Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار

ما نعرفه عن الأماكن التي يمكن أن تدخل إليها المساعدات إلى غزة


وفي أعقاب التوغل الإسرائيلي في رفح هذا الأسبوع، أغلق الجيش الإسرائيلي لفترة وجيزة معبر كرم أبو سالم واستولى على جانب غزة من معبر رفح، مما أدى إلى خنق تدفق الغذاء والوقود والإمدادات الطبية التي تشتد الحاجة إليها في الوقت الذي يعتقد فيه الخبراء أن أجزاء من غزة تعاني من نقص الغذاء. تعاني بالفعل من المجاعة وتوفي العديد منهم بسبب سوء التغذية.

ووفقا لبيانات الأمم المتحدة، بلغ عدد شاحنات المساعدات التي تدخل غزة ذروتها الأسبوع الماضي منذ أكتوبر/تشرين الأول: حيث دخل ما مجموعه 1,674 شاحنة مساعدات إلى غزة عبر معبري كرم أبو سالم ورفح، وهما نقاط الدخول الرئيسية للمساعدات إلى القطاع. ولكن منذ يوم الأحد، لم تدخل أي شاحنات مساعدات إلى غزة من أي من نقطتي الدخول، حتى بعد أن أعلنت إسرائيل أنها أعادت فتح معبر كرم أبو سالم يوم الأربعاء.

وتفرض إسرائيل قيودا شديدة على دخول المساعدات إلى غزة منذ بدء الحرب، الأمر الذي خلق ما يقول خبراء المساعدات إنها أزمة جوع من صنع الإنسان. ويحذر العاملون في المجال الإنساني من أن الأزمة ستتفاقم بدون الوقود اللازم للمخابز والمستشفيات ليشغل.

وفيما يلي نظرة على الطرق الرئيسية للمساعدات إلى غزة وحالتها.

وأغلقت إسرائيل معبر كرم أبو سالم بعد هجوم شنته حماس يوم الأحد وأدى إلى مقتل أربعة من جنودها في المنطقة.

وقالت إسرائيل يوم الأربعاء إنها أعادت فتح المعبر، لكن الأمم المتحدة وآخرين شككوا في هذا الادعاء لأنه لم يسمح للشاحنات بالمرور. وبعد ظهر يوم الجمعة، سمحت إسرائيل بدخول ما لا يقل عن 157 ألف لتر من الوقود، وفقا لسكوت أندرسون، المسؤول الكبير في الأونروا، وكالة الأمم المتحدة لشؤون الفلسطينيين. لكنه أضاف أنه لم تدخل أي مساعدات إنسانية، بما في ذلك الإمدادات الغذائية والطبية، منذ يوم الأحد.

ومصر، التي تلعب دورًا مهمًا في تسهيل جمع المساعدات وتسليمها، زادت الأمور تعقيدًا من خلال مقاومة إرسال الشاحنات إلى معبر كرم أبو سالم، وفقًا لعدد من المسؤولين الغربيين والإسرائيليين؛ ويعتقد المسؤولون الأميركيون والإسرائيليون أن مصر تمارس ضغوطاً على إسرائيل لوقف غزوها لرفح.

ويعد معبر كرم أبو سالم شريانًا رئيسيًا للمساعدات إلى غزة منذ افتتاحه في ديسمبر/كانون الأول، وهو المكان الذي تدخل إليه الآن معظم شاحنات المساعدات. وقبل التوغل الإسرائيلي في رفح، دخل ما متوسطه 185 شاحنة إلى معبر كيرم شالوم يوميا الأسبوع الماضي، وبلغت ذروتها عند 270 شاحنة يوم الجمعة الماضي، وفقا لبيانات الأمم المتحدة. وقالت جماعات الإغاثة منذ أشهر إن هناك حاجة إلى 300 شاحنة على الأقل يوميا لمنع المزيد من سوء التغذية وتفاقم الجوع.

ولا يزال معبر رفح مغلقا.

ويشكل المعبر بوابة مهمة لخروج المصابين والمرضى من القطاع لتلقي العلاج في الخارج. وقالت وزارة الصحة في غزة إن العشرات من المصابين بأمراض مثل سرطان الثدي وسرطان الغدد الليمفاوية لم يتمكنوا من مغادرة غزة منذ يوم الأحد.

معبر إيريز على الحدود الشمالية لغزة مفتوح، لكن المساعدات المحدودة تتدفق عبره، وفقًا لبيانات من مكتب تنسيق أعمال الحكومة في المناطق، الوكالة الإسرائيلية التي تشرف على توصيل المساعدات في غزة، ومسؤول في الأونروا. وهو المعبر الحدودي الوحيد في الشمال ولم يتم افتتاحه إلا الشهر الماضي بعد ضغوط من الرئيس بايدن.

وقالت وحدة تنسيق أعمال الحكومة في المناطق على موقعها الإلكتروني إن 36 شاحنة مساعدات وشاحنة وقود واحدة مرت عبر معبر إيريز يوم الخميس. وقال السيد أندرسون إن الأونروا أرسلت 67 شاحنة عبر معبر إيريز يوم الأربعاء ولم يمر أي شيء منذ ذلك الحين. ولم يتضح على الفور سبب التناقض بين الأرقام والأيام.

إن إرسال المزيد من المساعدات إلى شمال غزة سيكون أمراً حاسماً لمنع المزيد من الوفيات المرتبطة بسوء التغذية في المنطقة. وفي شهر مارس/آذار، توقع خبراء الصحة أن شمال غزة سيواجه قريباً مجاعة، وفي يوم السبت، قالت سيندي ماكين، المديرة التنفيذية لبرنامج الأغذية العالمي، إن أجزاء من غزة تعاني بالفعل من المجاعة. حتى منتصف أبريل/نيسان قال مسؤولو الصحة في غزة إن 28 طفلاً على الأقل تقل أعمارهم عن 12 عاماً ماتوا بسبب سوء التغذية في المستشفيات، وربما عشرات آخرين خارج المراكز الطبية.

وبما أن غزة لا يوجد بها رصيف دولي خاص بها – فقد منعت إسرائيل لسنوات بناء رصيف – قال الجيش الأمريكي في مارس / آذار إنه سيبني رصيفًا مؤقتًا لإيصال المساعدات عن طريق البحر، وهو جزء مما قال إنه جهد متعدد الجوانب لإيصال المساعدات إلى غزة. إيصال المساعدات الإنسانية إلى الجيب.

وقال البنتاغون يوم الخميس إنه تم الانتهاء من بناء الرصيف العائم والجسر لكن سوء الأحوال الجوية والبحر حالت دون تركيبهما. وما زالوا في ميناء أشدود الإسرائيلي.

وقال البنتاغون إن سفينة شحن أميركية تدعى “ساغامور” غادرت قبرص يوم الخميس، وأظهرت مواقع تتبع السفن أن السفينة متمركزة في أشدود. وتحمل سفينة ساجامور أكثر من 170 طنًا متريًا من ألواح التغذية، وفقًا للوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، ولكن لا يمكن تفريغها وتوزيعها في غزة حتى يتم تركيب الرصيف. ومن غير الواضح متى قد يتم ذلك، حيث قال البنتاغون إن التثبيت سيعتمد على الظروف الأمنية والطقس.

وقال مكتب تنسيق أعمال الحكومة في المناطق يوم الخميس إنه تم إسقاط 117 طردا جويا في شمال غزة في ذلك اليوم. ولم تبدأ عمليات الإنزال الجوي إلا في شهر مارس/آذار لمحاولة منع وقوع كارثة إنسانية أكبر مع تزايد الجوع في الأراضي الفلسطينية. وقال مكتب تنسيق أعمال الحكومة في المناطق إن 99 عملية إسقاط جوي نفذتها تسع دول مانحة، من بينها الولايات المتحدة والأردن، اكتملت منذ مارس/آذار.

لكن خبراء الإغاثة انتقدوا عمليات الإسقاط الجوي باعتبارها ربما الطريقة الأكثر فعالية لإيصال المساعدات إلى غزة، وفي بعض الحالات تكون مميتة. وسقطت طرود المساعدات التي أسقطتها الطائرات في شهر مارس/آذار على العديد من الفلسطينيين في مدينة غزة، مما أسفر عن مقتل خمسة وإصابة عدد آخر، وفقا لمسؤولي الصحة في غزة. وفي حالة أخرى، غرق عشرات الفلسطينيين أثناء محاولتهم استعادة الطرود التي تم إسقاطها عمداً فوق الماء لمنع المزيد من الوفيات إذا فشلت المظلات في النشر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى