Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار

رئيس موزمبيق يقول إن بلدة شمالية “تتعرض لهجوم” من قبل جماعات مسلحة | أخبار داعش/داعش


وقال الرئيس فيليبي نيوسي إن جيش البلاد يقاتل الجماعات المرتبطة بتنظيم داعش في ماكوميا الغنية بالغاز في كابو ديلجادو.

قال رئيس موزمبيق فيليب نيوسي في خطاب متلفز إن جيش موزمبيق يقاتل الجماعات المسلحة التي شنت هجوما كبيرا على بلدة ماكوميا الشمالية.

وتقع البلدة في كابو ديلجادو، وهي مقاطعة شمالية غنية بالغاز حيث شنت الجماعات المرتبطة بتنظيم داعش انتفاضة مسلحة في عام 2017. وعلى الرغم من الاستجابة الأمنية الكبيرة، فقد حدثت تصاعد في الهجمات منذ يناير من هذا العام.

وقال مصدران أمنيان لوكالة رويترز للأنباء إنه يعتقد أن مئات المقاتلين متورطون في الهجوم الأخير الذي وقع صباح الجمعة.

“ماكوميا تتعرض للهجوم منذ هذا الصباح. وقال نيوسي في حوالي الساعة 10:00 بتوقيت جرينتش: “تبادل إطلاق النار لا يزال مستمراً”، مضيفاً أن مقاتلي الجماعة المسلحة انسحبوا في البداية بعد حوالي 45 دقيقة من القتال، لكنهم أعادوا تجميع صفوفهم وعادوا.

ويبدو أن هجوم الجمعة هو أخطر هجوم في المنطقة منذ وقت طويل.

وبدأت قوة إقليمية من مجموعة تنمية الجنوب الأفريقي (سادك)، التي انتشرت في موزمبيق في عام 2021، الانسحاب الشهر الماضي مع انتهاء ولايتها في يوليو.

وقال بيرس بيجو، رئيس برنامج الجنوب الأفريقي في معهد الدراسات الأمنية، إن الهجوم على مقر منطقة ماكوميا يؤكد المخاوف بشأن الفراغ الأمني ​​الذي بدأ مع انسحاب قوات الجنوب الأفريقي.

وقال لرويترز “من الواضح أن المزاعم بأن المحافظة قد استقرت في معظمها ليست دقيقة”.

وقال نيوسي إن الهجمات يمكن أن تحدث في مثل هذه الفترات الانتقالية، وأعرب عن أمله في أن تتمكن قوات SADC من التدخل والمساعدة. ولم يتضح ما إذا كانوا لا يزالون منتشرين في المنطقة أو يشاركون في القتال.

كما نشرت رواندا قوات في موزمبيق للمساعدة في قتال الجماعات المسلحة.

وتظهر الأرقام الصادرة عن المنظمة الدولية للهجرة في مارس/آذار أن أكثر من 110 آلاف شخص نزحوا منذ نهاية العام الماضي، وسط تصاعد العنف في الإقليم.

ويأتي الهجوم في الوقت الذي تسعى فيه شركة النفط الفرنسية TotalEnergies إلى إعادة تشغيل محطة للغاز الطبيعي المسال بقيمة 20 مليار دولار في كابو ديلجادو والتي توقفت في عام 2021 بسبب أعمال العنف. ويقع هذا المشروع على بعد نحو 200 كيلومتر شمال مدينة ماكوميا التي تتعرض للهجوم.

وتقوم إكسون موبيل، مع شريكتها إيني، أيضًا بتطوير مشروع للغاز الطبيعي المسال في شمال موزمبيق، وقالت الأسبوع الماضي إنها “متفائلة وتمضي قدمًا” مع تحسن الوضع الأمني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى