Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار

مخيمات التضامن في غزة: نحن كمعلمين بحاجة إلى حماية طلابنا | الاحتجاجات


“نحن نعلم أجيال المستقبل.”

“نحن نسعى جاهدين لدفع الإنسانية إلى الأمام.”

“نريد أن نخلق عالماً عظيماً.”

“نحن ملتزمون بتحسين مجتمعنا العالمي.”

وفي الأشهر القليلة الماضية، ثبت أن مثل هذه الشعارات الجامعية ليست سوى شعارات تافهة.

ظهرت اعتصامات يقودها الطلاب في جميع أنحاء حرم الجامعات الأمريكية. ويطالب الطلاب المحتجون مؤسساتهم بالدعوة إلى وقف فوري لإطلاق النار في غزة وسحب استثماراتهم من الشركات التي تتعامل مع إسرائيل.

ولكن بدلاً من التعامل مع مطالبهم بحسن نية، أطلق رؤساء الجامعات العنان لتطبيق القانون الأمريكي غير المقيد على الطلاب الذين يتضامنون مع الشعب الفلسطيني، الذي يواجه الإبادة الجماعية. لقد دخلت الشرطة الحرم الجامعي بمعدات مكافحة الشغب، وفككت المخيمات بعنف، وعاملت المتظاهرين بوحشية، واعتقلت المئات.

عند مشاهدة كل هذا، نتذكر أن الجامعة المعاصرة ليست مكانًا يهتم بإلهام التغيير أو بناء غد أفضل من خلال التعليم العالي. فهي مدينة بالفضل فقط للمصالح السياسية والاقتصادية التي غالباً ما تتلاقى داخل أسوارها.

لذا، حان الوقت الآن لنا، كمعلمين، أن نكثف جهودنا ونحمي طلابنا.

والواقع أن العديد من أعضاء هيئة التدريس الشجعان وضعوا أنفسهم في خط النار.

في 22 نيسان/أبريل، شوهد أعضاء هيئة التدريس في جامعة نيويورك وهم يشكلون سلسلة حول مخيم التضامن مع فلسطين عندما كان المتظاهرون يستعدون للصلاة. وفعلوا الشيء نفسه في اليوم التالي عندما دخلت إدارة شرطة نيويورك (NYPD) الحرم الجامعي لتفكيك المعسكر بعد أن طلبت منهم إدارة الجامعة التدخل.

اتهمت شرطة نيويورك أعضاء هيئة التدريس بالعنف مع تطبيق القانون. لكن الشهود قالوا إنهم كانوا ببساطة يحمون طلابهم “ضد رجال شرطة مكافحة الشغب المجهزين بالكامل”. بعد ذلك، كتب أعضاء هيئة التدريس من عدة أقسام في جامعة نيويورك رسائل إلى قيادة الجامعة، يدينون فيها تدخل شرطة نيويورك. ووصفت الرسالة الواردة من كلية الحقوق بجامعة نيويورك تدخل الشرطة بأنه “وصمة عار على جبين الجامعة”.

في الأول من مايو، في اليوم الثالث من المخيم في جامعة ويسكونسن ماديسون، استدعت إدارة الجامعة الحرم الجامعي وشرطة الولاية. وعندما هدموا المعسكر، ظلت الكلية في الخطوط الأمامية. وقال الأستاذ المساعد سامر العطوط، الذي كان حاضراً في الاحتجاج وتم اعتقاله، للصحفيين: “لقد استهدفوني على وجه التحديد بالعنف… ولم يأتوا إلي ويقولوا: تعالوا معي”. لقد دفعوني إلى الأرض.” وأضاف الأستاذ العطوط أنه تعرض للضرب عدة مرات على وجهه. وبعد إطلاق سراحه عاد إلى المعسكر “وجروحه ودماء على وجهه”. كما تم اعتقال البروفيسور سامي شالك. وبعد إطلاق سراحها، أعلنت على مواقع التواصل الاجتماعي: “أنا في المنزل. أعاني من كدمات كبيرة، وأشعر بألم شديد، والتواء في كتفي. لقد طُلب مني العودة إلى المستشفى إذا حدثت أشياء معينة قد تكون علامات على تلف داخلي، خاصة بسبب الخنق…”

وفي جامعة فرجينيا للتكنولوجيا، طلبت القيادة أيضًا من سلطات إنفاذ القانون إزالة مخيم التضامن. أدى ذلك إلى اعتقال 82 شخصًا، بما في ذلك الأساتذة المساعدين ديزيريه بويتس وبيكرام جيل الذين وقفوا جنبًا إلى جنب مع الطلاب المحتجين. وعندما اقتحمت الشرطة المعسكر في جامعة واشنطن في سانت لويس، تعرض البروفيسور ستيف تاماري، البالغ من العمر 65 عامًا، من جامعة جنوب إلينوي إدواردزفيل، إلى “ضرب وسحق جسده تحت وطأة ثقل العديد من ضباط شرطة مقاطعة سانت لويس، ثم تم جره عبر الحرم الجامعي”. وكسر البروفيسور تماري يده وأضلاعه نتيجة اعتداء الشرطة عليه. وقال في بيان: “أخبرني أحد الأطباء أنني محظوظ لأنني على قيد الحياة؛ كان من الممكن أن تُثقب رئتاي، وكان من الممكن أن أموت على الأرض أثناء الإساءة إليّ”.

من خلال الوقوف بين الطلاب وجهات إنفاذ القانون، ذكرنا أعضاء هيئة التدريس هؤلاء بمسؤولياتنا كمعلمين.

نظرًا لأن مديري الجامعات قد تخلىوا تمامًا عن طلابنا، يتم تذكيرنا بأن علينا أيضًا واجب الرعاية. ويعني هذا جزئيًا أنه بينما يضطر طلابنا إلى مواجهة تطبيق القانون العنيف، فإننا نتحمل مسؤولية حرفية تمامًا للعناية برفاهتهم وصحتهم وسلامتهم.

وبالمثل، فهذا يعني الحفاظ على الوظيفة الأساسية للجامعة ودور طلابنا فيها. وأتذكر هنا كلمات المربي الأمريكي روبرت ماينارد هاتشينز الذي قال ذات مرة إن الغرض من التعليم ليس تعليم الحقائق والنظريات والقوانين أو “إصلاح” و”تسلية” الطلاب. بل هو لتعليم الطلاب “التفكير”؛ “لزعزعة” عقولهم، و”توسيع آفاقهم”، و”إلهاب عقولهم”.

هذا هو المكان الذي نرى فيه الدور الحاسم للمعرفة التي ننقلها في الفصل الدراسي وتأثيرها على العالم الخارجي. لقد تم تصوير معضلة الجامعة المعاصرة بشكل مناسب من خلال لافتة تم وضعها في المعسكر بجامعة كولومبيا تقول: “كولومبيا، لماذا تطالبني بقراءة البروفيسور إدوارد سعيد، إذا كنت لا تريد مني أن أستخدمه؟” في الواقع، علينا أن نتذكر أن ما نعلمه في الفصول الدراسية ليس كلمات على الورق، أو كناية عن مشاكل العالم الحقيقي، أو مناقشة مجردة لقضايا في أماكن أخرى.

بالنسبة للطلاب، تعتبر القراءات التي نخصصها بمثابة تمهيد لفهم العالم ومكانهم فيه. عندما يقرؤون إدوارد سعيد، أو ويب دو بوا، أو ميرزي تيت، أو فرانتز فانون، فإنهم يفكرون في تراث الاستعمار والإمبريالية والعنصرية وكيف يشكلون حياتهم اليوم. وعندما يقرأون عن التطهير العرقي والمذابح والإبادة الجماعية، فإن هذه ليست مجرد دروس تاريخية لهم. ويتساءل الطلاب عن سبب السماح بارتكاب مثل هذه الفظائع وما الذي كان يمكن فعله لوقفها. وبطبيعة الحال، فإن هذا الفهم للتعليم يتعارض مع منطق الجامعة النيوليبرالية حيث الشهادة هي مجرد سلعة تؤهل الطلاب لدخول سوق العمل، وكسب لقمة العيش، ونأمل أن يعوضوا الاستثمار المالي الذي قاموا به عند متابعة التعليم العالي.

لكن من خلال هذه المخيمات، نشهد طلابًا يجسدون «قصة نشأة» الجامعة. إن فكرهم الملتهب وآفاقهم المتسعة تعلمهم عن تواطؤ وضعهم المؤسسي وكيف أن “العمل كالمعتاد” في المكان الذي يعيشون ويعملون ويدرسون فيه يسمح باستمرار الإبادة الجماعية بلا هوادة على بعد آلاف الأميال في غزة. ومن ثم فإن دورنا كمعلمين هو الاهتمام بهم وحمايتهم، حيث يقومون بتطبيق ما تعلموه في الفصل الدراسي خارج الفصل الدراسي، ويطلبون اتخاذ إجراءات من أولئك الذين يقودون جامعاتنا.

إن ما نشهده ليس بأي حال من الأحوال مجرد مشكلة أمريكية. في وقت كتابة هذا التقرير، امتلأت وسائل التواصل الاجتماعي بمقاطع فيديو تظهر قوات إنفاذ القانون وهي تفكك مخيمات الطلاب بعنف في برلين وأمستردام. كما ظهرت المعسكرات في أماكن أخرى في أوروبا وأستراليا والمكسيك واليابان. إن الصدى العالمي لهذه الحركة الطلابية أمر بديهي. وسيتعين على اختصاصيي التوعية أن يقرروا الجانب الذي يرغبون في أن يكونوا فيه من التاريخ.

الآراء الواردة في هذا المقال هي آراء المؤلف ولا تعكس بالضرورة الموقف التحريري لقناة الجزيرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى