Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار

البرلمان الجورجي يقر مشروع قانون “العملاء الأجانب” وسط مشاجرات | أخبار السياسة


ويشترط مشروع القانون على المنظمات التي تتلقى ما لا يقل عن 20 بالمئة من تمويلها من الخارج التسجيل كوكلاء أجانب.

اندلعت مشاجرة بين الساسة الجورجيين في البرلمان قبل إقرار مشروع قانون بشأن “العملاء الأجانب”.

وتم إلقاء اللكمات يوم الثلاثاء قبل القراءة الثالثة والأخيرة للتشريع المثير للجدل. وأدى دفع الحزب الحاكم لمشروع القانون إلى إغراق الدولة الواقعة في جنوب القوقاز في أزمة سياسية ممتدة وتسبب في احتجاجات جماهيرية.

وبث تلفزيون جورجيا مشاجرات بين نواب من حزب الحلم الجورجي الحاكم ومشرعين معارضين خلال المناقشة.

ويلزم مشروع القانون وسائل الإعلام والمنظمات غير الحكومية بالتسجيل على أنها “تسعى إلى تحقيق مصالح قوة أجنبية” إذا تلقت أكثر من 20 بالمائة من تمويلها من الخارج. ويرى الكثيرون أن هذا القانون متأثر بتشريعات مماثلة في روسيا تم استخدامها لقمع المعارضين السياسيين للكرملين.

ويصر المنتقدون على أنه يشكل تهديدا للحريات الديمقراطية وتطلعات البلاد للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي.

واضطر حزب الحلم الجورجي، بسبب الاحتجاجات الجماهيرية، إلى سحب مشروع القانون العام الماضي. وقد أثارت الجهود المنقحة لدفع التشريع إلى الأمام مظاهرات ضخمة.

وقالت الرئيسة سالومي زورابيشفيلي إنها ستستخدم حق النقض ضد مشروع القانون، لكن يمكن للبرلمان أن يبطله.

وتقول الحكومة إن مشروع القانون ضروري لتعزيز الشفافية، ومكافحة “القيم الليبرالية الزائفة” التي يروج لها الأجانب، والحفاظ على سيادة جورجيا. ويزعم المنتقدون أن الحزب الحاكم يسعى إلى إبعاد البلاد عن تطلعاتها الأوروبية والعودة نحو موسكو.

واعتصم نحو ألف متظاهر أمام مبنى البرلمان الذي يشبه القلعة مع بدء المناقشة يوم الثلاثاء. وانتشرت قوات كبيرة من الشرطة في مكان قريب مع خراطيم المياه.

وتستمر المظاهرات منذ أسابيع، وتبلغ ذروتها في المساء، عندما نظمت حشود يبلغ عددها عشرات الآلاف بعضًا من أكبر الاحتجاجات التي شهدتها جورجيا منذ استعادتها الاستقلال عن موسكو في عام 1991.

متظاهرون يشاركون في مسيرة للاحتجاج على مشروع قانون بشأن “العملاء الأجانب” في تبليسي [Irakli Gedenidze/Reuters]

وكان الاتحاد الأوروبي، الذي منح جورجيا وضع المرشح في ديسمبر/كانون الأول، قد قال مرارا وتكرارا إن مشروع القانون سيكون عائقا أمام المزيد من اندماج تبليسي مع الكتلة.

وقال رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشيل يوم الثلاثاء إنه “إذا أرادوا الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي، فعليهم احترام المبادئ الأساسية لسيادة القانون والمبادئ الديمقراطية”.

ويصر الحلم الجورجي على أنه لا يزال لديه طموحات في الانضمام إلى كل من الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي، حتى مع تبنيه لخطاب حاد مناهض للغرب في الأشهر الأخيرة.

وتظهر استطلاعات الرأي أن الرأي العام الجورجي يؤيد بقوة التكامل مع الاتحاد الأوروبي، في حين أن العديد من الجورجيين يعادون روسيا بسبب دعم موسكو للمنطقتين الانفصاليتين في أوسيتيا الجنوبية وأبخازيا.

وحثت الولايات المتحدة وبريطانيا وألمانيا وإيطاليا وفرنسا جورجيا على سحب مشروع القانون.

وقال الكرملين، الذي ينفي أي دور له في إلهام مشروع القانون الجورجي، يوم الثلاثاء إن الأزمة هي شأن داخلي لتبليسي واتهم القوى الخارجية بالتدخل.

وقال دميتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين: «نرى تدخلاً غير مكشوف في الشؤون الداخلية لجورجيا من الخارج».

وأضاف: “هذا شأن داخلي لجورجيا، ولا نريد التدخل فيه بأي شكل من الأشكال”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى