Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار

طبيب يقول إنه تم نقل أكثر من عشرين جثة إلى مستشفى رفح


وقال طبيب فلسطيني في مركز طبي في رفح يوم الثلاثاء إنه تم نقل 27 جثة إلى هناك منذ بدء التوغل الإسرائيلي الذي دخلت خلاله القوات البرية الركن الجنوبي الشرقي من قطاع غزة وسيطرت على الجانب الغزاوي من المعبر الحدودي مع مصر.

وقال الدكتور صهيب حمص، رئيس مستشفى الكويت في رفح، إن المستشفى استقبل أيضاً 150 جريحاً، يعاني العديد منهم من كسور في العظام، أو إصابات خطيرة في الرأس، أو حروق شديدة.

قال الدكتور هيمز: “الوضع كارثي بكل معنى الكلمة”.

وقال الجيش الإسرائيلي إنه قتل نحو 20 شخصا في رفح ووصف القتلى بأنهم من مقاتلي حماس. وأضاف أن “القوات البرية تواصل عملياتها ضد نشطاء حماس الإرهابيين والبنية التحتية في منطقة معبر رفح”. ووصفت إسرائيل التوغل في رفح – حيث لجأ أكثر من مليون شخص هربا من الحرب – بأنه عملية محدودة.

ولم يكن من الواضح ما إذا كان هناك تداخل في عدد القتلى، ولم يتسن التأكد من صحة الزعمين بشكل مستقل.

وقال الدكتور هيم إن المستشفى الذي يعمل فيه يفتقر إلى القدرة على علاج الجرحى بشكل مناسب بسبب نقص المعدات والطواقم الطبية.

وقال: “إذا استمر الوضع، فنحن على بعد أيام فقط من إيقاف الخدمة بالكامل”. “لقد انهار نظام الرعاية الصحية بالكامل.”

وأضاف أنه قبل الحرب، كان حوالي 270 شخصًا يعملون في مستشفى الكويت، لكن هذا العدد تضاءل إلى بضع عشرات فقط. وقال إن الحرب تركته يشعر “بالعجز والخيانة والشعور باليأس”.

وبحسب بيان صادر عن وزارة الصحة في غزة يوم الثلاثاء، فقد قُتل ما لا يقل عن 54 شخصًا في أنحاء قطاع غزة خلال الـ 24 ساعة الماضية. وأضافت أن عشرات آخرين عولجوا من إصابات في مرافق طبية في المنطقة.

وقالت الوزارة: “لا يزال عدد من الضحايا تحت الأنقاض وفي الشوارع ولا تستطيع طواقم الإسعاف والدفاع المدني الوصول إليهم”. ولم يتسن التأكد من ظروف الوفاة بشكل مستقل.

وسيطرت قوات الاحتلال الإسرائيلي خلال عملية التوغل على معبر رفح الحدودي وأغلقته. وقال وائل أبو عمر، المتحدث باسم الجانب الفلسطيني من المعبر، إن الإغلاق منع 46 مصابا ومريضا من مغادرة غزة لتلقي العلاج في مصر.

وقالت وزارة الصحة إن من بين المرضى أشخاص مصابون بسرطان الثدي وسرطان الغدد الليمفاوية وأمراض أخرى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى