Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار

الجمعية العامة للأمم المتحدة تتبنى قراراً يدعم إقامة الدولة الفلسطينية


تبنت الجمعية العامة للأمم المتحدة يوم الجمعة بأغلبية ساحقة قرارا يعلن أن الفلسطينيين مؤهلون للحصول على وضع العضوية الكاملة في الأمم المتحدة، وهي خطوة رمزية للغاية تعكس التضامن العالمي المتزايد مع الفلسطينيين وتوبيخ لإسرائيل والولايات المتحدة.

تمت الموافقة على القرار بأغلبية 143 صوتًا مقابل 9 وامتناع 25 دولة عن التصويت. واندلعت الجمعية العامة تصفيقا كبيرا بعد التصويت.

لكن القرار لا يعني أنه سيتم الاعتراف بالدولة الفلسطينية وقبول عضويتها في الأمم المتحدة كعضو كامل العضوية في أي وقت قريب. ولا تستطيع الجمعية العامة أن تمنح العضوية الكاملة إلا بموافقة مجلس الأمن، وإذا كان التاريخ دليلاً، فإن الولايات المتحدة سوف تمارس حتماً حق النقض (الفيتو) لرفض مثل هذا الإجراء، كما فعلت في إبريل/نيسان.

وعلى الرغم من أن الأغلبية في الجمعية العامة تدعم منذ فترة طويلة إقامة دولة فلسطينية، إلا أن القرار كان المرة الأولى التي تصوت فيها الهيئة على مسألة العضوية الكاملة. ويعلن القرار أن “دولة فلسطين مؤهلة لعضوية الأمم المتحدة” بموجب قواعد ميثاقها، ويوصي مجلس الأمن بإعادة النظر في الأمر بنتيجة إيجابية.

وأعدت القرار دولة الإمارات العربية المتحدة، الرئيس الحالي للمجموعة العربية في الأمم المتحدة، ورعايته 70 دولة. وصوتت الولايات المتحدة بالرفض، إلى جانب المجر والأرجنتين وبابوا غينيا الجديدة وميكرونيزيا وناورو.

وعلى الرغم من أن القرار رمزي إلى حد كبير، إلا أنه يوفر للفلسطينيين امتيازات دبلوماسية جديدة. يستطيع الفلسطينيون الآن الجلوس بين الدول الأعضاء حسب الترتيب الأبجدي؛ يمكنهم التحدث في اجتماعات الجمعية العامة في أي موضوع بدلاً من الاقتصار على الشأن الفلسطيني؛ يمكنهم تقديم المقترحات والتعديلات؛ ويمكنهم المشاركة في مؤتمرات الأمم المتحدة والاجتماعات الدولية التي تنظمها الجمعية وكيانات الأمم المتحدة الأخرى.

وبحثت الجمعية العامة المؤلفة من 193 عضوا قضية العضوية الفلسطينية بعد أن استخدمت الولايات المتحدة حق النقض (الفيتو) في أبريل نيسان ضد قرار في مجلس الأمن يعترف بالعضوية الكاملة للدولة الفلسطينية. وبينما أيدت أغلبية أعضاء المجلس هذه الخطوة، قالت الولايات المتحدة إن الاعتراف بالدولة الفلسطينية يجب أن يتحقق من خلال المفاوضات بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

كان الإحباط من الولايات المتحدة يختمر منذ أشهر بين العديد من كبار مسؤولي الأمم المتحدة والدبلوماسيين، بما في ذلك من حلفاء مثل فرنسا، لأن واشنطن منعت مراراً وتكراراً قرارات وقف إطلاق النار في مجلس الأمن ودعمت بقوة حرب إسرائيل ضد حماس في غزة. حتى مع تصاعد معاناة المدنيين.

وقال ريتشارد جوان، الخبير في شؤون الأمم المتحدة لدى مجموعة الأزمات الدولية، وهي منظمة لمنع الصراعات: “لقد استسلمت الولايات المتحدة ليوم سيء آخر في الأمم المتحدة”. لكنه أضاف أن القرار “يعطي الفلسطينيين دفعة دون التسبب في انهيار حول ما إذا كانوا الآن أعضاء في الأمم المتحدة أم لا”.

وقال رياض منصور، السفير الفلسطيني لدى الأمم المتحدة، أمام الجمعية العامة قبل التصويت إن حق الفلسطينيين في العضوية الكاملة في الأمم المتحدة وإقامة دولتهم “ليس مطروحاً للمفاوضات، بل هو حقوقنا الأصيلة كفلسطينيين”. وأضاف أن التصويت ضد إقامة الدولة الفلسطينية هو تصويت ضد حل الدولتين.

قال سفير إسرائيل لدى الأمم المتحدة، جلعاد إردان، وهو منتقد حاد للأمم المتحدة، إن التصويت لصالح دولة فلسطينية سيدعو إلى “دولة رعب” في وسطها ويكافئ “الإرهابيين” الذين قتلوا المدنيين اليهود بامتيازات، ودعا الدول الأعضاء إلى تأييد ذلك. إنه “كارهي اليهود”.

وقال روبرت أ. وود، سفير الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة، إنه في حين أن الولايات المتحدة تدعم حل الدولتين باعتباره الوسيلة الوحيدة لتحقيق السلام المستدام، “لا تزال وجهة النظر الأمريكية مفادها أن التدابير الأحادية الجانب في الأمم المتحدة وعلى الأرض لن تؤدي إلى تقدم”. هذا الهدف.”

وقال السيد وود إنه إذا أحالت الجمعية القضية مرة أخرى إلى المجلس، فإنها ستستخدم حق النقض (الفيتو) للحصول على نفس النتيجة مرة أخرى مع قيام الولايات المتحدة بعرقلة هذه الخطوة.

وتعترف الأمم المتحدة حاليًا بالفلسطينيين كدولة مراقبة غير عضو، وهو الوضع الذي منحته لهم الجمعية العامة في عام 2012. ولا يحق لهم التصويت على قرارات الجمعية العامة أو تسمية أي مرشح لوكالات الأمم المتحدة.

وقد دعمت فرنسا، الحليف الوثيق للولايات المتحدة وأحد الأعضاء الخمسة الدائمين في مجلس الأمن، المسعى الفلسطيني لإقامة دولة مستقلة عن موقف الولايات المتحدة في الأمم المتحدة سواء في تصويت المجلس أو الجمعية العامة. وقال نيكولا دي ريفيير، سفير فرنسا لدى الأمم المتحدة، في كلمته يوم الجمعة: “لقد حان الوقت لكي تتحرك الأمم المتحدة بهدف حل الصراع الإسرائيلي الفلسطيني، على أساس حل الدولتين”. .

ولم تخل جلسة الجمعية، التي كان من المتوقع أن تستمر حتى يوم الاثنين بسبب القائمة الطويلة للمتكلمين، من لحظات من الدراما الأدائية.

ورفع السيد إردان، سفير إسرائيل، صورة القائد العسكري لحركة حماس، يحيى السنوار، الذي يعتبر مهندس هجمات 7 أكتوبر/تشرين الأول على إسرائيل، مع كلمة “الرئيس”، ثم آلة التقطيع الشفافة، وإدخال قطعة من الورق بداخلها. وقالت إن الدول الأعضاء “تمزق ميثاق الأمم المتحدة”.

وفي نهاية كلمته، رفع السيد منصور، السفير الفلسطيني، قبضته في الهواء، وهو يحبس دموعه بشكل واضح، وقال: “فلسطين حرة”. اندلعت الجمعية بالتصفيق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى