Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار

إسرائيل تصعد هجماتها بينما تحذر وكالات الإغاثة غزة من حافة الكارثة | أخبار الحرب الإسرائيلية على غزة


واصلت إسرائيل توغلها العسكري في مختلف أنحاء قطاع غزة، حيث دارت معارك عنيفة بالأسلحة النارية في المناطق الحضرية بين القوات الإسرائيلية والجماعات الفلسطينية المسلحة في مخيم جباليا شمالاً حتى مدينة رفح جنوبًا، على الحدود مع مصر.

وفي منطقة جباليا الشمالية، التي دمرت الآن على نطاق واسع، قال السكان إن الدبابات الإسرائيلية دمرت مجموعات من المنازل، لكنها واجهت مقاومة شديدة من مقاتلي حركة حماس الفلسطينية، التي تحكم غزة، وجماعة الجهاد الإسلامي الفلسطينية المسلحة يوم الأربعاء.

وقال أبو جهاد: “إنهم يقصفون المنازل فوق سكانها”.

وزعم الجهاد الإسلامي في فلسطين أنه قتل بعض الجنود الإسرائيليين في جباليا، بينما قال الجيش الإسرائيلي إنه قضى على العديد من المقاتلين في المنطقة.

وأعادت إسرائيل قواتها إلى مناطق في شمال غزة في وقت سابق من هذا الأسبوع بعد أن زعمت أنها هزمت حماس هناك قبل أشهر.

وأمر الجيش الإسرائيلي بإخلاء المزيد من سكان حي المنشية والشيخ زايد شمال قطاع غزة. وتشير تقديرات الأمم المتحدة إلى أن نحو 100 ألف شخص طردوا قسراً من الشمال في الأيام الأخيرة.

وفي مدينة غزة، استشهد عدة أشخاص بعد أن قصفت قوات الاحتلال الإسرائيلي مجموعة من الفلسطينيين عند تقاطع شارع الجلاء وشارع العيون، حسبما ذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية وفا.

وقالت وفا إن ثلاث جثث على الأقل وصلت إلى المستشفى الأهلي العربي في مدينة غزة، بالإضافة إلى عدد من الحالات الحرجة.

ومن المتوقع أن يرتفع عدد قتلى هذا الهجوم، الذي استهدف نقطة تجمع للوصول إلى الإنترنت، بحسب هاني محمود، مراسل الجزيرة.

وقال محمود: “هذه ليست المرة الأولى التي نرى فيها هذا النمط من الهجمات على المدنيين يتجمعون في مجموعات كبيرة، إما عند نقطة توزيع المواد الغذائية أو نقاط الاتصال بالإنترنت، أو حتى عند نقطة تعمل بالطاقة الشمسية لشحن هواتفهم أو أجهزة الكمبيوتر الخاصة بهم”.

وقال مسؤولو صحة فلسطينيون إن 82 فلسطينيا على الأقل قتلوا خلال الـ 24 ساعة الماضية.

هجمات “انتقامية”.

ونددت حماس بالهجمات ضد المدنيين في مختلف أنحاء القطاع، معتبرة أنها أعمال “فاشية وانتقامية” تعكس حالة “الهزيمة” التي يعيشها الجيش الإسرائيلي.

وفي رفح، احتشدت الدبابات الإسرائيلية حول الأطراف الشرقية لرفح، وفي الأيام الأخيرة، قامت بالتمشيط في المناطق المبنية بالمدينة، حيث لجأ مئات الآلاف من النازحين إلى البحث عن مأوى هرباً من القصف في أماكن أخرى من غزة.

وقال سكان إن القوات الإسرائيلية توغلت في ثلاثة أحياء وأن المقاتلين الفلسطينيين يحاولون منع الجنود والدبابات من التحرك نحو وسط المدينة.

وحذرت جماعات الإغاثة، بما في ذلك لجنة الإنقاذ الدولية (IRC)، من أنها تواجه اضطرابات كبيرة في عملياتها الإنسانية مع تحرك الجيش الإسرائيلي إلى المدينة لشن هجوم بري لاقى انتقادات واسعة النطاق.

لقد عدت مؤخراً من غزة، حيث حجم الأزمة يتحدى الخيال. وقالت كيرين لانينج، رئيسة فريق لجنة الإنقاذ الدولية في الأراضي الفلسطينية المحتلة: “لقد تم إعادة توظيف المرافق في جميع أنحاء جنوب غزة وتحويلها إلى ملاجئ مؤقتة تتدفق إلى الشوارع”.

وأضاف لانينج: “يواجه هؤلاء السكان النازحون الآن نقصًا حادًا في الضروريات الأساسية مثل الغذاء والمياه والصرف الصحي المناسب”.

في الأسبوع الماضي، بعد أن استولى الجيش الإسرائيلي على الجانب الفلسطيني من معبر رفح الحدودي بين قطاع غزة ومصر وأغلقه – وهو نقطة دخول حيوية للمساعدات الإنسانية – حذرت وكالة الأمم المتحدة لغوث اللاجئين الفلسطينيين، الأونروا، من أن مستشفيات جنوب غزة لا يوجد بها سوى أيام متبقية من الوقود لتشغيل عملياتها، وأن دخول الوقود إلى القطاع ضروري لمنع المزيد من الوفيات.

وتباطأت عمليات تسليم المساعدات المتفرقة إلى غزة عبر الشاحنات إلى حد كبير منذ أن سيطرت القوات الإسرائيلية على جانب غزة من المعبر في 7 مايو/أيار.

تعرضت قافلة تحمل مساعدات إنسانية للنهب من قبل يمينيين إسرائيليين متطرفين يوم الاثنين بعد أن عبرت من الأردن عبر الضفة الغربية المحتلة.

زعم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أنه لا توجد “كارثة إنسانية” في رفح، حيث نزح حوالي 450 ألف شخص من أماكن إيوائهم منذ الأسبوع الماضي، وفقًا للأمم المتحدة.

ومع اشتداد القتال، وصلت محادثات وقف إطلاق النار التي توسطت فيها قطر ومصر إلى طريق مسدود، حيث تطالب حماس بوقف دائم للهجمات وتقول حكومة نتنياهو إنها لن تتوقف حتى يتم القضاء على الجماعة.

وحث وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن إسرائيل على وضع خطة واضحة لمستقبل غزة بعد الحرب.

ويعارض نتنياهو إقامة دولة فلسطينية مستقلة، وهو ما تعتبره معظم القوى الأجنبية الحل الوحيد على المدى الطويل.

وقال إن أي تحرك لإنشاء بديل لحماس كحكومة في غزة يتطلب القضاء على الجماعة الفلسطينية أولا، وطالب بالسعي لتحقيق هذا الهدف “دون أعذار”.

وجاءت تصريحاته، في بيان بالفيديو نُشر على الإنترنت، في أعقاب تحدي علني من وزير الدفاع يوآف غالانت، الذي اتهم الحكومة بتجنب مناقشة جادة لاقتراح تشكيل إدارة فلسطينية بعد الحرب خارج حماس.

وأكد رئيس حركة حماس إسماعيل هنية مجددا أن الحركة ترفض أي تسوية بعد الحرب لا تشمل حماس.

وقال هنية في بيان في وقت متأخر من مساء الأربعاء “نحن هنا لنبقى”، مضيفا أن الحركة متمسكة بمطالبها بوقف دائم لإطلاق النار في غزة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى