Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار

يتم تحدي الاستعمار ولكنه يتم تعزيزه أيضًا في الحرم الجامعي | آراء


وفي مختلف أنحاء الولايات المتحدة، أصبحت الجامعات مركزاً للحركات الطلابية المعارضة للحرب الإسرائيلية على غزة. وقد أطلقت السلطات المحلية وإدارات الجامعات حملات قمع مكثفة على هذه المظاهرات تحت ذرائع كاذبة تتمثل في حماية الجامعات ومحاربة معاداة السامية. ولكن في مواجهة العنف والتهديدات، صمدت الطلاب على موقفهم، ولا تظهر الاحتجاجات أي علامات على التراجع.

ما نشهده من الطلاب المتظاهرين ليس جديدا. وفي الواقع، كان الطلاب تاريخياً في طليعة مقاومة واستنكار الاستعمار والإمبريالية.

في ثلاثينيات القرن السادس عشر، أثناء الاستعمار العنيف للأمريكتين، رفضت مجموعة من الطلاب الإسبان في جامعة بولونيا علنًا شن الحرب، معتبرين أنها تتعارض مع الدين المسيحي. أثار الاحتجاج المناهض للحرب قلق الكنيسة الكاثوليكية لدرجة أن البابا أرسل خوان جينيس دي سيبولفيدا – وهو كاهن وباحث إسباني مشهور، كان لديه قناعة قوية بأن استعباد وسلب ممتلكات الأمريكيين الأصليين أمر مبرر – للتعامل مع الطلاب السلميين.

وقد تردد صدى هذا النوع من المعارضة والنشاط عبر التاريخ. من تظاهرات الطلاب ضد الفصل العنصري في الولايات المتحدة في عشرينيات وثلاثينيات القرن الماضي، إلى احتجاجات الستينيات ضد الحرب في فيتنام والاعتصامات ضد الفصل العنصري في جنوب إفريقيا في الثمانينيات، إلى المعسكرات اليوم التي تدعو إلى إنهاء التمييز العنصري. بعد الإبادة الجماعية في غزة، تحدت الحركات الطلابية الاستعمار والعسكرة والظلم.

من وجهة نظر المستعمر، فإن مثل هذه التعبئة الطلابية خطيرة. وهذا ما يفسر الحملة العنيفة المستمرة ضد الاحتجاجات الطلابية في الولايات المتحدة وبعض الدول الأوروبية، وقد يفسر أيضًا سبب قصف وتدمير جميع الجامعات الاثنتي عشرة في قطاع غزة.

ولكن سيكون من السذاجة الاعتقاد بأن الجامعات ليست سوى مواقع للمعارضة. وكما أصرت الاحتجاجات الطلابية، تعمل مؤسسات التعليم العالي بنشاط على تسهيل ودعم المشاريع الاستعمارية. تستمر أماكن مثل هارفارد وكولومبيا والعديد من الجامعات الأخرى في زيادة أموالها من خلال الاستثمار في شركات مثل Airbnb وAlphabet (الشركة الأم لشركة Google) وغيرها من الشركات التي تمارس أعمالها في الأراضي المحتلة بشكل غير قانوني أو التي لها علاقات مع الجيش الإسرائيلي. وليس من المستغرب أن تنتشر التعبئة الشبابية التي حفزتها الحرب الإسرائيلية على غزة أيضاً إلى بعض هذه الشركات، حيث نظمت الاحتجاجات مؤخراً في مكاتب جوجل.

وإلى جانب خياراتها الاستثمارية، تساهم الجامعات أيضًا في المشروع الاستعماري من خلال تثقيف الطلاب على ابتكار وتبرير وتنفيذ وسائل وآليات الاستعمار. إن خط الأنابيب الذي ينقل الخريجين الجدد إلى الصناعات الدفاعية موثق جيدًا وموجود منذ فترة طويلة. ولأن الحروب أصبحت أكثر اعتمادا على تكنولوجيات البيانات، يتم إنشاء خطوط أنابيب جديدة.

ولنتأمل هنا الخريجين الجدد الذين يعملون في شركات مثل أندوريل، التي حصلت مؤخرا على عقد مع المؤسسة العسكرية الأميركية لتطوير مركبات جوية قتالية بدون طيار تعمل بالذكاء الاصطناعي. وسوف تستخدم هذه الأسلحة البيانات لتحديد أين وماذا يجب ضربها، وهو ما أظهرت الحرب في غزة بالفعل أنه يمكن أن يؤدي إلى خسائر فادحة في صفوف المدنيين.

ويستخدم الجيش الإسرائيلي نظام Lavender، وهو نظام ذكاء اصطناعي مصمم لإنتاج أهداف يمكن للطائرات المقاتلة والطائرات بدون طيار قصفها. وقال الباحثون إن النظام يستخدم مجموعات بيانات مختلفة، بما في ذلك استخدام الأشخاص لتطبيقات المراسلة، لتحديد الأهداف، مما يؤدي إلى فقدان العديد من الأرواح البريئة.

يتعين علينا أن نتساءل ما هو نوع التعليم الجامعي ــ أو بالأحرى التعليم الخاطئ ــ الذي يؤدي إلى قدرة شخص ما وراغب في تصميم واستخدام نظام ذكاء اصطناعي مثل لافندر. لا نريد أن يتخرج الطلاب في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات برؤية عالمية مشابهة لرؤية سيبولفيدا، الذي رأى أن المستعمرين ليسوا أكثر من برابرة وعبيد يمكن التخلص من حياتهم.

لا أعتقد أن معظم زملائي في العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات يقومون عمدًا بإعداد طلابهم لخدمة المصالح الاستعمارية. أعتقد أن معظمهم ببساطة لا يرون أن هذه القضايا هي أي شيء يجب أن تعالجه مناهجهم الدراسية.

وبينما يقود الطلاب الطريق في تحدي نظام التعليم العالي المتواطئ في الحروب الإمبريالية والاستعمار، يجب علينا نحن أعضاء هيئة التدريس أن نأخذ في الاعتبار الدور الذي نلعبه داخله. ولا بد من معالجة المسائل الأخلاقية المتعلقة بكيفية تشابك العلم والتكنولوجيا مع الهيمنة الاستعمارية والنزعة العسكرية في الفصل الدراسي.

لقد كانت الجامعات لفترة طويلة بمثابة مكان يتعلم فيه الطلاب التفكير النقدي وتحدي الوضع الراهن؛ كما دعموا وعززوا هياكل الهيمنة الاستعمارية.

وتمثل الاحتجاجات الحالية في الحرم الجامعي تصعيدًا آخر للتوتر بين هذين الدورين. قد لا تؤدي المظاهرات إلى إصلاح كامل لنظام التعليم العالي، لكنها بالتأكيد تدفع في الاتجاه الصحيح.

الآراء الواردة في هذا المقال هي آراء المؤلف ولا تعكس بالضرورة الموقف التحريري لقناة الجزيرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى