Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار

محاولة اغتيال الزعيم السلوفاكي تضع أوروبا على حافة الهاوية


أطلق مسلح النار على رئيس وزراء سلوفاكيا روبرت فيكو، المعروف بتحدي زملائه من زعماء الاتحاد الأوروبي، عدة مرات من مسافة قريبة يوم الأربعاء، في أخطر هجوم على زعيم أوروبي منذ عقود.

تم إطلاق النار على السيد فيكو بعد خروجه من دار الثقافة في هاندلوفا، وهي بلدة في وسط سلوفاكيا، بينما كان يحيي حشدًا صغيرًا في ساحة بانيكوف. وتم نقله إلى مستشفى قريب، ثم تم نقله جوا إلى مستشفى آخر لإجراء عملية جراحية طارئة.

وبعد ساعات، قال نائب رئيس الوزراء، توماس تارابا، لبي بي سي إن حالة السيد فيكو لم تعد تهدد حياته، وتوقع بقاء رئيس الوزراء على قيد الحياة.

المسلح، الذي قالت وسائل الإعلام السلوفاكية إنه شاعر يبلغ من العمر 71 عاما، تم طرحه على الأرض على الفور من قبل ضباط الأمن.

وقال وزير الداخلية ماتوس سوتاج إستوك في مؤتمر صحفي إن السيد فيكو أصيب بخمس رصاصات وأن الأدلة الأولية “تشير بوضوح إلى وجود دافع سياسي”. وعندما سئل عن اسم المهاجم قال: “ليس اليوم”.

وأثارت محاولة الاغتيال المخاوف من أن المناقشات السياسية المسمومة والاستقطابية بشكل متزايد في أوروبا قد تحولت إلى أعمال عنف.

بدأ السيد فيكو مسيرته السياسية التي استمرت ثلاثة عقود يساريًا، لكنه تحول على مر السنين إلى اليمين. وشغل منصب رئيس الوزراء من 2006 إلى 2010 ومن 2012 إلى 2018، قبل أن يعود إلى السلطة في انتخابات العام الماضي. وبعد الإطاحة به وسط احتجاجات في الشوارع عام 2018، أعيد انتخابه على أساس برنامج محافظ اجتماعي وقومي ووعود ببرامج رعاية سخية.

إن معارضته للدعم العسكري لأوكرانيا، وعلاقاته الودية مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ومواقف أخرى، جعلته خارج التيار الرئيسي الأوروبي. ومثل حليفه فيكتور أوربان، رئيس وزراء المجر، كان السيد فيكو منتقدًا متكررًا للاتحاد الأوروبي.

ومثله كمثل أوربان والزعيم الهولندي اليميني المتطرف خيرت فيلدرز، يسعد السيد فيكو بتقديم نفسه كمناضل عنيف من أجل الرجل العادي، وعدو صريح للنخب الليبرالية، وحصن ضد الهجرة من خارج أوروبا، وخاصة من قبل المسلمين.

واتهم منتقدوه السيد فيكو بتقويض استقلال وسائل الإعلام، وعارضوا جهوده لتقييد التمويل الأجنبي للمنظمات المدنية ووصفوه بأنه تهديد للديمقراطية. ويتهمون السيد فيكو بالسعي لإعادة سلوفاكيا إلى أيام القمع التي عاشتها الكتلة السوفييتية.

يبدو أن الحياة السياسية للسيد فيكو قد انتهت بعد الإطاحة به في عام 2018، لكنه وجد دعمًا جديدًا في العام الماضي من خلال الترويج لمواقف مناهضة لمجتمع المثليين، ومهاجمة الاتحاد الأوروبي باعتباره تهديدًا للسيادة الوطنية ومعارضة استمرار توريد الأسلحة إلى أوكرانيا.

وفي فترة توليه منصب رئيس الوزراء، أصبحت سلوفاكيا أول دولة تتوقف عن إرسال الأسلحة إلى أوكرانيا، على الرغم من استمرار المساعدات غير العسكرية.

وكانت عودته إلى السلطة في العام الماضي تعكس اتجاهاً أوسع في معظم أنحاء أوروبا: تراجع الدعم لأحزاب يسار الوسط ويمين الوسط التي تبادلت الأماكن بهدوء بعد الانتخابات واتفقت على معظم الأمور.

تم تصوير إطلاق النار في مقاطع فيديو، تظهر السيد فيكو، 59 عامًا، يقترب من مجموعة صغيرة من الأشخاص خلف حاجز معدني يصل ارتفاعه إلى الخصر، عندما تقدم رجل كبير السن إلى الأمام وأطلق النار من مسدس من على بعد بضعة أقدام فقط.

وفي مقطع فيديو بثته إذاعة وتلفزيون سلوفاكيا، وهي هيئة إذاعة عامة، وتم التحقق منه بواسطة صحيفة نيويورك تايمز، يمكن سماع خمس طلقات نارية واضحة.

ومع الانفجار الأول، انقلب السيد فيكو عند خصره وسقط إلى الخلف على أحد المقاعد مع سماع المزيد من الأصوات. ثم دفعه ضباط الأمن إلى سيارة أودي سوداء على بعد عدة أقدام، وحملوه إلى الباب الخلفي للسيارة.

وجاء في منشور على صفحة رئيس الوزراء الرسمية والموثقة على فيسبوك أن السيد فيكو كان في “حالة تهدد حياته”. وقال المنشور: “الساعات القليلة المقبلة ستقرر”. ولم يذكر المسؤولون الحكوميون أي جزء من جسده أصيب.

ولم يصدر تعليق فوري من الشرطة بشأن الهجوم، وهو أخطر محاولة لاغتيال رئيس حكومة أوروبية منذ اغتيال رئيس الوزراء الصربي زوران جيندجيتش في عام 2003.

وأثار إطلاق النار مجموعة من الإدانات من زعماء العالم، بما في ذلك الرئيس بايدن، الذي وصفه بأنه “عمل عنف مروع”، والسيد بوتين، الذي أشاد بالسيد فيكو ووصفه بأنه “رجل شجاع وقوي العقل”.

وقالت رئيسة سلوفاكيا، زوزانا كابوتوفا، التي يعتبر منصبها شرفيًا إلى حد كبير، في بيان: “إن إطلاق النار على رئيس الوزراء هو أولاً وقبل كل شيء هجوم على إنسان – ولكنه أيضًا هجوم على الديمقراطية”.

وأشار بعض حلفاء السيد فيكو في البرلمان إلى أن خصومه الليبراليين هيأوا الأجواء لإطلاق النار.

وقال ميشال سيميكا، رئيس حزب المعارضة السلوفاكي التقدمي، إنه يشارك في “رعب” الهجوم لكنه حذر من نشر “معلومات كاذبة” عن المهاجم. وشدد في منشور له على منصة التواصل الاجتماعي X، على أن المهاجم لم يكن عضوا في حركته أو مرتبطا بحزبه بأي شكل من الأشكال.

استقال السيد فيكو من منصبه كرئيس للوزراء في عام 2018، بعد أسابيع من المظاهرات الحاشدة بسبب مقتل صحفي كان يكشف عن الفساد الحكومي، وخطيبته. وقال المتظاهرون إن الحكومة غير مهتمة بحل الجريمة. وأُدين العديد من الأشخاص في وقت لاحق بالتورط في جرائم القتل، لكن تمت تبرئة رجل أعمال متهم بتدبيرها.

وقد ساهم في إعداد التقارير جايا جوبتا, بافول ستربا, دانيال فيكتور, لورين ليثيربي, ماثيو مبوك بيج و ماتينا ستيفيس-جريدنيف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى