Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار

فرار أكثر من نصف مليون فلسطيني مع تصعيد إسرائيل لهجماتها على غزة | أخبار الحرب الإسرائيلية على غزة


وكثفت القوات الإسرائيلية هجماتها في أنحاء قطاع غزة، حيث قصفت مخيما للاجئين وسط القطاع بينما توغلت الدبابات في الأجزاء الشرقية من مدينة رفح جنوبا.

وفي مخيم النصيرات للاجئين وسط قطاع غزة، قصفت الطائرات الحربية الإسرائيلية منزلاً يوم الثلاثاء، مما أدى إلى مقتل 14 فلسطينيًا على الأقل، بينهم أطفال.

وأمر الجيش الإسرائيلي المزيد من السكان بالفرار في أجزاء من الشمال، حيث استؤنفت المعارك بين الجنود الإسرائيليين ومقاتلي حماس في الأيام الأخيرة بعد أن أعادت إسرائيل قواتها إلى المنطقة، بعد أشهر من زعمها أنها هزمت حماس هناك.

وحاصرت الدبابات والجرافات والعربات المدرعة الإسرائيلية مناطق الإخلاء والملاجئ في مخيم جباليا للاجئين، وهو أكبر مخيم للاجئين في الشمال، والذي تعرض الآن للتدمير إلى حد كبير.

واستمرت المعارك العنيفة بالأسلحة النارية في وقت متأخر من يوم الثلاثاء في المخيم.

وفي رفح المتاخمة لمصر قال سكان فلسطينيون يوم الثلاثاء إنهم شاهدوا الدخان يتصاعد فوق المناطق الشرقية من المدينة وسمعوا دوي انفجارات بعد أن قصفت إسرائيل مجموعة من المنازل.

وقالت كتائب القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، إنها دمرت ناقلة جند إسرائيلية بصاروخ الياسين 105 في منطقة السلام شرقي البلاد، ما أدى إلى مقتل بعض أفراد طاقمها وإصابة آخرين.

ولم يصدر تعليق فوري من الجيش الإسرائيلي.

وتقول الأمم المتحدة إن أكثر من نصف مليون فلسطيني نزحوا في الأيام الأخيرة بسبب تصعيد العمليات العسكرية الإسرائيلية في جنوب وشمال قطاع غزة.

وقال فرحان حق نائب المتحدث باسم الأمم المتحدة للصحفيين يوم الاثنين إن أوامر الإخلاء في الشمال أدت إلى نزوح ما لا يقل عن 100 ألف شخص حتى الآن.

وفي مدينة رفح جنوب قطاع غزة، حيث تجري عملية برية إسرائيلية لاقت انتقادات واسعة النطاق، تم طرد ما يقدر بنحو 450 ألف فلسطيني من المدينة خلال الأسبوع الماضي، وفقا لوكالة الأمم المتحدة للاجئين الفلسطينيين (الأونروا).

وقد لجأ أكثر من 1.5 مليون فلسطيني نازح إلى مدينة رفح الواقعة في أقصى الجنوب، بعد أن أجبروا على الفرار من منازلهم في أجزاء أخرى من غزة التي تعرضت لقصف إسرائيلي مكثف منذ أكتوبر/تشرين الأول.

الأمين العام للأمم المتحدة “فزع” من عملية رفح

قال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، إن الأمين العام للأمم المتحدة “فزع” من النشاط العسكري الإسرائيلي المتصاعد في رفح وما حولها.

“يجب احترام المدنيين وحمايتهم في جميع الأوقات، في رفح وفي أماكن أخرى في غزة. وقال ستيفان دوجاريك: “بالنسبة للناس في غزة، لا يوجد مكان آمن الآن”، مضيفًا أن غوتيريش دعا مرة أخرى إلى وقف فوري لإطلاق النار لأسباب إنسانية.

وقد أدى الطرد القسري للفلسطينيين إلى زيادة صعوبة قيام عمال الإغاثة بتوزيع الإمدادات المتناقصة من المساعدات على الأسر التي تواجه مستويات كارثية من الجوع في مخيمات الخيام المؤقتة.

وتواصل القوات الإسرائيلية منع دخول الإمدادات الإنسانية عبر معبر رفح الحدودي مع مصر بعد أن سيطرت قواتها على الجانب الفلسطيني في 7 مايو/أيار.

كميات قليلة من المساعدات تدخل إلى القطاع عبر المعبر منذ 7 تشرين الأول/أكتوبر.

وقال وزير الخارجية الإسرائيلي إسرائيل كاتس إنه يجب “إقناع” مصر بإعادة فتح معبر رفح الحدودي “للسماح بمواصلة توصيل المساعدات الإنسانية الدولية” إلى غزة.

وأثار تعليقه رد فعل غاضبا من وزير الخارجية المصري سامح شكري الذي قال في بيان إن سيطرة إسرائيل على معبر رفح وعملياتها العسكرية في المنطقة هي العقبات الرئيسية أمام دخول المساعدات إلى غزة.

وأدت سبعة أشهر من القصف الإسرائيلي والهجمات البرية في غزة إلى مقتل أكثر من 35 ألف شخص، معظمهم من النساء والأطفال، وفقا لمسؤولي الصحة الفلسطينيين.

وأعلنت السلطة الفلسطينية، الثلاثاء، أن 80% من المراكز الصحية في غزة خارج الخدمة حاليا.

ويقول الدفاع المدني في غزة إنه مع النقص الحاد في المركبات والمعدات الكافية، أصبح من الصعب على فرقه القيام بمهامها، بما في ذلك انتشال “آلاف” الجثث من تحت الأنقاض.

وبدون هذه الأدوات، قد يستغرق الأمر ما يقرب من ست سنوات لاستعادة جثث الفلسطينيين القتلى التي لا تزال تحت الأنقاض والدمار الواسع النطاق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى