Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار

“معلم قاتم”: الأمم المتحدة تقول إن 3 ملايين أجبروا على الفرار في صراع ميانمار | أخبار الصراع


وتقول الأمم المتحدة إن عدد النازحين قفز بنسبة 50 بالمئة في الأشهر الستة الماضية مع اشتداد القتال.

يتجاوز الآن عدد الأشخاص الذين أجبروا على ترك منازلهم بسبب الصراع في ميانمار أكثر من 3 ملايين شخص، فيما وصفته الأمم المتحدة بأنه “معلم قاتم” للبلاد.

وقالت الأمم المتحدة إن عدد النازحين ارتفع بنسبة 50 بالمائة في الأشهر الستة الماضية مع تصاعد القتال بين الجيش والجماعات المسلحة التي تحاول الإطاحة بالجنرالات الذين استولوا على السلطة في انقلاب في فبراير 2021.

وقال مكتب منسق الأمم المتحدة المقيم ومنسق الشؤون الإنسانية في ميانمار في بيان يوم الاثنين: “شهدت ميانمار هذا الأسبوع مرحلة قاتمة مع نزوح أكثر من 3 ملايين مدني في جميع أنحاء البلاد وسط تصاعد الصراع”.

“تقف ميانمار على حافة الهاوية في عام 2024 مع أزمة إنسانية متفاقمة تصاعدت منذ استيلاء الجيش على السلطة في فبراير 2021 وما ترتب على ذلك من صراعات في أجزاء كثيرة من البلاد، مما دفع أعدادًا قياسية من الناس إلى ترك منازلهم بحثًا عن الأمان.”

وأضافت الأمم المتحدة أن من بين ثلاثة ملايين نازح داخليا، فر أكثر من 90 بالمئة نتيجة الصراع الذي أثاره الانقلاب.

ويتواجد حوالي نصف النازحين في المناطق الشمالية الغربية من تشين وماغواي وساغاينغ، مع أكثر من 900 ألف في الجنوب الشرقي. ويعيش حوالي 356 ألف شخص في ولاية راخين الغربية حيث دفعت حملة عسكرية وحشية في عام 2017 أكثر من 750 ألف شخص معظمهم من الروهينجا المسلمين إلى الفرار إلى بنجلاديش المجاورة.

وغرقت ميانمار في أزمة عندما استولى الجنرال مين أونج هلينج على السلطة من حكومة أونج سان سو تشي المنتخبة، مما أدى إلى احتجاجات جماهيرية تطورت إلى انتفاضة مسلحة عندما رد الجيش باستخدام القوة الوحشية.

واشتد القتال منذ نهاية أكتوبر من العام الماضي عندما شنت الجماعات المسلحة العرقية المتحالفة مع المقاتلين المناهضين للانقلاب هجوما كبيرا في شمال شان وولايات راخين الغربية واجتاحت العشرات من المواقع العسكرية وسيطرت على عدة بلدات رئيسية بالقرب من الحدود مع الصين.

وفي الأسابيع الأخيرة، خاض الجيش أيضًا معارك مع جماعات عرقية كارين للسيطرة على مياوادي، وهي مركز تجاري رئيسي على الحدود مع تايلاند.

وقالت الأمم المتحدة إن الصراع المتفاقم يعني أن حوالي 18.6 مليون شخص في ميانمار يحتاجون الآن إلى المساعدة الإنسانية، أي أكثر بمليون شخص عما كانوا عليه في عام 2023.

لكنها قالت إن الجهود المبذولة للوصول إلى المحتاجين يعوقها “النقص الكبير في التمويل”. وقالت إنها تلقت حتى الآن أقل من خمسة بالمئة من الأموال التي تحتاجها للعمليات الإنسانية.

وقال البيان: “مع اقتراب موسم الأعاصير بسرعة، هناك حاجة الآن إلى موارد إضافية لحماية الفئات الأكثر ضعفا وإنقاذ الأرواح”.

وفي العام الماضي، اتهم مفوض الأمم المتحدة لحقوق الإنسان فولكر تورك الجيش بمنع المساعدات الإنسانية المنقذة للحياة من الوصول إلى المحتاجين من خلال خلق شبكة من العقبات القانونية والبيروقراطية والمالية.

لقد تجاهل الجنرالات، المتهمون بشن هجمات جوية على المدنيين وحرق القرى بالأرض، خطة سلام من خمس نقاط اتفقوا عليها مع زملائهم الأعضاء في رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) في أبريل 2021، بموجب والذي كان من المفترض أن ينهي العنف.

وقتل ما يقرب من 5000 شخص على يد الجيش منذ الانقلاب، وفقا لجمعية مساعدة السجناء السياسيين، التي تتابع الوضع. ويوجد أكثر من 20 ألف شخص رهن الاحتجاز، بينما تقضي أونغ سان سو تشي حكماً بالسجن لمدة 27 عاماً بعد محاكمة سرية في محكمة عسكرية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى