Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار

إسرائيل تدافع عن عملية رفح باعتبارها “محدودة ومحلية” في محكمة العدل الدولية


دافع محامو الحكومة الإسرائيلية يوم الجمعة عن العملية العسكرية في رفح ووصفوها بأنها “محدودة ومحلية”، قائلين أمام المحكمة العليا التابعة للأمم المتحدة إنه لا ينبغي للقضاة أن يسعوا إلى تقييد تصرفات إسرائيل في غزة.

وفي جلسة استماع بمحكمة العدل الدولية في لاهاي، ردت إسرائيل على التماس قدمته جنوب أفريقيا للمحكمة لإصدار أمر بوقف فوري لهجومها البري في رفح.

تقدمت القوات الإسرائيلية إلى مشارف مدينة رفح، أقصى جنوب قطاع غزة، خلال الأسبوع ونصف الأسبوع الماضيين، وأمرت بعمليات إخلاء جماعي وكثفت قصفها قبيل الغزو الذي طال انتظاره للمدينة. وفر أكثر من 630 ألف شخص من المنطقة، العديد منهم نزحوا بالفعل من أماكن أخرى في غزة، وفقا للأمم المتحدة.

وجلسات الاستماع هي جزء من قضية جنوب أفريقيا التي تتهم فيها إسرائيل بارتكاب إبادة جماعية ضد الفلسطينيين في غزة، والتي رفعتها في ديسمبر/كانون الأول. وفي أواخر يناير/كانون الثاني، أمرت المحكمة إسرائيل ببذل المزيد من الجهود لمنع أعمال الإبادة الجماعية، ولكن من غير المتوقع أن تنظر القضية الرئيسية حول ما إذا كانت الإبادة الجماعية قد ارتكبت حتى العام المقبل.

وفي الأسبوع الماضي، طلبت جنوب أفريقيا من القضاة إصدار أمر طوارئ يهدف إلى منع وقوع أضرار واسعة النطاق على المدنيين في رفح. وقال محامو جنوب أفريقيا أمام المحكمة يوم الخميس إن عملية رفح الإسرائيلية كانت “الخطوة الأخيرة في تدمير غزة وشعبها الفلسطيني”.

ولا تملك المحكمة وسيلة لتنفيذ أوامرها، لكن قضية جنوب أفريقيا ساهمت في الضغط الدولي على إسرائيل لكبح حملتها في غزة. ولم يتضح متى ستصدر المحكمة قرارا بشأن طلب جنوب أفريقيا إصدار أمر طارئ.

وكرر جلعاد نوعام، نائب المدعي العام الإسرائيلي للقانون الدولي، يوم الجمعة، رفض إسرائيل الشديد لارتكابها جرائم إبادة جماعية في غزة. وقال إن السلطات الإسرائيلية تعمل على تسهيل تدفق المساعدات الإنسانية وحماية المدنيين وسط قتال عنيف في أنحاء القطاع، بما في ذلك رفح.

وقال السيد نعوم للقضاة: “إن إسرائيل تتخذ خطوات لمحاولة التعامل مع التعقيد الهائل الذي يمثله مثل هذا الوضع”. وأضاف: “لهذا السبب لم يكن هناك هجوم واسع النطاق على رفح، بل كانت هناك عمليات محددة ومحدودة ومحلية تسبقها جهود الإخلاء ودعم الأنشطة الإنسانية”.

وقال القادة الإسرائيليون إن غزو رفح ضروري للإطاحة بحكم حماس في غزة. وتوجد أربع كتائب من مقاتلي حماس في المدينة، بحسب الجيش الإسرائيلي، بالإضافة إلى ما لا يقل عن 130 من الرهائن الأحياء والأموات الذين ما زالوا محتجزين لدى الجماعات الفلسطينية المسلحة منذ هجوم 7 أكتوبر/تشرين الأول على إسرائيل الذي أشعل فتيل الحرب في المدينة. غزة.

لكن احتمال حدوث غزو بري كبير لرفح وسط مئات الآلاف من المدنيين النازحين أثار انتقادات حادة على المستوى الدولي، بما في ذلك من إدارة بايدن. وبعد أن بدأت إسرائيل تقدمها في المنطقة، قال الرئيس بايدن إن واشنطن ستحجب بعض الأسلحة إذا شنت إسرائيل هجوما شاملا على مناطق مكتظة بالسكان.

وقال السيد نعوم إن المحكمة واجهت خطر الانخراط في “الإدارة التفصيلية للجوانب التشغيلية للنزاع المسلح”. وقال إن المطالبة بوقف إطلاق النار لن تؤدي إلا إلى تقييد أيدي إسرائيل لأن حماس – وهي جماعة مسلحة وليست دولة – لا تخضع لولاية المحكمة.

وطلبت جنوب أفريقيا أيضا من المحكمة يوم الخميس أن تأمر إسرائيل بضمان وصول أكبر لعمال الإغاثة والمحققين والصحفيين إلى غزة. وقال السيد نوعام إن النظام القضائي الإسرائيلي يعمل على اتخاذ إجراءات صارمة ضد سوء السلوك المزعوم في زمن الحرب، وأن المدعين العسكريين فتحوا 55 تحقيقاً جنائياً في الانتهاكات المحتملة من قبل القوات الإسرائيلية منذ بداية الحرب.

وتقول جماعات حقوق الإنسان إن الجيش الإسرائيلي لا يستطيع إجراء تحقيقات ذات مصداقية مع نفسه، وأن الجنود الذين يقتلون الفلسطينيين في ظروف متنازع عليها نادراً ما يواجهون عقوبات كبيرة. وقد رفضت منظمة بتسيلم، وهي منظمة إسرائيلية رائدة في مجال مراقبة حقوق الإنسان، التحقيقات السابقة التي أجرتها السلطات الإسرائيلية بشأن الانتهاكات المحتملة لقوانين الحرب باعتبارها مجرد تبرئة.

واتهم مسؤولون إسرائيليون جنوب أفريقيا، من خلال رفع القضية، بالعمل “كذراع قانوني” لحركة حماس، التي قادت الهجوم المميت الذي وقع في 7 أكتوبر/تشرين الأول. وقالت حماس الأسبوع الماضي إن وفدا من مسؤوليها حضر مؤتمرا في جوهانسبرج. ونشرت حماس صورة لباسم نعيم، المتحدث باسم الحركة، وهو يتحدث مع ناليدي باندور، وزيرة خارجية جنوب أفريقيا، على وسائل التواصل الاجتماعي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى