Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار

كندا تفرض عقوبات على المستوطنين الإسرائيليين مع تصاعد الهجمات على الفلسطينيين | أخبار الضفة الغربية المحتلة


وتروج الدول الغربية لدعم حل الدولتين لكنها لا تمارس ضغوطا تذكر بشأن توسيع المستوطنات.

أعلنت الحكومة الكندية أنها ستفرض عقوبات على أربعة مستوطنين إسرائيليين في الضفة الغربية المحتلة مع تصاعد عنف المستوطنين ضد الفلسطينيين خلال الحرب الإسرائيلية على غزة.

وقالت وزارة الشؤون العالمية الكندية في بيان صحفي يوم الخميس إنها فرضت عقوبات على المستوطنين الإسرائيليين للمرة الأولى بسبب أعمال “عنيفة ومزعزعة للاستقرار” ضد الفلسطينيين.

وقالت الوزارة إن “الهجمات التي يشنها المستوطنون الإسرائيليون المتطرفون – وهي مصدر طويل الأمد للتوتر والصراع في المنطقة – تصاعدت بشكل مثير للقلق في الأشهر الأخيرة”. وأضاف: “لقد قوض هذا حقوق الإنسان للفلسطينيين، واحتمالات حل الدولتين، وشكل مخاطر كبيرة على الأمن الإقليمي”.

والمستوطنون المستهدفون هم دافيد حاي تشاسداي، ينون ليفي، تسفي بار يوسف، وموشيه شارفيت. وقالت الوزارة إن الأربعة شاركوا بشكل مباشر أو غير مباشر في أعمال عنف ضد المدنيين الفلسطينيين والممتلكات الفلسطينية.

تم الإعلان عن العقوبات مع تزايد نفاد الصبر من رفض إسرائيل الحد من هجمات المستوطنين بين الدول الغربية التي طالما روجت لدعمها لحل الدولتين لكنها لم تفرض سوى عواقب قليلة على التوسع المستمر للمستوطنات الإسرائيلية المبنية على الأراضي الفلسطينية في الضفة الغربية. وهذه المستوطنات غير قانونية بموجب القانون الدولي.

وفي شهر فبراير، أعلنت الولايات المتحدة أنها ستفرض عقوبات على مجموعة من المستوطنين الإسرائيليين، بما في ذلك تشاسداي وليفي، بسبب هجمات على الفلسطينيين.

وسمحت هذه الخطوة بإمكانية شن حملة أمريكية أوسع لممارسة الضغط على حركة الاستيطان، لكن إدارة الرئيس جو بايدن أبقت العقوبات مركزة بشكل ضيق على حفنة من الأفراد في الوقت الحالي.

وقد قاومت الولايات المتحدة الدعوات لفرض عقوبات على وزراء إسرائيليين من اليمين المتطرف، مثل وزير الأمن القومي إيتمار بن جفير ووزير المالية بتسلئيل سموتريش، ولكن حتى العقوبات المحدودة ضد المستوطنين قوبلت بغضب من المسؤولين الإسرائيليين.

منذ بداية الحرب الإسرائيلية على غزة، تصاعدت هجمات المستوطنين ضد الفلسطينيين إلى آفاق جديدة، وغالباً ما كانت تحت أنظار القوات الإسرائيلية التي لم تتخذ سوى خطوات قليلة ضد مرتكبي الجرائم.

هذا الأسبوع، هاجمت مجموعة من المستوطنين الإسرائيليين سائق شاحنة فلسطيني في الضفة الغربية على أساس افتراض خاطئ أنه كان يقوم بإيصال المساعدات الإنسانية إلى غزة.

ووفقاً لمنظمة حقوق الإنسان الإسرائيلية “بتسيلم”، التي قالت إن سياسات إسرائيل في الأراضي المحتلة تشكل جريمة الفصل العنصري، فإن 3 بالمائة فقط من التحقيقات في الهجمات التي يشنها المستوطنون الإسرائيليون ضد الفلسطينيين – والتي لا يتم الإبلاغ عن الكثير منها – أسفرت عن إدانات.

هذه اللامبالاة ليست مفاجئة بالنسبة للفلسطينيين، الذين يعتبرون المستوطنين اليمينيين وسياسات الدولة الإسرائيلية تكرارين لمشروع مشترك يتمثل في تهجير الفلسطينيين وتعزيز الاستيطان اليهودي في الأراضي المحتلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى