Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار

“رغبة حقيقية”: بوتين يدعم خطة السلام الصينية لإنهاء حرب أوكرانيا | أخبار الحرب بين روسيا وأوكرانيا


ومن المقرر أن يجتمع بوتين المعزول مع شي لحشد الدعم للحرب، لكن الصين الحذرة تخشى الإجراءات العقابية من الغرب.

وقد أشار الرئيس فلاديمير بوتين إلى موافقته على خطة الصين باعتبارها “رغبة حقيقية” في إنهاء الحرب في أوكرانيا أثناء سفره إلى بكين لحشد الدعم من شريكه الدولي الحيوي.

وفي مقابلة مع وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) نشرت يوم الأربعاء قبل زيارة تستغرق يومين للبلاد للقاء الرئيس شي جين بينغ، أشاد بوتين بنهج بكين، قائلا إنها تتفهم حقا “الأسباب الجذرية” للصراع و”معناه الجيوسياسي العالمي”. “.

وقد حظيت الوثيقة المكونة من 12 نقطة لإنهاء الحرب التي قدمتها الصين باستقبال فاتر عندما تم نشرها العام الماضي. ومع ذلك، أشاد بوتين بالإجراءات الإضافية التي تم الإعلان عنها الشهر الماضي ووصفها بأنها “خطوات واقعية وبناءة” من شأنها “تنمية فكرة ضرورة التغلب على عقلية الحرب الباردة”.

وتدعو المبادئ الإضافية التي طرحها شي جين بينج، والتي تم تحديدها في المحادثات مع المستشار الألماني أولاف شولتز، إلى “تهدئة” الوضع، وتوفير الظروف الملائمة لاستعادة السلام وخلق الاستقرار وتقليل التأثيرات على الاقتصاد العالمي.

ومن المقرر أن يصل بوتين إلى بكين يوم الخميس، وهي أول رحلة له إلى الخارج منذ إعادة انتخابه في مارس الماضي والثانية للصين خلال ما يزيد قليلاً عن ستة أشهر. وسوف يسافر أيضا إلى مدينة هاربين بشمال شرق البلاد لحضور معرض تجاري واستثماري.

الصين حذرة

وأعلنت روسيا والصين عن علاقة “بلا حدود” قبل أيام قليلة من شن موسكو غزوها لأوكرانيا في فبراير/شباط 2022، لكن بكين تجنبت حتى الآن تقديم أسلحة وذخيرة فعلية للمجهود الحربي الروسي.

ومع فرض الغرب عقوبات غير مسبوقة بسبب هجومها العسكري، نظرت روسيا إلى الصين باعتبارها شريان حياة اقتصادي بالغ الأهمية.

ومنذ ذلك الحين، عزز البلدان التجارة إلى مستويات قياسية. وقد استفادت الصين من واردات الطاقة الروسية الرخيصة والقدرة على الوصول إلى الموارد الطبيعية الهائلة، بما في ذلك شحنات الغاز الثابتة عبر خط أنابيب قوة سيبيريا.

لكن الصين، المنخرطة بالفعل في حرب تجارية مع الولايات المتحدة، تشعر بالقلق من تعرض شراكتها الاقتصادية وتعاونها العسكري مع روسيا لمزيد من التدقيق من الغرب.

وفرضت الولايات المتحدة، الثلاثاء، تعريفات جمركية جديدة كبيرة على السيارات الكهربائية الصينية والبطاريات المتقدمة والخلايا الشمسية والصلب والألمنيوم والمعدات الطبية. ووعدت الصين على الفور بالانتقام، ووعدت باتخاذ إجراءات للدفاع عن مصالحها.

وقد تم بالفعل استهداف الصين بإجراءات عقابية بسبب الحرب. وأعلنت الولايات المتحدة هذا الشهر فرض عقوبات على أكثر من 280 كيانا في أحدث جهودها لشل القدرات العسكرية والصناعية الروسية، بما في ذلك 20 شركة مقرها في الصين وهونج كونج.

قمة السلام

وتنظر روسيا إلى الصراع في أوكرانيا باعتباره صراعاً يضعها في مواجهة “الغرب الجماعي” الذي لم يأخذ في الاعتبار مخاوفها الأمنية من خلال الترويج لتوسع حلف شمال الأطلسي شرقاً والنشاط العسكري بالقرب من حدودها.

وتدعو خطة السلام التي طرحها الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي إلى انسحاب القوات الروسية، واستعادة حدود ما بعد الاتحاد السوفيتي عام 1991، ومحاسبة روسيا على أفعالها.

وقد بذل جهوداً كبيرة لإقناع الصين بحضور “قمة السلام” المقرر عقدها في يونيو/حزيران في سويسرا.

لكن روسيا، التي لم تتم دعوتها، ترفض المبادرة باعتبارها لا معنى لها وتقول إن المحادثات يجب أن تأخذ في الاعتبار “الحقائق الجديدة”.

قال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، الذي يزور أوكرانيا، إن روسيا يجب أن تدفع ثمن إعادة بناء ما دمرته في البلاد، مضيفا أن الولايات المتحدة تعتزم استخدام قوتها للاستيلاء على الأصول الروسية.

وطلب زيلينسكي من بلينكن أنظمة الدفاع الصاروخي باتريوت لمدينة خاركيف القريبة من الحدود الروسية وسط استمرار المكاسب التي تحققها القوات الروسية في المنطقة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى