Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار

تحديثات حية: رئيس وزراء سلوفاكيا في حالة “تهدد حياته” بعد إطلاق النار


أصيب رئيس وزراء سلوفاكيا الشعبوي روبرت فيكو، بالرصاص، اليوم الأربعاء، فيما وصفته الحكومة بمحاولة اغتيال.

وجاء في منشور على صفحة رئيس الوزراء الرسمية والموثقة على فيسبوك أن السيد فيكو كان في “حالة تهدد حياته” بعد إصابته “بمتعددة” من الطلقات النارية.

وقال المنشور: “الساعات القليلة المقبلة ستقرر”.

وذكرت وسائل إعلام محلية أن الهجوم وقع في مدينة هاندلوفا بوسط سلوفاكيا، حيث كان السيد فيكو، وهو سياسي مخضرم، يجتمع مع أنصاره.

وأدانت الرئيسة زوزانا كابوتوفا، التي يعتبر منصبها شرفيا إلى حد كبير، ما وصفته بـ”الهجوم الوحشي والمتهور”.

وكتبت في رسالة على فيسبوك: “أنا مصدومة”. “أتمنى أن يتمتع روبرت فيكو بالكثير من القوة في هذه اللحظة الحرجة للتعافي من الهجوم”.

ولم تُعرف على الفور طبيعة إصابات السيد فيكو. ولم يكن هناك تعليق فوري من الشرطة.

وأظهرت صور من مكان الحادث نشرتها وكالة رويترز للأنباء ما يبدو أنهم أعضاء في المجموعة الأمنية التابعة للسيد فيكو وهم يركضون حول سيارة سيدان سوداء. وأظهرت صور أخرى شخصا مكبل اليدين ملقى على الأرض في مكان الحادث.

وقد استخدمت السيدة كابوتوفا، التي تنتهي فترة ولايتها في يونيو/حزيران، صلاحياتها المحدودة لمقاومة انجراف السيد فيكو نحو روسيا وجهوده للحد من قدرة القضاء على محاكمة الفساد.

وقد اصطف السيد فيكو مع رئيس الوزراء المجري، فيكتور أوربان، في معارضة المساعدات لأوكرانيا وتحدي الآراء السائدة داخل الاتحاد الأوروبي.

وفي يوم الأربعاء، سارع أوربان إلى إرسال تمنياته الطيبة للسيد فيكو، الذي وصفه بـ “صديقي”.

وكتب أوربان على وسائل التواصل الاجتماعي: “نصلي من أجل صحته والشفاء العاجل”.

وقالت أورسولا فون دير لاين، رئيسة المفوضية الأوروبية التي تشاجرت مع فيكو في الماضي، إنها تدين بشدة “الهجوم الخسيس”.

وقالت: “إن أعمال العنف هذه ليس لها مكان في مجتمعنا وتقوض الديمقراطية، وهي أثمن مصلحتنا المشتركة”. كتب على وسائل التواصل الاجتماعي.

السيد فيكو، الذي أنهى فترة سابقة كرئيس للوزراء بالاستقالة في عام 2018 وسط دوامة من اتهامات الفساد، اتبع أيضًا السيد أوربان في محاولته تحييد السلطة القضائية في بلاده وفي تصوير مؤيدي أوكرانيا على أنهم أتباع غير مخلصين للولايات المتحدة.

عاد السيد فيكو إلى السلطة بعد الانتخابات العامة التي أجريت في سبتمبر/أيلول، ليحيي حياته السياسية التي اعتبرها الكثيرون قد انتهت عندما استقال وسط احتجاجات كبيرة في الشوارع بعد مقتل صحفي استقصائي كان يبحث في الفساد الحكومي.



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى