Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار

هل قالت الأمم المتحدة حقاً إن عدداً أقل من الأشخاص قتلوا على يد إسرائيل في غزة؟ | أخبار الحرب الإسرائيلية على غزة


هل قالت الأمم المتحدة حقاً إن عدداً أقل من الأشخاص قتلوا على يد إسرائيل في غزة؟

لا هو الجواب القصير.

ونشر مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا) في 8 مايو/أيار رسمًا بيانيًا يشير إلى إجمالي عدد القتلى الفلسطينيين يبلغ 34844 شخصًا.

وجاء في أسفل ذلك عن الوفيات: “تم تحديد 24686 حتى 30 أبريل على النحو التالي: 10006 رجال، 4959 امرأة، 7797 طفلا، 1924 مسنا”.

استخدم الرسم أرقام وزارة الصحة في غزة وتضمن ملاحظة مفادها أن الأرقام “لا تشمل أكثر من 10,000 شخص مفقود أو تحت الأنقاض”.

وقد استحوذت العديد من وسائل الإعلام على أرقام الجثث التي تم التعرف عليها، في الوقت الذي قامت فيه الأمم المتحدة “بمراجعة” تقديراتها لعدد النساء والأطفال الذين قتلتهم إسرائيل في هجومها على غزة.

وبدلاً من ذلك، كانت الأمم المتحدة تنشر أحدث المعلومات من وزارة الصحة في غزة حول التقدم الذي أحرزته في الجهود الضخمة للتعرف على القتلى.

ما هو التقدير “الأولي”؟

إن العدد المقدر للعدد الإجمالي للأشخاص الذين قتلتهم إسرائيل في غزة والمفقودين تحت الأنقاض أو في أماكن أخرى لم يتغير قط.

وحتى يوم الثلاثاء، بلغ العدد الإجمالي للقتلى على يد إسرائيل في غزة 35173 شخصا منذ اندلاع الحرب قبل أكثر من سبعة أشهر.

وقد قُتل اثنان وثمانون من هؤلاء الأشخاص خلال الـ 24 ساعة الماضية.

من أين تأتي أرقام الضحايا؟

جميع أرقام الضحايا – الوفيات التي تم تحديدها والوفيات غير المحددة – بالإضافة إلى الأشخاص المفقودين، يتم الحصول عليها من قبل وزارة الصحة في غزة.

وكثيراً ما ينتقد المنتقدون وزارة الصحة لأنها تديرها حماس، مما يعني ضمناً أن أرقامها لا يمكن الثقة بها.

ومع ذلك، ذكرت منظمة الصحة العالمية يوم الثلاثاء أن لديها ثقة كاملة في أرقام وزارة الصحة.

كما تم التحقق من إحصاءات وزارة الصحة من قبل هيومن رايتس ووتش واستخدمتها وزارة الخارجية الأمريكية في النزاعات السابقة وحتى مارس/آذار 2023، على الرغم من تشكيك الرئيس الأمريكي جو بايدن في هذه الأرقام دون دليل.

ما هو هذا “الرقم الجديد”؟

ويشير ما يسمى بـ “الرقم الجديد” البالغ 24.686 فقط إلى الجثث التي تم التعرف عليها، ومن بينها 7.797 طفلا و4.959 امرأة و1.924 من كبار السن.

وهذا يعني أن أكثر من 10 آلاف جثة تم انتشالها لا تزال مجهولة الهوية.

علاوة على ذلك، لا يزال هناك ما يقدر بنحو 10,000 شخص في عداد المفقودين، ومن المرجح أن يكونوا مدفونين تحت الأنقاض في جميع أنحاء غزة.

فهل سيتغير هذا الرقم؟

وقال كريستيان ليندميير، المتحدث باسم منظمة الصحة العالمية، للصحافة في جنيف يوم الثلاثاء: “إن حقيقة أن لدينا الآن 25000 شخص تم تحديدهم هي خطوة إلى الأمام”.

“هناك ما يزيد عن 10,000 جثة أخرى لا يزال يتعين التعرف عليها بالكامل، ومن ثم فإن تفاصيل هؤلاء – أي منهم أطفال، وأي منهم نساء – سيتم إعادة تحديد هويتهم بمجرد اكتمال عملية تحديد الهوية الكاملة”. وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة فرحان حق للصحفيين في نيويورك يوم الاثنين.

وتتعرض إسرائيل لضغوط دولية متواصلة بشأن عدد القتلى في غزة.

واستغلت بعض وسائل الإعلام توزيع الأرقام بعد قيام الأمم المتحدة بمراجعة أرقامها إلى “رقم أكثر واقعية” – دون توضيح – كدليل على التحيز ضد إسرائيل داخل الأمم المتحدة.

وفي الأيام الأخيرة، انضمت مصر ـ التي أبرمت معها إسرائيل هدنة منذ عام 1979 ـ إلى قضية جنوب أفريقيا ضد إسرائيل في محكمة العدل الدولية، متهمة إسرائيل بارتكاب جرائم إبادة جماعية.

خلال ظهوره على برنامج “Call Me Back”، بدا أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يشير إلى التغيير، قائلا إن الجيش الإسرائيلي “تمكن من الحفاظ على نسبة المدنيين إلى المقاتلين الذين قتلوا… [to] النسبة حوالي واحد إلى واحد”.

وتابع: “لقد قُتل أربعة عشر ألفاً من المقاتلين، وربما قُتل نحو 16 ألف مدني”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى