Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار

الجدول الزمني للتقلبات والمنعطفات الأخيرة في محادثات وقف إطلاق النار في غزة


في غضون أيام قليلة، ارتفعت الآمال بوقف إطلاق النار في قطاع غزة، وتبددت ثم عادت إلى الظهور من جديد، دون تفسير واضح.

ربما لم يكن الارتباك أكثر وضوحا مما كان عليه يوم الاثنين، عندما زعمت حماس أنها قبلت شروط اتفاق الهدنة حتى في الوقت الذي كانت فيه إسرائيل – بعد أسبوع من تقديم تنازلات على أمل التوصل إلى اتفاق – تأمر المدنيين في مدينة رفح جنوب غزة بالذهاب إلى هناك. إخلائها وتصعيد غاراتها الجوية هناك.

وفيما يلي نظرة على التحول المذهل الأخير للأحداث.

وقال مسؤولون إسرائيليون، في إشارة إلى الأمل في التوصل إلى اتفاق، إن مفاوضيهم خفضوا عدد الرهائن الذين يريدون أن تطلق حماس سراحهم خلال المرحلة الأولى من الهدنة.

وقال أحد قادة حماس إن الحركة سترسل قريبا وفدا إلى القاهرة “لاستكمال المناقشات الجارية” حول اتفاق وقف إطلاق النار.

ومع بدء المحادثات، قال مسؤول كبير في حماس في رسالة نصية إن ممثلي الحركة وصلوا إلى القاهرة لإجراء المحادثات “بإيجابية كبيرة” تجاه الاقتراح الأخير.

وصلت المحادثات – التي تجري بشكل غير مباشر عبر وسطاء – إلى طريق مسدود، وقالت حماس إن وفدها غادر القاهرة. ووصف مسؤول إسرائيلي المفاوضات بأنها في “أزمة”.

وفي وقت متأخر من اليوم، أطلقت حماس صواريخ على معبر حدودي بين غزة وإسرائيل، مما أسفر عن مقتل أربعة جنود إسرائيليين. وكثفت إسرائيل هجماتها على غزة.

وقالت حماس إنها قبلت شروط وقف إطلاق النار – ليس كما هو منصوص عليه في الاقتراح الإسرائيلي، ولكن مستمدة من الاقتراح الذي قدمته مصر وقطر.

بدا التوقيت جديرًا بالملاحظة. وجاء هذا الإعلان بعد أن أمرت إسرائيل الناس بإخلاء بعض المناطق في رفح، في إشارة إلى أن القوات الإسرائيلية قد تكون على وشك شن غزو طال انتظاره للمدينة المكتظة باللاجئين. وفي وقت متأخر من اليوم، قال الجيش الإسرائيلي إنه نفذ “ضربات مستهدفة” شرق رفح.

وقد تكون هذه الضربات محاولة لزيادة الضغط على مفاوضي حماس. وفي وقت متأخر من اليوم، وفي ظل أسبوع من الإشارات المتناقضة، قال مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي إن اقتراح حماس الأخير لوقف إطلاق النار غير مرض.

ثم قالت إنها سترسل وفدا على مستوى العمل إلى المحادثات في القاهرة على أي حال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى