم تتقدم. وقال الرئيس التنفيذي أندريا أورسيل إن بنك يونيكريديت يريد مغادرة روسيا، لكنه أضاف أن منح عملية بقيمة ثلاثة مليارات يورو (3.3 مليار دولار) ليس طريقة جيدة لاحترام روح العقوبات الغربية على موسكو بسبب الصراع.

وتواجه روسيا عقوبات غربية شديدة، بما في ذلك على قطاعها المصرفي، منذ بداية الحرب في أوكرانيا. كما توقفت العشرات من الشركات الأمريكية والأوروبية عن ممارسة الأعمال التجارية في البلاد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى